مساع أممية لعقد محادثات سلام بين الأطراف اليمنية بحلول نهاية العام الجاري

[ المبعوث الأممي الى اليمن ]

قالت وكالة "رويترز"، اليوم الخميس، إن متحدث باسم الأمم المتحدة أفاد أن المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن جريفيث لم يعد يسعى لعقد محادثات سلام بين الأطراف المتحاربة بحلول نهاية الشهر الجاري، وإنه سيسعى إلى عقد المحادثات قبل نهاية العام. 

ووفقا للوكالة، يحاول جريفيث، الذي سيطلع مجلس الأمن الدولي على أحدث تطورات الموقف يوم 16 نوفمبر تشرين الثاني، إنقاذ محادثات السلام التي انهارت في سبتمبر أيلول. 

وقال المسؤول الدولي في بيان الأسبوع الماضي إنه يأمل في جمع أطراف الصراع على مائدة المفاوضات خلال شهر.

لكن المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق قال إن الهدف الآن هو إجراء مشاورات سياسية قبل نهاية العام. ويشهد اليمن حربا بالوكالة بين إيران والسعودية. 

وفي الأسبوع الماضي، كثفت الولايات المتحدة و بريطانيا الدعوات لوضع نهاية للحرب المستمرة منذ أربعة أعوام تقريبا والتي دفعت اليمن إلى شفا المجاعة مما زاد الضغوط على السعودية التي تواجه غضبا عالميا بشأن قتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي في قنصلية المملكة باسطنبول يوم 2 أكتوبر تشرين الأول.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت يوم الاثنين، إنه سيسعى إلى تحرك جديد في مجلس الأمن الدولي لمحاولة إنهاء القتال في اليمن، وإيجاد حل سياسي.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة طلبوا عدم نشر أسمائهم إن بريطانيا تعمل مع الولايات المتحدة لصياغة مسودة قرار يدعو لوقف القتال في اليمن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر