الرئيس هادي: الانقلابيون لم يجنحو للسلام مطلقاً

 قال الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، إن الانقلابيين لم يجنحوا للسلام مطلقاً ولا رغبة لديهم بذلك إلا متى ما شعروا حاجتهم إلى مناورات لتحقيق أهداف وغايات يكسبون من خلالها الوقت للإعداد لمعركة جديدة كما هو حاصل اليوم في حربهم الشاملة في محافظات مأرب والجوف وتعز وصعدة والضالع والبيضاء وغيرها من المحافظات"..

وأشار الرئيس خلال استقباله، وزيرة خارجية مملكة السويد آن ليند والوفد المرافق لها، إلى التزام الحكومة اليمنية ببنود اتفاق ستوكهولم والذي للأسف لم تلتزم به المليشيات الانقلابية رغم مرور عام كامل منذ ذلك الوقت.(وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ).

ولفت إلى حرصه الدائم نحو السلام وتقديم التنازلات في سبيله باعتبار السلام مطلبنا وخيار شعبنا ولا استقرار للبلد إلا بإرساء معالمه..كما لفت إلى دعم المجتمع الدولي لأمن واستقرار ووحدة اليمن وهذا ما أكد عليه أيضا القرار الاممي الأخير.

وقال الرئيس"سنعمل مع الجميع لتحقيق تطلعات السلام في جوانبها واتجاهاتها المختلفة وسنسلك كل الطرق الداعمة له والرامية لتحقيقه مهما كانت صعوبتها وتعقيداتها.

وأشاد بالمساعي والجهود الحميدة التي بذلتها ولازالت تبذلها مملكة السويد في سبيل تحقيق السلام والاستقرار المنشود في اليمن، وذلك من خلال حرصها ومتابعتها على تنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي رعته بين الحكومة الشرعية والانقلابيين الحوثيين.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر