المونيتور: البنتاجون يسعى لمزيد من السلطة لتوفير الأمن للدبلوماسيين وعمال الإغاثة باليمن

كشف موقع المونيتور الأمريكي عن مساعي حثيثة للبنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) لدى الكونجرس الأمريكي لمنحه مزيداً من السلطة لتوفير الأمن للدبلوماسيين وعمال الإغاثة في مناطق الصراع، وهي خطوة قد تسمح للمساعدات الأمريكية بالتوغل في مناطق الحرب في الشرق الأوسط مثل اليمن.
 
وقال مسؤول بارز سابق في البنتاغون، إن الحوثيين سيطروا على المدن والموانئ الحيوية، مما منحهم القدرة على سرقة البضائع الإنسانية وزيادة القوات إلى تلك المناطق لاستباق الهجمات ضدهم.

وذكر الموقع في تقرير له ترجمه "يمن شباب نت": أن البنتاجون يشعر بقلق متزايد من أن الجماعات الإرهابية مثل القاعدة في شبه الجزيرة العربية والدولة الإسلامية - محور التركيز الرئيسي للإستراتيجية الأمريكية في البلد الذي مزقته الحرب - وكذلك إيران يمكن أن تستغل فراغات السلطة في البلاد.

وقال مسؤول مخابرات دفاعي رفيع المستوى الأسبوع الماضي إن إيران لا تقدم "تدريبًا فقط"، بل تقدم أيضًا مساعدة مالية لجماعة الحوثيين المتمردة، رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كانت لإيران علاقة مباشرة بخصوص القيادة والسيطرة.

وعلى وجه الخصوص، يشعر المسؤولون الأمريكيون والدوليون بالقلق من أن المقاتلين يمكن أن يرسخوا أنفسهم في المناطق التي يصعب الوصول إليها مثل المنطقة الجنوبية للجبال اليمنية، مما يجعل من الصعب استهدافهم من خلال المراقبة الجوية فقط والوجود المحدود للقوات الأمريكية على الأرض.


ومن المحتمل أن يجعل اقتراح البنتاغون الولايات المتحدة تضطلع بدور أكبر إذا ما نجحت المفاوضات في إنهاء حرب اليمن المستمرة منذ خمس سنوات.

فمنذ الصيف، سارعت وزارة الخارجية لمساعدة الفصائل المتحاربة في البلاد، بما في ذلك حكومة عبد ربه منصور هادي بالخارج والحركة الحوثية المدعومة من إيران والتحالف الذي تقوده السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات العربية المتحدة, في القدوم إلى طاولة الحوار.

وكجزء من الاستراتيجية الدفاعية المجددة لإدارة دونالد ترامب، فإن مكتب وزارة الدفاع للعمليات الخاصة والصراع منخفض الكثافة هو تشريع رائد "يمنح وزارة الدفاع السلطات لبدء مبادرات تثبيت الاستقرار التي تديرها الولايات المتحدة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في المناطق التي يتعذر الوصول إليها ،" بحسب ماقاله ماك مولروي، الذي كان حتى الشهر الماضي أكبر مسؤول لوزارة الدفاع في الشرق الأوسط.

وقدم وكيل وزارة الدفاع جون رود، المسؤول الثالث في البنتاغون، الاقتراح الذي من شأنه أن يسمح للوكالة بتقديم ما يصل إلى 25 مليون دولار من الدعم اللوجستي والخدمات لدعم جهود وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية لتحقيق الاستقرار، حسبما صرح متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية للمونيتور.
 

للمزيد إقرأ أيضا..
تحقيق لـ "اسوشيتد برس" يكشف كيف تسبب الحوثيين بتفاقم وباء الكوليرا باليمن واستخدامه سياسياً (ترجمة خاصة)


وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي جدد فيه البنتاجون سياسته لتحقيق الاستقرار في أواخر العام الماضي للتأكيد على إرساء الأمن مع وجود أثر محدود للقوات الأمريكية التي تعمل من خلال شركاء أصليين وخارجيين، على حد قول المتحدث الرسمي.

وطوال فترة الصراع، كانت قدرة وكالات الإغاثة الأمريكية والدولية على تقديم المساعدة محدودة بسبب العنف المستمر.
وقال المسؤول الأمريكي البارز مولروي"وحدها هذه الوكالات لا يمكنها أن تبدأ في تحقيق الاستقرار لبلد ما عند نقاط انحراف رئيسية في الصراع لأنهم لا يملكون الأمن اللازم للوصول إلى هناك".
 
 وسيسمح الاقتراح على وجه التحديد بإحاطة موظفي وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى قوات البنتاغون، مما يسمح لوزارة الدفاع بالاحتفاظ بالسلطة القانونية لحماية الدبلوماسيين الأمريكيين أو عمال الإغاثة.  كما سيسمح لوزارة الدفاع بتولي السلطة للقيام بعمليات تثبيت الاستقرار إذا كان موظفو الدولة غير مستعدين للذهاب.
 
 وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع إنه على الرغم من أن البنتاغون غالباً ما يكون لديه إمكانية الوصول إلى مناطق النزاع، فإن الوكالة "تتمتع بسلطة محدودة للغاية للقيام بأنشطة الاستقرار" أو لدعم وزارة الخارجية أو الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
 
وقال مولروي في بيان أكتوبر بأنه وكجزء من بدء إستراتيجية الحرب غير النظامية للبنتاغون "ستكون هذه السلطة خطوة صغيرة نحو تمكين زملائنا بين الوكالات من سد الفجوة بسرعة قبل أن يتمكن خصومنا من السيطرة على فراغات السلطة، سواء أكان [تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية] أو [داعش] أو إيران".
 

للمزيد إقرأ أيضاً..
تحقيق استقصائي  يكشف كيف ينهب الحوثيون المساعدات بينما يتضور اليمنيون جوعاً (ترجمة)


وجاءت إعادة نظر البنتاغون لدور الوكالة في حماية الدبلوماسيين في مناطق الحرب في الوقت الذي يبحث فيه كبار أعضاء الكونجرس أيضًا خيارات لإعطاء وزارة الخارجية المكشوفة مزيدًا من القوة النارية، مثل فِرق إعادة إعمار المحافظات المستخدمة في زيادة القوات العراقية عام 2007 من قبل الجنرال ديفيد باتريوس.

وبحسب حديث مورفي، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الأعلى، للمونيتور في مقابلة أجريت معه في وقت سابق من هذا الشهر "أنت بصدد إنشاء فئة جديدة من الأفراد المدربين الذين لديهم القدرة على حماية أنفسهم أثناء التحاقهم بالدبلوماسية والمصالحة السياسية أكثر بكثير من أفرادنا الحاليين من مشاة البحرية الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 20 عامًا والعملاا الخاصين".

وقال "هؤلاء شبان وشابات يتمتعون بقدرة لا تصدق، لكن تدريبهم في الغالب سيكون على كيفية إطلاق النار وحماية أنفسهم، وليس تسوية المشكلات السياسية والاقتصادية المعقدة".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر