شريط الأخبار

"العليمي" يؤكد على دور مجلس التعاون الخليجي في مواجهة المخاطر التي تهدد اليمن

أكد الرئيس اليمني الدكتور رشاد العليمي، الإثنين، على دور مجلس التعاون الخليجي الفاعل في مواجهة المخاطر التي تهدد اليمن.
 
جاء ذلك لدى استقباله اليوم في العاصمة السعودية الرياض، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم محمد البديوي، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".
 
وفي اللقاء، هنأ العليمي البديوي وعبره إلى قادة دول المجلس بمناسبة الذكرى الثانية والاربعين لتأسيس المجلس كواحد من أنجح المنظمات الاقليمية العربية، وأكثرها فاعلية، وإخلاصاً في خدمة ونماء شعوب ودول الخليج.
 
وأشاد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بدور مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مدى عقود في العمل المخلص من أجل وحدة الكلمة، ومناصرة ودعم القضايا العادلة لشعوب المنطقة، وفي المقدمة منها القضية اليمنية.
 
كما أعرب عن تقديره البالغ لمواقف المجلس إلى جانب اليمن، وشعبه في مختلف الظروف والمراحل، وصولاً إلى دوره الفاعل في مواجهة المخاطر التي تهدد اليمن، وهويته، عقب انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني.
 
وأشاد العليمي بدعم مجلس التعاون لمجلس القيادة الرئاسي، والحكومة الشرعية، وكافة الجهود الرامية لإحلال السلام والاستقرار في البلاد بموجب مرجعيات المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرارات الدولية ذات الصلة وخصوصاً القرار 2216.
 
وأكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، خصوصية العلاقات اليمنية-الخليجية، وواحدية التطلعات، والمصالح المشتركة للشعب اليمني، وشعوب دول الخليج العربية، والدفع بها إلى آفاق أرحب على كافة الأصعدة.
 
من جانبه أكد البديوي، دعم المجلس وأمانته العامة للإصلاحات الاقتصادية والخدمية التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة في المحافظات المحررة، وأهمية حشد كافة القدرات لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني.
 
كما أشاد، بمواقف مجلس القيادة الرئاسي والحكومة إزاء المساعي الاقليمية والدولية لتجديد الهدنة، وإحياء العملية السياسية المستندة إلى مرجعيات الحل الشامل المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودوليا.

من جنبه قال الموقع الرسمي لمجلس التعاون إن البديوي أكد خلال اللقاء مع العليمي "على الموقف الثابت للمجلس بشأن دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة اليمنية من خلال الحل السياسي المستند إلى المرجعيات الثلاث (...) وبما يحفظ لليمن الشقيق سيادته ووحدته وسلامة أراضيه واستقلاله".
 
 كما أكد دعم دول مجلس التعاون لكافة الجهود الهادفة لتحقيق الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية وإنهاء الأزمة اليمنية لينعم الشعب اليمني الشقيق بالرخاء والتنمية والسلام.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

اعلان جانبي

فيديو


اختيار المحرر