ناشطون يطلقون حملة للمطالبة بالإفراج عن الصحفي يونس عبدالسلام المختطف لدى الحوثيين

[ حملة إلكترونية للمطالبة بالإفراج عن المختطف يونس عبدالسلام ]

طالب ناشطون، اليوم الأربعاء، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسرعة الإفراج عن الصحفي المختطف لدى مليشيا الحوثي، يونس عبدالسلام.
 
وانطلقت اليوم، حملة إلكترونية، دعا إليها مرصد الحريات الإعلامية، للضغط على مليشيا الحوثي، من أجل إطلاق سراح الصحفي المختطف لدى مليشيا الحوثي، يونس عبدالسلام، الذي يعاني من حالة نفسية سيئة.
 
واعتقلت مليشيا الحوثي، الصحفي يونس عبدالسلام ، مطلع شهر أغسطس من العام الماضي 2021م من أحد شوارع العاصمة صنعاء من قبل مليشيا الحوثي، ويعاني من حالة نفسية سيئة، تتزايد مضاعفاتها كلما تأخر الإفراج عنه.
 
وقال ناشطون، إن مليشيا الحوثي، تتعامل بعدائية مع الصحفيين بسبب هويتهم المهنية وتمارس بحقهم كافة أنواع الانتهاكات والارهاب والترهيب، والخطف والاخفاء القسري والاعتقال والتعذيب وتلفيق التهم والمحاكمات الصورية، ومنع زيارة الاهل وحق التداوي والعلاج.
 
وتزداد الحالة النفسية للصحفي يونس عبد السلام، سوءاً لعدم اعطائه الدواء منذ ما يزيد عن ٩ أشهر، وفق تأكيدات أسرته.
 
وماتزال مليشيا الحوثي، تختطف أربعة صحفيين آخرين، منذ سبعة أعوام، ويواجهون خطر الإعدام، حيث أصدت محكمة حوثية، حكما بإعدام هؤلاء الصحفيين المختطفين.
 
والصحفيون الأربعة (توفیق المنصوري وأكرم الولیدي وعبد الخالق عمران وحارث حمید) كانت قد اختطفتهم المليشيا في التاسع من يونيو من العام 2015م، من صنعاء. 

وقامت المليشيا بإخضاع المختطفين لأنواع مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي، ومحاكمة تفتقر لأدنى شروط العدالة، قبل أن تُصدر بحقهم أوامراً بالإعدام في أبريل 2020م، بسبب عملهم الصحفي.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر