حذرت من اقتحام "حيمة تعز".. الحكومة تجدد مطالبتها بإدراج الحوثيين في قوائم الإرهاب

جددت الحكومة اليمنية، الجمعة، مطالبتها بإدراج ميليشيا الحوثي الانقلابية، ضمن قوائم الإرهاب الدولي، وذلك على خلفية الجرائم والانتهاكات التي تمارسها بشكل يومي بحق المدنيين في مناطق سيطرتها والتي كان أخرها قصف منطقة الحيمة شرق محافظة تعز، ما أسفر عن سقوط سبعة شهداء بينهم نساء وإصابة 11 آخرين.
 
جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"
 
وقالت الوزارة، إنها "تتابع بقلق بالغ استمرار مليشيا الحوثيين الإرهابية بقصف منطقة الحيمة شرق محافظة تعز بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة تهجير عشرات الأسر واختطاف 8 أطفال من منازلهم واحتجازهم كرهائن".
 
وأكدت أن هذه الجريمة التي تستهدف المدنيين والأهالي العزل تأتي بالتزامن مع تصعيد آخر تشنه المليشيات في مديرات صالة والقاهرة والمظفر في تعز منذ عام كامل، في ظل مساعيها للإبقاء على حصار المدنية، وممارسة الانتقام بحق سكانها بدوافع طائفية مقيتة.
 
وأشارت إلى أن ذلك التصعيد الغاشم خلّف المئات من الضحايا المدنيين، والحق أضرار بالغة بالبنى التحتية وأعاق استمرار الحياة.
 
وقال البيان، إن "الوزارة وهي تدين بأشد الكلمات قسوة تلك الجرائم، تعبر عن مخاوفها الجدية من ارتفاع عدد الضحايا في صفوف المدنيين لا سيما في صفوف الأطفال والنساء".
 
وحذر من أن "إقدام المليشيات على اقتحام المنطقة سيفضي لارتكاب أعمال انتقامية وتصفيات واسعة بحق السكان كما حدث في كثير من المناطق التي تم اقتحامها من قبل مليشيا الإرهاب والدمار في السنوات الماضية".
 
وقالت الوزارة، إنها و"أمام هذه الممارسات والأعمال الإرهابية، ونتائجها المروعة بحق المدنيين، لم ولن نتخلى عن التشبث بمطالبها المتمثلة بإدراج مليشيا الحوثيين ضمن قوائم الإرهاب الدولي، واتخاذ إجراءات رادعة تحد من ممارساتهم الإرهابية".
 
ودعت الجيش الوطني والتحالف العربي للقيام بمسئولياتهم والعمل على تفادي ارتكاب الحوثيين لمجازر وشيكة بحق المدنيين في منطقة الحيمة. كما دعت المنظمات المحلية والدولية العاملة في المجال الحقوقي الى متابعة ورصد تلك الممارسات والتنديد بها.

في ذات السياق، قالت منظمة مساواة للحقوق والحريات، إن "مليشيات الحوثي الانقلابية ترتكب بحق أهالي منطقة الحيمة جرائم جسيمة ترتقي إلى جرائم الحرب ضد الانسانية وفقاً للقانون الدولي الإنساني".
 
وأوضحت المنظمة في بيان لها، أن المليشيات الانقلابية مستمرة في ارتكاب جرائمها المروعة بحق أهالي وسكان عزلة الحيمة في مديرية التعزية بمحافظة تعز لليوم الثالث على التوالي.
 
وأضاف البيان، ان المليشيات قصفت خلال اليومين الماضيين قرى ومنازل ومزارع أهالي منطقة الحيمة بمدافع الهاون ومختلف الاسلحة الثقيلة والمتوسطة ما أسفر عن استشهاد 7 مدنيين واصابة 11 اخرين معظمهم من النساء.
 
كما اختطفت أكثر من 28 مدنياً بينهم 8 أطفال تحتجزهم المليشيات كرهائن لديها وتفجير4 منازل منذ خروج حملتها الأمنية الى المنطقة واستحدثت مواقع عسكرية في قرية السائلة واستخدمتها لقصف الأهالي وتواصل حصارها الجائر على المنطقة منذ يوم الأربعاء الماضي.
 
ودعت المنظمة الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص الى اليمن ومجلس الأمن الدولي والمفوضية السامية لحقوق الانسان وكل المنظمات الدولية والإنسانية الى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والانسانية تجاه أبناء منطقة الحيمة والتدخل لحماية المدنيين والضغط على المليشيات لوقف جرائمها بحقهم بصورة عاجلة.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر