السعودية ردا على مبادرة الحوثيين بوقف الهجمات: "نحكم على الأفعال لا الأقوال"

[ من احتفال ميلشيات الحوثي بصنعاء في الذكرى الخامسة للإنقلاب على الدولة (أ ف ب) ]

أعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير السبت أنّ الرياض ستراقب مدى جدية ميلشيات الحوثي في تطبيق مبادرة السلام التي طرحوها، في أول رد فعل سعودي على الاقتراح.
 
وكانت ميلشيات الحوثي أعلنت مساء الجمعة وقف الهجمات على السعوديّة" في انتظار "ردّ التحية بمثلها أو بأحسن منها" ويتناقض إعلان الحوثيّين هذا تمامًا مع الموقف الذي كانوا يتّخذونه حتّى الآن، إذ إنّهم كانوا في موقع التحدّي وهدّدوا في الأيّام الأخيرة بشنّ هجمات جديدة على السعوديّة والإمارات.
 
وقال الجبير في مؤتمر صحافي في الرياض السبت "نحكم على الأطراف الأخرى بناء على أفعالها وأعمالها، وليس أقوالها، ولذا فإننا سنرى إن كانوا سيطبقون فعلا (المبادرة) أم لا".
 
وتابع "بالنسبة للسبب الذي دفعهم لذلك، علينا أن نتفحص المسألة بتعمق".
 
وتبنّى الحوثيّون الهجمات التي استهدفت في 14 أيلول/سبتمبر منشأة خريص النفطيّة الواقعة في شرق السعودية، وأضخم مصنع لتكرير الخام في العالم في بقيق على بعد نحو مئتي كيلومتر شمالاً من خريص. لكن واشنطن أكدت ان الهجمات انطلقت من إيران، في وقت تجري السعودية تحقيقا لمعرفة نقطة الانطلاق، مستبعدة ان تكون الصواريخ والطائرات المسيّرة انطلقت من اليمن بل من موقع شمال المملكة.
 
وعقب اعلان الحوثيين أمس، قال نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان "على أبناء اليمن والشعوب العربية، بكافة مكوناتها دون استثناء، ان تعي ان نظام طهران لا ينظر لمؤيديه سوى كأدوات لتحقيق أطماعه وحمايته لا لحماية دولهم وشعوبهم". وبدا حديث المسؤول السعودي غير حاد على ميلشيات الحوثي، حيث خاطبهم بأسلوب مختلف.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر