رابطة حقوقية: 1906 مختطفا ومخفياً لدى ميليشيا الحوثي والتشكيلات المدعومة إماراتيا

قالت رابطة أمهات المختطفين إن أكثر من "1800" مختطفا ومخفيا قسرا في سجون جماعة الحوثي المسلحة، منهم "450" مرت عليهم أربع سنوات، و"106" معتقل ومخفي قسراً لدى التشكيلات العسكرية والأمنية بعدن، منهم "26" مخفي قسراً منذ ثلاثة أعوام دون أي مسوغ قانوني، يتجرعون التعذيب والمرارة خلف القضبان وتخذلهم المنظمات الحقوقية والإنسانية.

جاء ذلك في بيان لها عقب وقفة احتجاجية نفذتها اليوم الأحد، أمام مبنى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء.

وأكد البيان "أن المختطفين والمخفيين قسراً حرموا من إكمال حياتهم العلمية وتفرقت عائلاتهم، ناهيك عما طالهم من التعذيب وأصابتهم الأمراض وباتت الأخطار تحدق بحياتهم دون حماية، فيما أسرهم وذويهم ينتظرون بصبر وأمل أن تنتهي هذه المعاناة التي حرمتهم طعم الحياة وفرقت شمل عائلاتهم".

وحملت أمهات المختطفين جماعة الحوثي والتشكيلات العسكرية والأمنية (التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً) بعدن حياة وسلامة جميع المختطفين في شمال الوطن وجنوبه.

ودعت الأمهات، الأمم المتحدة والمفوضية السامية بالضغط لإطلاق سراح المختطفين والمخفيين قسراً وإنهاء هذه المعاناة التي طال أمدها.

وناشدت الأمهات في بيانهن كافة اليمنيين السعي مع أمهات المختطفين والمخفيين قسراً لإنقاذ أبنائهن وإطلاق سراحهم والضغط الفردي والجماعي إعلامياً وحقوقياً واجتماعياً وقانونياً حتى الإفراج عنهم دون قيد أو شرط.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر