قبل انطلاق التصفيات.. هذا كل ما تريد معرفته عن بطولة أوروبا 2020

تستعد المنتخبات الأوروبية لبدأ معترك تصفيات النسخة السادسة عشرة من بطولة أوروبا التي انطلقت لأول مرة عام 1960 واستضافت نسختها الأولى فرنسا وتوج باللقب منتخب الاتحاد السوفييتي بتغلبه في المباراة النهائية على يوغوسلافيا (2-1).
 
البطولة وللمرة الأولى في تاريخها ستقام في 12 مدينة أوروبية، وسيستضيف استاد ويمبلي التاريخي في العاصمة البريطانية لندن الدوري نصف النهائي والمباراة النهائية.
 
كيفية التأهل

قرعة تصفيات اليورو بدورها سحبت في الثاني من كانون الأول/ديسمبر عام 2018 وبعد إجراءات معقدة تم تقسيم المنتخبات المشاركة على عشر مجموعات، وسيقضي نظام البطولة بتأهل الأول والثاني من كل مجموعة بشكل مباشر إلى نهائيات 2020 وستنطلق مباريات مجموعات التصفيات بداية من 21 آذار/مارس 2019 وستستمر حتى 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.
 
وبعد نهاية دور المجموعات سيكون قد ضمن التأهل إلى اليورو 20 منتخباً، فيما سيظل الصراع قائماً على 4 مقاعد أخرى، وهنا سيأتي دور مسابقة دوري الأمم الأوروبية التي انتهى دورها الرئيسي نهاية العام المنصرم وأسفرت عن تأهل كل من سويسرا والبرتغال وهولندا وإنكلترا إلى نصف النهائي.
 
وسيتم الرجوع إلى نتائج المسابقة وتصعيد أول 16 منتخب لم يتأهلوا إلى بطولة أوروبا مباشرة عبر مجموعات التصفيات، وسيتم عمل قرعة لهذه المنتخبات الستة عشر حيث سيتم تقسيمها على أربعة مجموعات كل مجموعة تضم أربعة منتخبات ستلعب مباراتي نصف نهائي ثم سيتبارى الفائزان في مباراة نهائية على لقب بطل المجموعة بحيث يضمن بطل كل مجموعة من المجموعات الأربع التأهل إلى بطولة أوروبا في النهاية.
 
سحب قرعة تصفيات الدور الحاسم المكمل للتصفيات سيكون في الثاني والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر عام 2019، علماً بأن مباريات هذا الدور ستبدأ من السادس والعشرين من آذار/مارس وحتى 31 من الشهر ذاته عام 2020.
 
وأسفرت قرعة التصفيات عن المجموعات التالية
 
المجموعة الأولى (إنكلترا – جمهورية التشيك – بلغاريا – الجبل الأسود – كوسوفو).
 
المجموعة الثانية (البرتغال – أوكرانيا – صربيا – ليتوانيا – لوكسمبورغ)
 
المجموعة الثالثة (هولندا – ألمانيا – أيرلندا الشمالية – إستونيا – بلاروسيا)
 
المجموعة الرابعة (سويسرا – الدنمارك – جمهورية أيرلندا – جورجيا – جبل طارق)
 
المجموعة الخامسة (كرواتيا – ويلز – سلوفاكيا – المجر – أذربيجان)
 
المجموعة السادسة
(إسبانيا – السويد – النرويج – رومانيا – جزر الفارو – رومانيا – مالطا)
 
المجموعة السابعة (بولندا – النمسا – إسرائيل – سلوفانيا – مقدونيا – لاتفيا)
 
المجموعة الثامنة (فرنسا – أيسلندا – تركيا – ألبانيا – مولدوفا – أندورا)
 
المجموعة التاسعة (بلجيكا – روسيا – اسكتلندا – قبرص – كازخستان – سان مارينو)
 
المجموعة العاشرة (إيطاليا – البوسنة والهرسك – فنلندا – اليونان – أرمينيا – ليختنشتاين)
 
أما المنتخبات الستة عشر التي سيكون لها "بشكل مبدئي" فرصة أخرى من خلال الدور الحاسم بناء على نتائجها في بطولة دوري الأمم الأوروبية فهي منتخبات (إنكلترا – كوسوفو – البرتغال – أوكرانيا – صربيا – هولندا – بلاروسيا – سويسرا – الدنمارك - جورجيا – السويد – النرويج – مقدونيا – اسكتلندا – البوسنة والهرسك – فنلندا).
 
 المانشافت يبحث عن ذاته

 
وتعد التصفيات القادم المؤهلة لبطولة أوروبا 2020 هي انطلاقة جديدة على أرض الواقع لعدد من المنتخبات الأوروبية الكبرى التي عانت من خيبات كثيرة سواءً على صعيد كأس العالم "روسيا 2018" أو حتى على صعيد بطولة دوري الأمم الأوروبية، وفي مقدمتها بالتأكيد منتخب ألمانيا الذي تلقى الصدمة تلو الأخرى، فبعد تذيله مجموعته في كأس العالم، عاد وحل أخيراً في مجموعته ضمن القسم الأول في دوري الأمم بعد هولندا وفرنسا فهبط للقسم الثاني وسط إحباط وذهول محبي وعشاق الكرة الألمانية.
 
ويسعى يواكيم لوف مدرب المانشافت والذي نجح في الاحتفاظ بمنصبه رغم الصدمات المتتالية، إلى إحداث ثورة تجديد في صفوف الماكينات الألمانية، حيث قرر بشكل مفاجئ مطلع الشهر الجاري إبعاد ثلاثي البايرن هاميلز وبواتينغ وتوماس مولر عن صفوف المنتخب الألماني مبرراً ذلك بأن الوقت القادم يتطلب ضخ دماء جديدة في الفريق.
 
إلا أن شكوكاً كثيرة أحيطت مقدماً بالمردود الذي من الممكن أن يقدمه المنتخب الألماني في مبارياته القادمة عطفاً على الأداء المخيب للفرق الألمانية في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي حيث ودعت فرق دورتموند وبايرن وشالكه ثمن نهائي الأبطال بعد هزائم مدوية جاءت جميعها على يد أندية إنكليزية أما في الدوري الأوروبي ففقط آينتراخت فرانكفورت هو الفريق الوحيد الذي نجح في التواجد في ربع النهائي بعد إقصائه إنتر ميلان.
 
ومحلياً لا تبشر نتائج مباريات الدوري الألماني على الإطلاق بمردود جيد على الصعيد الدفاعي فعلى سبيل المثال في المرحلتين الماضيتين فاز بايرن ميونيخ على ماينز (6-0) وفولفسبورغ على فورتونا دوسلدورف (5-2) وآينتراخت فرانكفورت على دوسلدورف (3-0) وشتوتغارت على هانوفر (5-1) وبريمن على شالكه (4-2) وبايرن على فولفسبورغ (6-0) قبل أن يفوز على مونشنغلادباخ (1-5) وهي كلها نتائج تؤكد معاناة معظم الأندية الألمانية على الصعيد الدفاعي.
 
وبالتأكيد فإن المنتخب الألماني ستنتظره مهمة شاقة جداً عندما يستهل مهمته بمواجهة هولندا على أرضها في افتتاح مسيرته في التصفيات على ملعب يوهان كرويف في العاصمة أمستردام علماً بأن المنتخب الهولندي كان اكتسح الماكينات على الملعب ذاته (3-0) تشرين الأول/أكتوبر الماضي في دوري الأمم قبل أن يتعادل المنتخبان (2-2) في مباراة العودة التي أقيمت في غلسنكيرشن.
 
المنتخب الهولندي من جانبه يسعى مع مدربه رونالد كومان إلى تأكيد عودة الفريق إلى وضعه الطبيعي بعد إخفاق عدم التأهل للمونديال، وإلى استغلال جميع العوامل المساعدة مثل التفوق على فرنسا بطلة العالم وألمانيا بطلة مونديال 2014 في دوري الأمم والتأهل إلى نصف النهائي إضافة إلى النجاح المذهل الذي حققه أياكس أمستردام في دوري أبطال أوروبا.
 
وأيضاً ظهور عدد من اللاعبين الهولنديين بمستوى متميز جداً مؤخراً في مقدمتهم فيرجل فان دايك مدافع ليفربول الإنكليزي وقائد الطواحين الهولندية وأحد أفضل المدافعين على الساحة العالمية مؤخراً إضافة إلى صفقة برشلونة الجديدة "ستفعل انطلاقا من الصيف القادم" ولاعب أياكس الحالي فيرنكي دي يونغ.
 
مباراة هولندا وألمانيا ستقام ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة تحديداً في الرابع والعشرين من آذار / مارس الحالي.
 
أبطال العالم للعودة إلى التألق
 
المنتخب الفرنسي بطل العالم أيضاً يبحث عن استعادة ثقته ومستواه المرتفع في المونديال الماضي، بعد تراجع مستواه في الدوري الأوروبي وحلوله في المركز الثاني خلف هولندا في المجموعة الأولى ضمن القسم الأول وفنيا فإن ديشان مدرب الفريق لن يحدث تغييرات إلى حد كبير في تشكيلته الأساسية.
 
ستكون انطلاق فرنسا سهلة في التصفيات إلى حد كبير حيث سيحل ضيفاً على مولدوفا في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثامنة، ثم وضمن فترة التوقف الدولية ذاتها سيستضيف أيسلندا على أرضه يوم 25 آذار/مارس.
 
الأتزوري لاستعادة هويته
 
من جانبه يواصل المنتخب الإيطالي محاولاته الحثيثة للخروج من دوامة عدم التوفيق والنتائج المتواضعة التي لحقت منه منذ الفشل في عبور السويد في ملحق تصفيات المونديال ثم فشله أيضاً في تجاوز البرتغال في دوري الأمم حيث صعدت الأخيرة بدلاً عنه إلى نصف النهائي.
 
واعتمد روبيرتو مانشيني على تشكيلة متوازنة لخوض أول جولتين في التصفيات اعتمدت على عناصر الخبرة بجانب المتألقين في الدوري الإيطالي مؤخراً من العناصر الشابة، فوجدنا أرماندو إتزو مدافع تورينو الحالي وليوناردو سبينازولا مدافع يوفنتوس الحالي الذي توهج بشدة أمام أتلتيكو مدريد في إياب دوري الأبطال، إضافة إلى نيكولا زيانولي "19 عاماً" لاعب وسط روما الصاعد.
المفاجأة الحقيقية كانت ضم مانشيني لفابيو كوالياريلا مهاجم سامبدوريا المخضرم "36 عاماً" متصدر ترتيب هدافي الدوري الإيطالي برصيد 21 هدفاً بفارق هدفين عن كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس.
 
المفاجأة الوحيدة في تشكيلة مانشيني كانت استبعاد مهاجم مارسيليا الفرنسي ماريو بالوتيلي المتألق مع فريقه في الدوري الفرنسي في الآونة الأخيرة.
 
إيطاليا من جانبها ستسهل مسيرتها في التصفيات في المجموعة العاشرة، بمواجهة فنلندا في أوديني في الثالث والعشرين من الشهر الحالي يعقبها لقاء سهل على أرض إيطاليا أيضاً مع ليختنشتاين في السادس والعشرين من الشهر الحالي في بارما.
 
أبرز مواجهات الجولة الأولى
 
ستنطلق التصفيات بشكل عام الخميس 21 آذار / مارس الحالي وستستضيف هولندا بيلاروسيا ضمن المجموعة الثالثة أما كرواتيا وصيفة بطل العالم فستواجه أذربيجان في العاصمة زغرب ضمن المجموعة الخامسة.
 
المجموعة السابعة ستشهد مواجهة متكافئة بين النمسا وبولندا يوم الخميس بعد القادم وفي الوقت نفسه ستستضيف بلجيكا روسيا في قمة المجموعة التاسعة.
 
المنتخب الإنكليزي المتألق مؤخراً بتأهله إلى نصف نهائي المونديال ثم نصف نهائي دوري الأمم سيفتتح مبارياته في التصفيات بلقاء جمهورية التشيك في لندن ضمن المجموعة الأولى.
 
أما المنتخب الإسباني فسيستضيف النرويج ضمن المجموعة السادسة يوم السبت القادم.

 
المصدر: بي إن سبورت

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر