شريط الأخبار

ACLED: أكثر من 10 ألف قتلوا في اليمن خلال آخر خمسة أشهر وأكثر من 70 ألف منذ 2016 (ترجمة خاصة)

[ أنفوجرافكس خاص بـ"يمن شباب نت" يوضح عدد القتلى في حرب اليمن خلال الفترة من يناير 2016 حتى 13 أبريل 2019 ]

  قال تقرير حديث لمركز دولي معني بجمع بيانات النزاعات المسلحة في العالم، إن أكثر من 10 ألف شخص قتلوا في اليمن خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 70 ألف شخص منذ 2016، بينهم سبعة ألاف مدني.
 
وأكد أحدث تقرير عن ضحايا الحرب في اليمن، صدر عن "مشروع بيانات مناطق وأحداث النزاع المسلح" (ACLED)، إنه تم الإبلاغ عن مقتل أكثر من 10,000 شخص في اليمن خلال الأشهر الخمسة الماضية، مما يرفع إجمالي عدد القتلى في الحرب إلى أكثر من 70,000 منذ عام 2016. وذلك وفقا للبيانات التي تم جمعها من قبل المشروع.
 
ونوه التقرير، الذي ترجمه "يمن شباب نت" إلى العربية، إلى أنه "على الرغم من أن إجمالي الوفيات المبلغ عنها مال إلى الانخفاض هذا العام وسط عملية السلام التي تدعمها الأمم المتحدة، إلا أن القتال الضاري مستمر في جميع أنحاء البلاد، وبمستوى أشد في المحافظات الرئيسية مثل تعز وحجة".
 

مجموع الوفيات الناجمة عن القتال:

وأشار التقرير إلى أن سجلات المشروع (ACLED) تقيد أكثر من 70,200 حالة وفاة تم الإبلاغ عنها منذ مطلع شهر يناير 2016 حتى 13 أبريل 2019؛ بينها أكثر من 7,600 تم الإبلاغ عنها منذ بداية عام 2019 وحتى الأن. (نوه التقرير في الهامش المرفق في نهايته إلى أن البيانات الواردة بشأن وفيات القتال المبلغ عنها غالبا ما تكون شحيحة جدا، لذلك يقوم المشروع بتشفير البيانات في التقارير الأكثر تحفظا في هذا الجانب لتخفيض العدد إلى الحد الأدنى، ...، ما يعني أن الأعداد الحقيقية هي أكثر من المنشورة..).
 
ووزع التقرير هذا العدد وفقا للأشهر الأربعة الماضية من العام الحالي، على النحو التالي: حوالي 2,350 حالة في يناير؛ 1,930 في فبراير؛ 2,330 في مارس؛ و 1,000 فيما مضى من شهر أبريل حتى الأن.
 


ولفت إلى أن نسبة الوفيات تناوبت بشكل ملحوظ على محافظات متعددة بين الربع الأخير من عام 2018 والربع الأول من عام 2019..
 
فمثلا: زادت أعداد الوفيات المبلغ عنها بشكل كبير جدا في الجوف وفي حجة، إلا أنها زادت أيضا في تعز وصعدة والضالع. وفي حين انخفضت النسبة بشكل كبير جدا في الحديدة، فقد انخفضت أيضًا في مأرب وصنعاء والبيضاء.
 

الضحايا المدنيين:

وتشير سجلات المشروع (ACLED) إلى رصد 3,155 هجومًا مباشرًا يستهدف مدنيين، أسفرت عن مقتل أكثر من 7,000 مدني منذ 2016. (ينوه التقرير- في الهامش الموجود في نهايته- إلى أن هذا الرقم لا يشمل سوى المدنيين الذين قتلوا نتيجة استهداف مباشر لهم. ولا يشمل الوفيات المدنية الجانبية. وعلى هذا النحو، يُفترض أن هذا الرقم يمثل تقديراً أقل من مجموع الوفيات المدنية الحقيقية المرتبطة بالنزاع في اليمن).
 
وبحسب التقرير، فإن "التحالف الذي تقوده السعودية وحلفاؤه مسؤولون عن أكبر عدد من الضحايا المدنيين المبلغ عنها من الاستهداف المباشر: أكثر من 4,800 حالة وفاة منذ العام 2016. فيما يتحمل الحوثيون وحلفاؤهم مسؤولية أكثر من 1,300 حالة وفاة مدنية من الاستهداف المباشر".
 
وينوه التقرير إلى أن الأمر الجدير بالذكر، هنا، هو "أن عدد القتلى المدنيين الذين تم الإبلاغ عنهم في الربع الأول من عام 2019، وصل إلى أدنى مستوى له منذ الربع الثالث من العام 2017". ويستدرك: ومع ذلك، تم الإبلاغ عما يقرب من 380 حالة وفاة مدنية هذا العام نتاج الاستهداف المباشر.
 

مناطق ملتهبة:

تحت هذا العنوان الجانبي، يسلط التقرير الضوء على أكثر ثلاث محافظات ملتهبة، هي: الحديدة، تعز، وحجة.
 
الحديدة
 يؤكد التقرير أن الوفيات المبلغ عنها تستمر في الانخفاض بشكل كبير في هذه المحافظة: "فقد انخفضت الوفيات المبلغ عنها نتيجة المعارك القتالية بنسبة 89 ? خلال الفترة بين الربعين: الأخير لعام 2018؛ والأول لعام 2019 (حيث انخفض العدد من قرابة 2,500 حالة وفاة مبلغ عنها في الربع الأخير من 2018، إلى أقل من 300 حالة وفاة مبلغ عنها حتى الأن في الربع الأول من هذا العام)
 
وبالنسبة للقتلى من المدنيين المبلغ عنهم، يؤكد التقرير أن عددهم انخفض أيضا من حوالي 250 إلى 100 قتيل مدني، خلال الفترة نفسها.
 
تعز
يقول التقرير إنه ونتيجة "تصاعد القتال المميت في تعز": ارتفعت وفيات القتال المبلغ عنها من حوالي 850 في الربع الأخير من عام 2018 إلى أكثر من 1,000 في الربع الأول من عام 2019، بزيادة قدرها أكثر من 20?. في حين ارتفعت الوفيات المبلغ عنها من استهداف المدنيين من حوالي 40 إلى أكثر من 60 في نفس الفترة.

حجة
وفي حجة، التي يشير التقرير إلى أن العنف بلغ فيها "مستويات قياسية"، "فقد تم الإبلاغ عن أكثر من 1,100 قتيل في الربع الأول من عام 2019- وهو أعلى رقم سجله المشروع (ACLED) في حجة منذ بداية عام 2016"..
 
أما المدنيين فقد "تم الإبلاغ عن أكثر من 80 حالة وفاة من الاستهداف المدني المباشر في نفس الربع - وهو ثاني أكبر عدد من الوفيات المدنية المسجلة في المحافظة".
 
- للوصول إلى المادة الرئيسية.. هنا
 
- الترجمة والأنفوجرافكس خاص بـ"يمن شباب نت" 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر