شريط الأخبار

الأمم المتحدة: يمكن تفريغ ناقلة النفط صافر بحلول سبتمبر إذا تم جمع 34 مليون دولار المتبقية

قالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إنها قد تنتهي من تفريغ النفط من ناقلة نفط متحللة قبالة اليمن إذا عجل المانحون تقديم المبلغ المتبقي البالغ 34 مليون دولار المطلوب، وفق ما نقلت وكالة "الاناضول".
 
واشترت الأمم المتحدة مؤخرًا سفينة تأمل في تجنب حدوث تسرب كارثي من السفينة المتحللة صافر.
 
كما تم إحراز تقدم بشأن الناقلة في الأسبوع الماضي، حين أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن شراء سفينة بديلة يتوقع أن تصل إلى الحديدة في مايو.
 
وهذا يعني أن عملية التفريغ يمكن أن تنتهي بحلول أيلول (سبتمبر) - إذا قدم المانحون بسرعة المبلغ المتبقي البالغ 34 مليون دولار المطلوب ''.
 
والناقلة صافر هي وحدة تخزين وتفريغ عائمة ترسو قبالة الساحل الغربي لليمن، على بعد 60 كيلومترًا (37 ميلًا) شمال ميناء الحديدة.  يتم استخدامها لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول النفط في محافظة مأرب الوسطى الغنية بالنفط.
 
والآن، تحت سيطرة المتمردين الحوثيين، لم تخضع الناقلة للصيانة منذ عام 2015، ويوجد أكثر من مليون برميل من النفط الخام على متن السفينة المتحللة في البحر الأحمر.
 
وذكر بيان صدر الأسبوع الماضي عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن حدوث تسرب كبير من شأنه أن يدمر معيشة المجتمعات التي تعتمد على الصيد في ساحل البحر الأحمر اليمني، ومن المرجح أن يقضي على الفور على 200 ألف مصدر رزق.
 
كما ستتعرض مجتمعات بأكملها للسموم التي تهدد الحياة. وقالت ان "الهواء شديد التلوث سيؤثر على الملايين".
 
 تقدر تكلفة تنظيف التسرب النفطي المحتمل وحده بنحو 20 مليار دولار، وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

اعلان جانبي

فيديو


اختيار المحرر