الرئيس هادي يلتقي "غريفيث" ويطالب بجدول زمني لتنفيذ اتفاق السويد

[ خلال لقاء الرئيس هادي بالمبعوث الأممي ]

أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي أن "تنفيذ اتفاق الحديدة يمثل اللبنة الأولى لإرساء معالم السلام وبناء الثقة المطلوبة ودون ذلك لا جدوى من التسويف التي اعتاد عليها وعرف بها على الدوام الانقلابيين الحوثيين".

وشدد خلال لقائه، اليوم الثلاثاء، المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، على ضرورة تنفيذ اتفاق السويد قبل أي مشاورات جديدة مع الانقلابيين الحوثيين، مطالبا بوضع تواريخ مزمنة لتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم والالتزام بها وممارسة الضغط الأممي والدولي تجاه من يعيق التنفيذ. 

ووفقا لوكالة سبأ، فقد أشاد الرئيس هادي بجهود المبعوث الأممي لتحقيق السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار 2216. 

ولفت الى معاناة السكان في الحديدة من ممارسات ميليشيا الحوثي الموالية لايران والعبث بالمساعدات الإنسانية وتكريس الموارد لتمويل حروبهم على اليمنيين. 

من جانبه قال غريفيث، "نعمل على اخلاء الموانئ وفتح الطريق الى مطاحن البحر الاحمر وتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم كاملة ومنها ما يتصل بالجوانب الإنسانية وملف الأسرى والمعتقلين وسيتم عرض نتائج تلك الخطوات في الاحاطات القادمة على مجلس الأمن الدولي. 

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث قد غادر، صنعاء، صباح اليوم الثلاثاء، العاصمة صنعاء متوجها إلى السعودية، بعد زيارة استمرت يومين.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر