الحكومة تدعو المانحين إلى دعم برامجها المتعلقة بسلامة وتنمية المرأة

[ الكمال خلال مشاركتها في قمة نيروبي ]

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، الدكتورة ابتهاج الكمال، إن الحرب التي اشعلتها مليشيات الحوثي ساهمت بشكل كبير بزيادة معاناة المراه ووصلت عدد النساء النازحات الى اكثر من 2 مليون، ناهيك عن حرمان اكثر من 1.5 مليون مرأه من خدمات الصحية اثناء الحمل.

جاء ذلك في الكلمة التي القتها اليوم الخميس، خلال مشاركتها في ورشة عمل القيادات النسوية التي عقدت في العاصمة الكينية نيروبي، على هامش المؤتمر الدولي للسكان والتنمية. بحسب وكالة سبأ.

ودعت الكمال المانحين الدوليين، الى دعم وتمويل البرامج الخاصة بالمراة في كافة المجالات بما في ذلك برامج حماية وسلامه المرأة والمشاريع المتعلقة بالتعليم والصحة ومساندة الحكومة في هذا الجانب .

وأكدت الكمال في كلمتها أن المرأه اليمنية من ظل الظروف الراهنة باتت بأمس الحاجة الى الدعم والتمويل .. مشيرة إلى أن الحكومة ضمنت للمراه اليمنية كافة الحقوق وفق ما نص عليه الدستور والقوانين النافذه في البلد، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وعملت على اشراكها في الوظائف والمناصب ومراكز صنع القرار .

واشارت الى أن الحكومة أعدت الخطة الوطنية للمرأه الامن والسلم، وتعمل حاليا بالتعاون والشراكه مع المانحيين والمنظمات المهتمة بمجال المرأه على تنفيذها في كافة المحافظات اليمنية، مجددة طلبها للمجتمع الدولي بالمساهمة الفاعلة في دعم وتمويل هذه الخطة بمراحلها وابعادها المختلفة.

وأستعرضت الكمال ما تتعرض له المرأة اليمنية في مناطق سيطرة الميليشيات من قتل وسجن واضطهاد ونزوح وحرمان من الخدمات الصحية والتعليمية .. داعية المنظمات الدولية والامم المتحده لادانة ما تتعرض له المرأه في المحافظات غير المحررة، واتخاذ اجراءات حماية للمرأة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر