مئات السيارات لزفته وعشرات الهدايا.. كيف لبى اليمنيون دعوة شاب نازح لمشاركته عرسة؟

[ صورة من موكب عرس "محمد الغابري" بصنعاء 31 أغسطس 2019 ]

"كلنا اخوتك يا محمد" هذه الكلمة الأكثر تداولاً بين اليمنيين في وسائل التواصل الإجتماعي خلال الأيام الماضية، بعد أن لبى المئات المواطنين من أبناء العاصمة صنعاء، دعوة شاب من أبناء مدينة تعز للوقوف بجانبه والحضور إلى عرسة بالسيارات للمشاركة بحفل زفافه بصنعاء.
 
لقت دعوة "محمد" تفاعلاً كبيرا واحتشدت بعرسة نحو 250 سيارة لتزفه إلى عروسته، ولم يتوقف الأمر بحضور السيارات فقط، بل أعلن عشرات من التجار في مجالات مختلفة تقديم هدايا من محلاتهم التجارية، ووصلت الإعلانات إلى نحو 30 هدية وخدمات مجانية.
 
وتوالت الهدايا على صفحات المحلات التجارية في "فيسبوك" والتي تضمنت معظمها ترفيهية في المطاعم والكافيهات ومحلات حلويات، بالإضافة إلى العطور والورد، وأيضا قُدمت إقامات في فنادق وخدمات مجانية من شركة نقل وتأجير سيارات، وهدايا أخرى من بنوك تجارية.
 
ماهي القصة؟

الشاب "محمد الاغبري" نازح من مدينة تعز التي تدور فيها حرب منذ أربع سنوات، ويسكن في العاصمة صنعاء، وعندما قرر أن يعلن زفافه، وجد نفسه وحيداً حيث لا يتواجد في صنعاء إلا القليل من أهله وأصدقائه، وهذا لا يكفيه أن يفرح أكثر فأراد أن يحضر إلى عرسه جموع من الناس.
 
أعلن من خلال مجموعة على "فيسبوك" وقال إنه يريد إلى من يقف معه ومشاركته حفل زفافه في صنعاء، لأن أصدقائه واهله قليلون نظراً لأن غالبيتهم يعيشون في مدينة تعز وحفل زفافه بصنعاء. وقال انه مستعد لتعبئة 5 ليتر بترول لأي شخص يشاركه زفته.
 
وقال إنه "بحاجة إلى مجموعة من السيارات للمشاركة بحفل زفافه تكريما له أمام أهل العروسة نظراً لعدم وجود من يشارك معه".  ولم تمر سوى لحظات قليلة على دعوته إلا وتفاعل معه الناشطون وغرد ناشطون في صنعاء رداً على دعوته بجملة واحدة "نحن أهلك" تداولت بشكل واسع.
 
عُرس جماهيري
 
في مساء السبت 31 اغسطس الفائت، وهو تاريخ زفاف الشاب "محمد الاغبري" تجمعت مئات السيارات في العاصمة صنعاء لمشاركته الفرح وسط الاهازيج والاغاني والتبريكات في مشهد بهيج يجسد دور المجتمع اليمني في التكافل وخصوصاً في ظل الأوضاع القاسية التي يعاني منها غالبية المواطنين.
 
تداعى له الناس من كل أحياء العاصمة صنعاء وكأنهم أسرة واحده ولسان حالهم "كلنا أهلك أيها الصديق الذي لا نعرفه". ووصل إلى قاعة عرسة أكبر وفد سيارات في الموعد المحدد، وعندما تم زف العريس إلى عروسة كان امتداد السيارات نحو كيلو متر.
 
كان الحضور فوق المتوقع حيث تجمعت السيارات في شارع نواكشط بصنعاء، وكادت ان تتسبب في إغلاق الشارع وإعاقة الحركة المرورية، نظرا لعدم توفر أماكن كافية تتسع لوقوف السيارات، ومن المستغرب أن من بين المشاركين شباب حضروا من مناطق في محيط صنعاء.
 

اليمنيون الكرماء رغم الحرب
 
وعلى الرغم من الحالة البائسة التي يعيشها سكان العاصمة صنعاء إلا أن عشرات المواطنين خرجوا بسياراتهم استجابة لدعوة شاب من أبناء تعز حين استنجد بهم لحضور زفافه فخرج العشرات من أبناء العاصمة صنعاء في مشهد يبرهن الحرب والجوع لم تلوث
 
وتداول ناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تظهر فيها مئات السيارات أثناء مشاركتها في حفل زفاف الشاب محمد الاغبري وذلك بحسب الكثيرين مشهد يجسد رواح التعاون المجتمعي بين اليمنين.
 
ولم تكن مجرد زفة فقط بل هي رسالة للتعايش في العاصمة القابعة تحت المليشيات الحوثية وبعد ذلك دليلاً واضحاً أن اليمن وعلى الرغم من سنين الحرب التي عصفت بها إلا أنها مازالت تنبض بالحياة.
 
وقال الصحفي غمدان اليوسفي "كثير من اليمن الجميل الحقيقي على هذا الهاشتاج #ايحين_عرسك" في إشارة إلى المبادرة الشبابية لمساعدة وإسناد العزاب وتوفير احتياجاتهم الناقصة، وهي عبارة عن صفحة على الفيسبوك يتم التفاعل مع الطلبات تلقائياً. وهي من كان لها دور بإسناد العريس "الاغبري".
 
وأضاف – في تغريدة بحسابة على تويتر- اليمن الذي يستحق قيادة أكثر احتراما ليمنيته، اليمن الشعب الذي لايشبه كرمه احد، ولا يشبه تعاليه على آلامه شعب، ولا يشبه إنسانيته إلا هو، اليمن الكبير الذي لم يشغله عن إنسانيته أي شيء".


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر