مسؤول في العمل الإنساني يدعو المنظمات إلى التدخل العاجل لإغاثة النازحين بالضالع

[ نازحون في مدرسة بالضالع ]

وجه مسؤول العمل الإنساني في محافظة الضالع مسعد عبدالله ربيد، اليوم الأربعاء، مناشدة عاجلة للمنظمات والمؤسسات الإنسانية بالتدخل العاجل وتوفير المقومات الأساسية للأسر المشردة من مناطق المواجهات في مناطق مريس والعود ودمت.
 
وقال ربيد" في تصريح لـ"يمن شباب نت " إن الأسر النازحة والمشردة من مناطق المواجهات تعيش أوضاع إنسانية صعبه في المناطق التي نزحت إليها. لافتا إلى أن نسبة كبيرة من هذه الأسر تسكن في الكهوف والمدارس والبيوت القديمة في حين لا تزال في مناطق المواجهات لم تتمكن من النزوح.

وأوضح أن  مئات الأسر هربت من الحرب وتركت نسبه كبيرة من الأثاث وجميع الاحتياجات في منازلها هربا من الموت والقصف العشوائي على القرى الواقعة في خطوط التماس مطلع هذا الأسبوع في حين لا يزال النزوح مستمر مع توسع رقعه المواجهات.

وقال مسؤول العمل الإنساني، إن هذه الأسر بحاجه ماسة وعاجلة للسكن ومواد الإيواء والغذاء والمياه والخدمات الصحية وكافه الاحتياجات الضرورية.

في السياق قالت وكالة الأنباء اليمنية"سبأ" إن وكيل محافظة الضالع نبيل العفيف، اتفق اليوم، بعدن، مع ممثلي مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على تقديم ألفين حالة إيوائية، وعلى أن تقدم منظمة الهجرة الدولية ألف حالة إيوائية لتوزيعها الأسبوع القادم للنازحين من حرب الميليشيا الانقلابية شمال الضالع.

وأدت الحرب التي تشنها الميليشيا الانقلابية على مناطق شمالي الضالع، إلى نزوح كلي لسكان مناطق العود ومريس للمديريات المجاورة وسط أوضاع مأساوية بحاجة لتقديم الدعم الطارئ.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر