وزير الخارجية السعودية في عُمان لمناقشة جهود إنهاء الحرب في اليمن

وصل أمس الاثنين، وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى العاصمة العُمانية مسقط، لبحث القضية اليمنية وجهود إنهاء الحرب الممتدة منذ أكثر من ست سنوات.
 
وقالت وكالة الأنباء العُمانية إن السلطان هيثم بن طارق تلقى رسالة شفوية من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تتصل بالعلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين.
 
ونقلت "الشرق الأوسط" اليوم الثلاثاء، عن مصادر دبلوماسية ترجيحها أن ينقل الوفد العُماني نتائج لقاءاتهم مع الحوثيين للجانب السعودي، حيث كان من المفترض أن يصل وفد عُماني إلى العاصمة السعودية الرياض، اليوم الثلاثاء، لإطلاع السعوديين على نتائج زيارتهم إلى صنعاء.
 
والأحد، أكد وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد بن مبارك، عدم تلقي الشرعية أي ردود من الجانب العُماني بشأن المساعي التي تبذلها مسقط.
 
من جهته قال مسؤول حكومي يمني: "ما زال الغموض يسود الجهود العُمانية، لكن ما وصلنا من مؤشرات حتى الآن غير مبشر وللأسف سلبي" حسب الصحيفة.
 
والجمعة غادر وفد عُماني العاصمة اليمنية صنعاء، بعد زيارة هي الأولى من نوعها منذ بداية الحرب، التقى خلالها الوفد قيادات مليشيا الحوثي ومن بينهم زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، دون الكشف عن أي تفاصيل لتلك الزيارة.
 
ومنذ تعيين واشنطن مبعوث خاص لها إلى اليمن في فبراير، تحولت مسقط، إلى مقر لزيارات مكثفة يجريها مسؤولون أمميون وأمريكيون وسعوديون، في مساعٍ لإنهاء الحرب في اليمن.
 
وتقوم سلطنة عُمان بجهود دبلوماسية مستمرة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة اليمنية وتحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية من جهة ومليشيا الحوثي من جهة أخرى، إذ تحظى مسقط بعلاقة جيدة مع الطرفين.
 
المصدر: الشرق الأوسط+ يمن شباب نت
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر