رئاسة الجمهورية والحكومة ورئيس البرلمان ينعون العميد "عدنان الحمادي" 

[ العميد عدنان الحمادي ]

نعى مدير مكتب رئاسة الجمهورية، الدكتور عبدالله العليمي، قائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي، والذي توفي اليوم الاثنين، متأثرا بإصابته من قبل شقيقه، عصر اليوم الاثنين، بمدينة تعز.

وقال الدكتور عبدالله العليمي في تغريدة له على حسابه في تويتر، "رحمك الله أيها القائد الجمهوري البطل عدنان الحمادي".

وأضاف العليمي: "خسر الوطن والجيش الوطني اليوم باستشهاد العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، أحد قياداته الوطنية المتميزة والشجاعة، والسباقة في مواجهة المليشيا الحوثية".

وعبر العليمي عن تعازيه لأسرة الفقيد وقيادة اللواء 35 مدرع.

على صعيد متصل، نعى رئيس مجلس الوزراء، الدكتور معين عبدالملك، ببالغ الحزن والأسى استشهاد البطل الجسور والقائد المحنك العميد الركن عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع، الذي طالته أيادي الغدر والإجرام الإرهابية الآثمة، بعد ان كان له الشرف في إطلاق شرارة المقاومة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة تعز، وسطر بحنكة وشجاعة ملاحم بطولية في معركة استعادة الدولة والشرعية والدفاع عن الجمهورية حتى استشهاده.

وأشاد رئيس الوزراء في بيان نعي باسمه ونيابة عن أعضاء الحكومة، بالدور البطولي المشهود للشهيد الحمادي في مواجهة الانقلاب والمعارك التي قادها بكفاءة واقتدار وتصديه الشجاع متقدما الصفوف الأولى لمواجهة أعداء الثورة والجمهورية.

وأكد معين، أن اليمن وشعبها خسرت برحيله واحدا من قادتها الأبطال ورموزها العسكرية البارزة التي تشهد لها ميادين الشرف والبطولة، وجبهات القتال والمواجهة والصمود في وجه المليشيا الانقلابية الطائفية.

واعتبر رئيس الوزراء، السجل الحافل للشهيد العميد عدنان الحمادي، وإسهاماته الكبيرة طوال مسيرته العسكرية لخدمة امن واستقرار الوطن محل فخر واعتزاز للجميع ونموذجا للوطنيين الأفذاذ والأبطال الشجعان الذين لم يدخروا جهدا في سبيل تحقيق رفعة وتقدم وامن واستقرار اليمن.

وأعرب عن ثقته في ان روح ودماء الشهيد البطل والقائد الهمام الحمادي ستزيد المقاتلين في الجبهات صلابة وقوة وتصميم على مواصلة الدرب في دحر المليشيا الانقلابية ودفن مشروعها الامامي الظلامي والكهنوتي المتخلف الى الأبد، ووأد احلام داعميه في زعزعة أمن واستقرار اليمن ودول الخليج العربي والمنطقة.

ووجه، الأجهزة العسكرية والأمنية بملاحقة المجرمين القتلة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل والرادع، وكشف ملابسات هذه العملية الإرهابية الغادرة للرأي العام.

وقدم رئيس الوزراء، خالص التعازي وصادق المواساة للقيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة، ونائبه الفريق الركن علي محسن صالح، وأسرة الشهيد البطل ورفاق دربه، ولكافة أبناء الشعب اليمني العظيم بهذا المصاب الجلل.. سائلا الله العلي القدير ان يعصم قلوب الجميع بالصبر والسلوان وأن يسكن الفقيد فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

وعبر رئيس مجلس النواب سلطان البركاني عن تعازيه "بإستشهاد العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع". 

ووصف البركاني العميد الحمادي بأنه "الرجل الذي كان له شرف المقاومة الأول للحوثيين في محافظة تعز، وإطلاق شرارة المقاومة، وقاتل ضد هذه العصابة الانقلابية المأرقة حتى لقي ربة اليوم على أيدى اثمة أمتدت اليه غيلة وقتلته غدراً".

مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبد الملك المخلافي من جهته، قال معزيا في استشهاد الحمادي: إن "اليمن فقدت رجل من أغلى الرجال، ومن اشجع الرجال البطل الجمهوري الثائر العميد الشهيد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 في تعز، بطل المقاومة والطلقة الاولى في مواجهة الانقلاب والغزو الحوثي".

وأضاف المخلافي، "من الصعب وصف هول الفاجعة والمصيبة بفقدان البطل عدنان، لاحول ولا قوة الا بالله، إنا لله وانا اليه راجعون".

وكانت مصادر محلية، قالت إن العميد عدنان الحمادي أصيب عصر اليوم برصاصة في الرأس، من قبل شقيقه "جلال" في مديرية المواسط جنوب تعز، فيما باشر مرافقيه بإطلاق الرصاص على شقيقه وإصابته.

 ويعد العميد الحمادي، واحداً من أبرز القادة العسكريين الذين واجهوا ميليشيا الحوثي الانقلابية بتعز منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في سبتمبر 2014.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر