قيادي حوثي يهدد السعودية والإمارات بالتصعيد وخرق الهدنة في اليمن

هدد قيادي في ميلشيات الحوثي المدعومة من إيران، الامارات والسعودية بالتصعيد، وإنهاء التزامهم بالهدنة الأممية المستمرة منذ مطلع إبريل الماضي. 
 

وقال عضو وفد الحوثيين التفاوضي عبد الملك العجري "أن دول العدوان (في اشاره للسعودية والامارات) تحتجز سفينة مازوت لقطاع الكهرباء علما أنها ثاني سفينة منذ التمديد الأخير للهدنة ومع ذلك يتم احتجازها". 
 

وأضاف، في تغريدة بحسابة على "تويتر"- "لقد تحملنا من أجل السلام ومنحنا المزيد من الوقت لاستكمال الملفات الإنساني". في إشارة إلى موافقتهم على استمرار الهدنة وتمديدها الثاني. 
 

وقال مهدداً: "نحذركم صبرنا قد وصل ذروته فلا تراهنوا على المزيد ونحملكم مسؤولية إضاعة الفرصة الأخيرة". 

ويأتي تهديد القيادي الحوثي بعد أسبوعين فقط من إعلان التمديد الثاني للهدنة الأممية في اليمن، في الثاني من أغسطس/ آب الجاري، بنفس الشروط السابقة للهدنة التي بدأت منذ مطلع ابريل الماضي. 
 

وتتضمن بنود الهدنة وقف شامل لإطلاق النار، بالإضافة للسماح بدخول المشتقات النفطية الى ميناء الحديدة، وتدشين رحلات من مطار صنعاء، وفتح الطرق في تعز، وتم الالتزام بكافة تلك البنود ما عدا الأخير المرتبط تنفيذه بالحوثيين الذين يحاصرون مدينة تعز. 
 

وفي الوقت الذي يتحدث الحوثيين عن خروقات للهدنة من خلال اعلانهم عن احتجاز بعض السفن، يرفضون بشكل مطلق تطبيق البند التي يخص فتح الطرق وإنهاء الحصار عن مدينة تعز والمستمر للعام السابع على التوالي، في حين توقف جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي عند حد الدعوات والتصريحات فقط. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر