غوتيريش وبومبيو يبحثان في واشنطن ملف اليمن

[ غوتيريش وبومبيو ]


بحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مساء أمس الخميس، مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عددا من القضايا بينها الأوضاع في اليمن.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة في نيويورك، إن الأمين العام الموجود حاليا في واشنطن، "بحث مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عددا من القضايا المثيرة للقلق، مثل الأوضاع الحالية في اليمن وفنزويلا".

وحول جلسة المشاورات المغلقة التي عقدها مجلس الأمن، الأربعاء، بشأن تأخر تنفيذ اتفاق ستوكهولم للسلام في اليمن، رفض "غوتيريش" تحميل أي من طرفي الصراع مسؤولية ذلك.

وأردف: "لا نريد تحميل أي منهما (الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي) المسؤولية. تركيزنا ينصب الآن على ضرورة تنفيذ الاتفاق، خاصة أن الطرفين أعربا مرارا عن التزامهما به".

والأربعاء، عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة، استمع خلالها ممثلو الدول الأعضاء (15 دولة) لإفادتين، من مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، مارتن غريفيث، ورئيس لجنة إعادة الانتشار وفريق المراقبين الدوليين في الحديدة، مايكل لوليسجارد، حول مستجدات الوضع في اليمن.

وعُقدت الجلسة بطلب من بريطانيا، التي تشعر بقلق إزاء عدم إحراز تقدم في تنفيذ خطة وافقت عليها الحكومة والحوثيون، فبراير/ شباط الماضي، لإجراء مرحلة أولى من إعادة انتشار القوات، على النحو المطلوب في اتفاق الحديدة.

وحجر العثرة أمام تنفيذ اتفاق المرحلة الأولى، هو تشكيل "قوات الأمن المحلية"، التي يجب أن تحل محل قوات الطرفين في الحديدة.

وتصر الحكومة اليمنية على أن تكون القوات، هي نفسها التي كانت قائمة قبل استيلاء الحوثيين على الحديدة، في أكتوبر/ تشرين الأول 2014، وهو ما يرفضه الحوثيون.

ويزيد من تعقيد النزاع في اليمن أن له امتدادات إقليمية، إذ يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة "الحوثيين" المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ 2014.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر