محافظ شبوة يشكل لجنة تحقيق حول احداث تفجير أنبوبي النفط والغاز (وثيقة)

[ اللجنة التي شكلها بن عديو بشأن تفجير أنابيب النفط والغاز بشبوة ]

وجه محافظ شبوة، محمد صالح بن عديو، اليوم الخميس، لجنة تحقيق في أحداث تفجير أنبوبي النفط والغاز بالمحافظة، وكذا الأحداث التي تعيق استئناف عودة عمل الشركات النفطية والغازية في المحافظة.

وكان مصدر محلي قد قال أمس الأربعاء، "إن خط أنبوب الغاز الطبيعي تعرض لعملية تخريبية من قبل مجهولين، في منطقة النشيمة بمديرية رضوم، الخاضعة لسيطرة قوات النخبة الشبوانية المدعومة من دولة الإمارات، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل.

ووفق الوثيقة التي حصل عليها "يمن شباب نت"، فقد ضمت لجنة التحقيق التي شكلها المحافظ بن عديو، كلا من "علي محمد الكندي، وكيل مساعد محافظة شبوة، ومحمد سالم الشكلية، مدير عام مديرية رضوم،  سعيد المرنوم، مدير مكتب النفط بشبوة، وسالم بافياض، مدير عام مكتب الغاز، محمد صالح المرزقي، مدير عام الشؤون القانونية، العميد محسن الهندوس، مدير الجهاز القومي، ومدير البحث الجنائي بالمحافظة، سواده العياشي".

وحدد المحافظ - بحسب الوثيقة - مهام اللجنة المكلفة، بـ"التحقيق في أحداث تفجير أنبوبي النفط والغاز في مديريتي رضوم والروضة، وكذا الوقوف على الأسباب التي تعيق عودة عمل الشركات النفطية والغازية في المحافظة".

كما تضمن مهام اللجنة، "الجلوس مع الجهات المختصة وقوات النخبة المكلفة بالحماية في نطاق اختصاصها، للاطلاع على حوادث التفجيرات التي حصلت والاجراءات التي تم اتخاذها حيال ذلك".

وخوّل المحافظ بن عديو اللجنة المشكلة، "بالاستعانة بمن تراه مناسب لتحقيق عملها وترفع تقريرها لمحافظ المحافظة".

وكان نائب مدير عام مكتب الغاز بمحافظة شبوة، قد أوضح في منشور له على وسائل التواصل بشأن حادثة التفجيرات التي تطال أنابيب النفط والغاز شرق شبوة. 

وقال سعيد المرنوم، نائب مدير مكتب الغاز، "تابعت مؤخرا ما وجهه الأخوة من تساؤلات عن توزيع حماية البيب". موضحا أنه "في اجتماع القاهرة مع شركة YLNG الذي حضره كلاً من وزير النفط ونائبه، والسلطة المحلية، والقيادات العسكرية من الجيش والأمن والنخبة الشبوانية، وبحضور محافظ محافظة مأرب".

وأكد المرنوم، أنه تم الاتفاق على توزيع مهام الحماية كالآتي: (من كيلو واحد "صافر" الى كيلو 29  يقوم بحمايته اللواء 107)، و(من كيلو 29 الى كيلو 130 تحت مسؤولية اللواء 21 ميكا) و (من كيلو 130 الى كيلو 200 مكلف به اللواء 30 مشاة) و (من كيلو 200 "سلمون" الى كيلو 310 "ميناء بالحاف تقوم بحمايته قوات النخبة الشبوانية).

جدير بالذكر أن الانفجار وقع  في كيلو 287 أي في نطاق اختصاص حماية النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا، وهو ما يؤكد أنها المتسبب في وقوع الانفجار، الذي يقع للمرة الثانية خلال أقل من اسبوع.

وكانت محافظة شبوة، قد شهدت تصعيدا من قبل قوات النخبة المدعومة اماراتيا، والتي حاولت السيطرة على مطار عتق عاصمة المحافظة، قبل أن يتم طردها من قبل قوات الجيش في المحافظة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر