تعز.. "الناصري" يرد على "الإصلاح": نرفض شعارات التحريض ونبدي استعدادنا للنقاش الجاد لمراجعة السياسيات التمزيقية  

[ رسالة حزب الاصلاح بتعز للتنظيم الناصري والرد عليها بشأن شعارات تحريضية رفعها الناصري ضد الاصلاح خلال مسيرته في 6 أبريل ]

 عبر التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بتعز عن رفضه للهتافات والشعارات الهجومية والاقصائية التي طالت حزب الإصلاح خلال مسيرته التي نظمها بتعز السبت الماضي، 6 أبريل/ نيسان، مبديًا استعداده للدخول في نقاش مع الإصلاح لمراجعة السياسات التي تؤدي إلى تمزيق الصف الوطني.
 
وأشار التنظيم الناصري، في البيان الصادر عن لجنته القانونية بتعز اليوم الثلاثاء 9 أبريل، إلى أنه كان قد ردّ في وقت سابق على رسالة رفعتها قيادة الإصلاح بتعز تستوضح فيها عن تلك الهتافات، معربا عن استغرابه من إصدار اللجنة القانونية للإصلاح بتعز بيانا لاحقا بهذا الخصوص.
 
وكانت الدائرة القانونية لإصلاح تعز أصدرت اليوم الثلاثاء بيانا استنكرت فيه الهتافات والشعارات التي وصفتها بـ"التحريضية" ضد الحزب خلال مسيرة التنظيم الناصري السبت الماضي، والتي تضمنت هتافات وشعارات اقصائية على شاكلة "لا إصلاح بعد اليوم"
 
وأعربت الدائرة القانونية للإصلاح عن حزنها وأسفها "أن تأتي هذه المواقف التحريضية ضد الإصلاح في وقت أحوج ما نكون فيه إلى جمع الكلمة ورص الصفوف لمواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي الذي يستهدف كل اليمن واليمنيين، وأن تتوجه كل الطاقات نحو العدو المشترك بدلا من التفرغ للتحريض ضد حزب شريك ونسيان الحوثي الذي ينشر القتل والدمار".
 

[للمزيد أقرأ: إصلاح تعز: الشعارات "التحريضية" في مسيرة الناصري تمثل تهديداً مباشراً للعملية السياسية]

 
وجاء بيان دائرة الإصلاح القانونية بعد أيام من رسالة رسمية وجهتها قيادة فرع الإصلاح بتعز، تحمل تاريخ 6 أبريل الماضي، بنفس الخصوص. فيما جاء الرد الرسمي عليها من الناصري بتاريخ اليوم الثلاثاء.


 
وأكد بيان اللجنة القانونية للناصري، اليوم، على أنهم كانوا قد قابلوا رسالة قيادة الاصلاح "بترحاب، على اعتبار أنها صدرت عن حرص من فرع التجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة بالتواصل مع قيادة فرع التنظيم للاستيضاح، وقد تم الرد عليها"، مضيفا "إلا أن صدور بيان الدائرة القانونية للإصلاح بعد ذلك يدل على أن التعامل مع الأمر من الإخوة في الإصلاح يتم في إطار توظيف سياسي لأمر يعد عرضياً وعبرنا كتنظيم عن رفضه كونه لايعبر عن قيم التنظيم الناصري وتاريخة.."
 
واعتبرت قانونية الناصري بيان الدائرة القانونية للتجمع اليمني للإصلاح الصادر اليوم بمثابة تصعيد "وكأنه جزء من حملة تستهدف التنظيم وقيادته، وخاصة منذ الإعلان عن مسيرة 6 أبريل السلمية التي سعى التنظيم من خلالها الى تكريس قيم التعدد والمشاركة، ليأتي البيان كتعبير عن الضيق بوجود الآخر ونشاطه وحضوره، وكتكريسٍ لمفهوم التفرد بالساحة والضيق من وجود الآخر ونشاطه.."
 
وفي ختام بيانها، أكدت اللجنة القانونية للتنظيم الناصري بالمحافظة على أنها تنتهز هذه الفرصة "لدعوة قيادة التجمع اليمني للإصلاح الى النقاش والمراجعة لهذه السياسات التي لا تؤدي إلا إلى تمزيق الصف الوطني".
 
وأشارت إلى تأكيد فرع التنظيم الناصري على "أن لديه الاستعداد لذلك"، مستدركة: "وهو استعداد نابع من قيمه الرافضة للإقصاء وباعتباره أبرز ضحايا الإقصاء على مدى تاريخ العمل السياسي، شريطة أن تكون المناقشة جادة وحقيقية لكل الممارسات الخاطئة، فما لا نقبله لأنفسنا لا نقبله للآخرين ولا منهم".
 
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر