"تم بقنبلة يدوية".. مصدر يروي لـ"يمن شباب نت" تفاصيل حريق مركز احتجاز لمئات المهاجرين بصنعاء (حصري)

 كشف مصدر مسؤول في قيادة اللاجئين الافارقة بصنعاء لـ"يمن شباب نت"، بأن حادثة نشوب الحريق، الذي تسبب بوفاة وجرح العشرات بمركز احتجاز اللاجئين في العاصمة "ناتج عن فعل فاعل، ومن المرجح أن تكون بفعل قنبلة يدوية".


[للمزيد.. أطلع على: حريق هائل يودي بحياة 8 مهاجرين وإصابة 170 في مركز احتجاز بصنعاء]


 ورغم مرور أكثر من 24 ساعة على جريمة مقتل وإصابة المئات من اللاجئين الأفارقة في مركز احتجاز في العاصمة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، مازالت الأسباب الحقيقية للحادث مبهمة، والإحصائيات النهائية للقتلى والمصابين غير معلنة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها "يمن شباب نت"، من مصادر خاصة، فقد جاءت هذه الحادثة الأليمة، يوم الأحد، بعد أيام من حملة اعتقالات نفذتها الميليشيات الحوثية، وطالت مئات الأفارقة من مساكنهم وأماكن أعمالهم..، وأحتجازهم في مركز خاص بالعاصمة اليمنية صنعاء. 

ويضم مركز الاحتجاز، في مبنى الجوازات بصنعاء، نحو 900 لاجئ أفريقي، معظمهم من الأثيوبيين، مما يعني أن الضحايا أكبر بكثير مما أعلن عنه في وقت سابق، وفق المصدر المسئول في قيادة اللاجئين.

وقال المسؤول- الذي طلب عدم كشف اسمه- بأنهم حتى اللحظة "لم يتمكنوا من معرفة عدد الضحايا الحقيقين، حيث لم يسمح لهم بزيارة مراكز الاعتقال في مجمع الجوازات لمعرفة من تبقى منهم على قيد الحياة".
 
وأشار إلى أن "أهالي الجرحى لم يتمكنوا من زيارة جرحاهم حتى لا يتم اختطافهم".
 
ولفت المسؤول، الذي أكد أنه لم يتم ابلاغهم بأسماء الضحايا حتى الأن، إلى أن "هناك تكتيم إعلامي من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين"، منوها إلى أن "المئات ما زالوا محتجزين حتى اللحظة".
 
وقال مصدر آخر، لـ"يمن شباب نت": "كلما نرى حملة لاعتقال اللاجئين، يتضح لنا أن ذلك بسبب رفض مفوضية اللاجئين الاستجابة لابتزازات حكومة صنعاء (ميلشيات الحوثي)". دون أن يوضح ما طبيعة ونوع هذا الإبتزاز..؟!
 
وذكر المصدر أنه "خلال الأيام الماضية، كان اللاجئون يدفعون 120,000 ريال يمني (ما يعادل 200 دولار بسعر صنعاء)، رسوم خروج، و20,000 ريال بدل مواصلات إلى عدن".

وأضاف: "ورغم دفعهم للمبالغ، لكن كان يتم ترحيلهم من صنعاء الى حدود تعز، أو عدن، وتركهم يمشون على الأقدام، ويراقبونهم حتى يتجاوزون الحدود".

وكشف عدد من اللاجئين لـ "يمن شباب نت"، أن "الأيام الماضية، شهدت حمله غير مسبوقة في اختطاف أكبر عدد من اللاجئين الأفارقة المتواجدين في صنعاء، بمبرر أنهم مقيمون بطريقه غير شرعية".
 
وبحسب المصادر كان من ضمن من تم اختطافهم "بعض الأفارقة من مواليد اليمن، وبعضهم مقيم منذ 30عاماَ في البلاد، حيث تم إجبارهم على دفع غرامات مالية لكِي يتم ترحيلهم إلى عدن".
 
وأمس الأحد أعلنت منظمة الهجرة الدولية، وفاة ثمانية مهاجرين، وإصابة أكثر من 170 أخرين، بينهم 90 في حالة خطيرة، في حريق نشب في مركز احتجاز خاضع لسيطرة مليشيا الحوثي، في العاصمة صنعاء، فيما تتحدث تقارير عن إحصائيات لقتلى أكثر.

وفي حين نوهت المنظمة الدولية إلى أن "سبب الحريق في مركز الاحتجاز غير واضح"، أكدت أن هذا الحادث يعد "واحدا من العديد من المخاطر التي واجهها المهاجرون خلال السنوات الست الماضية من الأزمة في اليمن"، ودعت إلى "توفير الحماية والأمان لجميع الأشخاص بمن فيهم المهاجرون".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر