باعتبارها موضوعا أساسيا بالمفاوضات.. موقع أمريكي: اليمن يمثل اختبارا لجدية الحوار السعودي - الإيراني

بعد ست سنوات من الحرب غير المتكافئة، والمعارك بالوكالة، والاتهامات المتبادلة، عرضت المملكة العربية السعودية على خصمها الإقليمي اللدود إيران شيئًا جديدًا: متمثلا في الحوار.
 

ويرجح تقرير لموقع «The Christian Science Monitor» الأمريكي - ترجمة "يمن شباب نت" - "أن يكون اليمن موطن أسوأ كارثة إنسانية في العالم هو البلد الذي يمكن أن يرى أكبر الفوائد المباشرة من هذا الحوار في حال كان جديا بالفعل".
 

وأشار التقرير "أن إيران تحتفظ بصلات مع جماعة الحوثيين التي واصلت هجومها الدموي على الرغم من عرض السلام الذي تدعمه السعودية والأمم المتحدة".
 

وبحسب مصادر دبلوماسية خليجية، فإن موضوع اليمن كان من بين الموضوعات الرئيسية التي ناقشتها السعودية وإيران في بغداد هذا الشهر، يُعتقد أن الرياض تطلب من طهران سحب دعمها من الحوثيين ودفعهم للموافقة على وقف إطلاق النار والمفاوضات.
 

ووفقا للتقرير، فإنه على الرغم من أن إيران دعمت الحوثيين لجر المملكة العربية السعودية إلى مستنقع عسكري أعمق، إلا أن المراقبين والمحللين يتفقون على أن لها حصصًا قليلة في اليمن، الواقعة على بعد أكثر من 1000 ميل من طهران وتفصل بينها حدود برية وبحرية متعددة، حيث يرون في القضية على أنها "تنازل مقبول".
 

ويقول البروفيسور غريغوري غوز، رئيس قسم الشؤون الدولية في جامعة تكساس إيه آند إم "سيكون اليمن مقياساً إذا كان هناك أي انفراج جدي بين إيران والسعودية".


وذكر التقرير بأنه ومع ذلك، فلا يزال من غير الواضح ما إذا كان لطهران نفوذ كافٍ على الحوثيين، وهم جماعة عرقية يمنية ذات نزعات شرسة.
 

وأشار إلى أن التنافس السعودي - الإيراني الذي شكل الشرق الأوسط كحرب غير باردة قد ينتقل من المواجهة بالوكالة إلى سلام بارد حيث يكون التعاون ممكنًا فيما المنطقة ستستفيد ايضا.
 

وأضاف: "يقول البعض إن النغمة الجديدة تفوح منها رائحة محاولات السعودية اليائسة لتقليص تشابكاتها العسكرية، فيما يسميها آخرون قراءة ذكية للتعامل الدبلوماسي لإدارة بايدن مع إيران".
 

ولكن بينما تشير المؤشرات إلى تحول سعودي بعيدًا عن سياسة المواجهة تجاه إيران، والتي فشلت في تحقيق أهدافها، فإن اللهجة التصالحية والمحادثات تشير إلى شيء أعمق: وهو الإدراك بأن الخصمين يمكن أن يتعاونا، حتى لو لم يتفقا.
 

نهج المواجهة
 
يأتي غصن الزيتون بعد أسابيع من عقد السعودية وإيران أول محادثات مباشرة بينهما منذ سنوات في العراق، حيث تتصادم مجالات نفوذهما.
 

كما يأتي بعد ست سنوات من قيام ولي العهد ووالده الملك سلمان بتحويل المملكة التي تتسم بالحذر والبطء تقليديًا إلى سياسة خارجية عدوانية في مواجهة إيران ووكلائها في العراق وسوريا ولبنان.
 

بشكل حاسم تضمن ذلك بدء تدخل عسكري في اليمن، الآن المملكة العربية السعودية تبحث بكل قواها عن وقف إطلاق النار هناك، لقد فشل إصرارها في جعل المملكة أكثر أمانًا.
 

في حين أن الصواريخ التي أطلقها الحوثيون المدعومون من إيران سقطت في السابق على الجانب السعودي من الحدود اليمنية السعودية، فقد أصابت ضربات صاروخية وطائرات مسيرة شبه يومية من اليمن مطارات وقواعد عسكرية وأحياء سكنية ومنشآت نفطية في عمق المملكة.
 

وقد تجسد ذلك في ضربات الطائرات بدون طيار التي نشأت في إيران على منشآت أرامكو في بقيق وخريص في عام 2019، والتي دفعت 50٪ من إنتاج النفط السعودي الى الخروج عن الخدمة، وهزت القيادة في جوهرها.
 

يقول ف. غريغوري غوز "سياسة المواجهة مع إيران لم تنجح حقًا"، "لم تنتصر في اليمن، لم تنتصر في سوريا، لم تنتصر في لبنان".
 

وقال "من المحتمل أن يؤدي فشل سياسة المواجهة هذه إلى إعادة التفكير في الرياض، لكن تواصل الإدارة الأمريكية الجديدة مع إيران هو عامل دافع في نهج الرياض الجديد".
 
 
لكن ماذا يمكن أن تعني المحادثات وغصن الزيتون السعودي لمنطقة مزقتها الحروب بالوكالة والمنافسة الإقليمية؟
 
بدلاً من معالجة الخلاف الأساسي حول النفوذ الإيراني والوكلاء المسلحين في الدول العربية، من المرجح أن يركز الانفراج، كما يقول المراقبون والمطلعين، على المجالات المباشرة ذات الاهتمام المشترك، مثل الأمن البحري.
 

يقول حسين إيبش، الباحث البارز في معهد دول الخليج العربية ومقره واشنطن: "إذا بدأوا الدخول في حوار عملي، فإن أوضح مكان للبدء هو المكان الذي بدأت فيه دول الخليج الأخرى بالفعل مناقشات مع إيران: وهو الأمن البحري".
 

أصبح الخليج الفارسي ومضيق هرمز الذي يتم من خلاله شحن 25٪ من نفط العالم، بؤرة توترات من 2018 إلى 2020 في ظل حملة الضغط القصوى التي شنها الرئيس السابق دونالد ترامب ضد إيران.
 

وشهدت المياه "حرب ظل" من أعمال التخريب والتجاوزات ودعوات متبادلة، والتي كان من الممكن أن تؤدي إلى تصعيد عسكري، تقود الولايات المتحدة ترتيبًا أمنيًا بحريًا يضم دول الخليج العربي يستبعد إيران بشكل حاسم.
 

ومن المرجح أن تتوسع المحادثات الإيرانية السعودية لتشمل مكافحة الإرهاب الإقليمي، وبالتحديد ضد القاعدة، التي نمت نفوذها مؤخرًا في اليمن، وتنظيم الدولة الإسلامية، الذي هدد كلاً من السعودية والجماعات المدعومة من إيران في العراق وسوريا.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر