برشلونة يتأهل لثمن نهائي الكأس بفوزه على كولتورال ليونيسا

تأهل برشلونة إلى دور الـ 16 من كأس ملك إسبانيا، بعد فوزه اليوم على كولتورال ليونيسا بنتيجة 4-1، في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم على ملعب كامب نو.
 
أفتتح منير الحدادي أهداف القاء في الدقيقة 18، ثم أضاف دينيس سواريز الهدف الثاني في الدقيقة 26، كما أحرز مالكوم دي أوليفيرا الهدف الثالث في الدقيقة 44.
 
قلص جوزيب سيني فارق الأهداف لصالح ليونيسا في الدقيقة 54، ولكن عاد سواريز ليضيف الهدف الرابع في الدقيقة 70.
 
وبمجموع مبارتي الذهاب والعودة يكون قد تمكن الفريق الكاتالوني من الفوز بنتيجة (5-1) بعدما أنتهت المباراة الفوز بالانتصار بهدف نظيف.
 
ظهر الضيوف بمستوى مفاجئ في الدقائق الأولى من اللقاء، إذ فرض سيطرته ونجح في الاستحواذ على الكرة في وسط ملعب برشلونة.
 
أنقذ ياسبر سيليسين فريقه من فرصة محققة لمهاجم ليونيسا الذي استغل غياب الرقابة ليتوغل داخل المنطقة ولكن كان الحارس الهولندي بالمرصاد لتسديدته.

استعاد البرسا زمام الأمور سريعا وصعد بالكرة إلى مناطق المنافس، الذي بدا منظما إلى حد كبير ولكنه لم يصمد كثيرا أمام سرعة ودقة الثلاثي الهجومي لبرشلونة.
 
ومن أول تسديدة على المرمى من جانب أصحاب ابأرض، وضع منير الحدادي الفريق الكاتالوني في المقدمة بتسديدة رائعة من خارج المنطقة اخترقت الشباك ليعلن بها عن الهدف الأول في الدقيقة 18.
 
واصل البلوجرانا ضغطه الهجومي مستفيدا من صحوة وسط الملعب الذي تولى مقاليد اللعب، ومع الدقيقة 26 نجح دينيس سواريز في إضافة الهدف الثاني من عمل فردي انتهى بتسديدة متقنة داخل الشباك.
 
أظهر مالكوم وسواريز والحدادي رغبتهم على سرق الأضواء وتقديم كل شيء لإقناع المدرب في لقاء اليوم، فقد استغل مالكوم مهارته وسرعته في المرور من المدافعين على الجانب الأيسر، بينما كون سواريز جبهة قوية رفقة ألينيا في الوسط.
 
وقبل نهاية الشوط الأول وضع البرازيل يمالكوم بصمته لإحراز الهدف الثالث بضربة رأسية من كرة عرضية نفذها راكيتيتش، الذي يكون قد صنع الثلاثة أهداف.
 
انخفض الأداء بعض الشيء لدى برشلونة حيث ضمن فالفيردي نتيجة اللقاء وقرر الدفع بسيرجيو بوسكيتس وكليمونت لينجليت بدلا من راكيتيتش وسميدو، بينما حاول لاعبي ليونيسا تقليص الفارق ولكن دون محاولة جدية على المرمى.
 
ووسط حالة من عدم التركيز في خط دفاع أصحاب الأرض، تمكن ليونيسا من تسجيل هدفا شرفيا في كامب نو عن طريق سيني، الذي حول كرة عرضية داخل الشباك أمام أنظار لاعبي البرسا.
 
أشرك فالفيردي لاعبه ريكي بويج بدلا من أوريول بوسكيتس، ومع دخوله أضفى لاعب الوسط الشاب الحيوية من جديد للفريق بقدرته على صناعة اللعب والتحكم في الكرة.
 
كاد مالكوم أن يسجل الهدف الرابع لبرشلونة في الدقيقة 65 بعدما تخطى مدافع ليونيسا بلقطة فنية ولكنه لم يحسن التعامل مع الكرة في الأمتار الأخيرة.
 
وبالفعل عاد دينيس سواريز مجددا للصورة باحراز الهدف الرابع، بعدما تلقى تمريرة سحرية من بويج الذي وضعه امام المرمى ليعلن عن رابع أهداف الفريق.
 
ظل برشلونة مسيطرا على اللقاء طولا وعرضا على المباراة كما أضاع لاعبيه العديد من الفرص، ولكن أتت الأخبار السيئة لفالفيردي بخروج ماركوم دي أوليفيرا من المباراة بسبب الإصابة بعد استنفاذ التغييرات الثلاثة.

*موقع كورة
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر