تعز.. تقرير خاص لـ"يمن شباب نت" يكشف: من يقف وراء إغلاق المنفذ الوحيد للمدينة في "الأقروض" ؟!

[ ازدحام شديد للعربات والشاحنات في طريق الأقروض الوعرة بمديرية المسراخ جنوبي تعز- أرشيف ]

  كشفت مصادر خاصة لـ"يمن شباب نت" وقوف اللواء 35 مدرع بتعز وراء إغلاق منفذ "الأقروض" بمديرية المسراخ- جنوبي المحافظة، وهو الطريق الوحيد الذي يصل بين المناطق المحررة جنوب المحافظة والمناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية شرق المحافظة.
 
وأكدت المصادر أن السبب الرئيسي وراء ذلك، يعود إلى رغبة قيادة اللواء، تحويل مسار الشاحنات المحملة بالبضائع إلى وجهة أخرى تمر عبر منطقة "العين" بالنشمة، حيث توجد نقطة رئيسية تابعة للواء يتم فيها فرض جبايات على الحمولات التجارية بمبالغ كبيرة.
 
ولأكثر من أسبوعين، تتذرع قيادة اللواء بإن إغلاق هذا المنفذ جاء نتيجة وجود اشتباكات في المنطقة، وتارة أخرى بوجود ألغام تم زراعتها مؤخرا على خلفية الاشتباكات الدائرة هناك مع ميليشيات الحوثي الانقلابية التي كثفت هجماتها على المنطقة منذ مطلع الشهر الجاري..
 
وهي حجج يصفها أبناء المنطقة بأنها "واهية" ولا تبرر بأي حال من الأحوال إغلاق المنفذ بشكل كلي، كون هذه الطريق ظلت مفتوحة في أحلك الظروف طوال الأربع سنوات الفائتة، حتى مع اشتداد المواجهات، التي لم تكن تهدئ إلا لتعاود شراستها بين الحين والأخر.
 

معاناة وتكاليف مضاعفة



ومنذ ثلاثة أسابيع تقريبا، يعاني المسافرون ومالكي العربات وشاحنات النقل والتجار، من انقطاع المنفذ الوحيد للمرور والتنقل بين المناطق المحررة وغير المحررة، وتحويله إلى منطقة أبعد وأكثر وعورة وخطورة، عبر خط: دمنة خدير – سامع - المواسط – العين/ النشمة.
 
وأدى ذلك إلى مضاعفة معاناة المواطنين، حيث يستغرق السفر عبر هذه الطريق الطويلة أكثر من ست ساعات، وهو ضعف الزمن الذي كان يقطع عبر منفذ الأقروض المغلق حاليا. فضلا عن زيادة أسعار وتكاليف السفر والنقل ومخاطرها. ومطلع الأسبوع الجاري توفي شاب وأصيب ثمانية آخرين جراء انقلاب المركبة التي كانت تقلهم في طريق الخضراء بمديرية سامع.
 
وأبلغت مصادر محلية ذات صلة موقع "يمن شباب نت" أن مشايخ وأعيان مديرية المسراخ سبق وأن رفعوا عدد من الشكاوى المكتوبة والبيانات إلى كل من السلطة المحلية وقيادة المحور وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة، تؤكد معاناتهم جراء قطع المنفذ الوحيد بمنطقة الأقروض عند نقطة "الأحياد" العسكرية، التي يتمركز فيها أفراد يتبعون اللواء 35 مدرع.
 

لجنة حكومية للتقصي

ومع تصاعد الشكاوى وانكشاف الحقائق، شكل محافظ تعز نبيل شمسان لجنة برئاسة وكيل المحافظة عبد الحكيم عون، وعضوية مدير عام مكتب النقل بالمحافظة محمد النقيب، ومدير عام مديرية المسراخ الشيخ يحيى إسماعيل السبئي، مهمتها الالتقاء بمسئولي ومشايخ وأعيان مديرية المسراخ لتقصي الحقائق ومعرفة أسباب قطع الطريق ومعالجة المشكلة.  
 
وأكدت مصادر محلية خاصة لـ"يمن شباب نت"، أن اللجنة شرعت- منذ يوم أمس الثلاثاء- بعقد لقاءات مع مسئولي ومشايخ وأعيان المنطقة، لكنها حين واصلت تحركها إلى نقطة "الأحياد" التابعة للواء35 مدرع، في منطقة الأقروض، تم ايقافها ومنعها من المرور إلى المنطقة، لمواصلة التحقيق في أسباب قطع اللواء للطريق العام.
 

[للمزيد أقرأ: تعز..اللواء 35 يمنع لجنة شكلها المحافظ للتحقيق في قضية قطع طريق الأقروض]

 
وبالتزامن مع تحرك اللجنة، وصل مراسل قناة "يمن شباب" الفضائية اليوم إلى المنطقة، والتقى بأعضاء اللجنة ومدير مديرية المسراخ وعدد من المشايخ والأعيان.
 
وأكد وكيل محافظة تعز عبد الحكيم عون، رئيس اللجنة، لمراسل القناة، أنهم قاموا، الثلاثاء، بزيارة إلى منطقة الأقروض بمديرية المسراخ للاطلاع على الوضع هناك، بما في ذلك معاينة الطريق الوحيد الذي كان يربط بين المناطق المحررة بمدينة تعز والمناطق غير المحررة بالمحافظة.
 
وأوضح "وخلال التقائنا بالمشايخ والأعيان في المنطقة لمسنا وجود استياء شعبي من قطع هذه الطريق"، مضيفا: "ونحن في السلطة المحلية بالمناطق المحررة التابعة للسلطة الشرعية، سنعمل جاهدين للتواصل مع الجهات الأخرى لفتح هذه الطريق".
 
ولم يشر وكيل المحافظة إلى الطرف الذي المتهم بإغلاق المنفذ. وفي رده على سؤال مراسل قناة يمن شباب الفضائية بشأن اعتراض وايقاف اللجنة التابعة للسلطة المحلية أثناء وصولها إلى النقطة العسكرية التي يتمركز فيها أفراد اللواء 35، أكد وكيل المحافظة إنهم وجدوا هناك بعض الإشكال بالفعل.
 
ومع أنه برر ذلك بأن المنطقة "هي منطقة عسكرية، وتوجد مواجهات قريبة من المنطقة"، إلا أنه أكد على أنهم سيواصلون العمل "وسنتمكن من إصلاح هذا الوضع القائم إن شاء الله".
 

سلوك ميليشوي مشين

من جهته، أوضح مدير عام النقل، محمد النقيب، عضو اللجنة أن هذه الزيارة "تأتي بتوجيهات من محافظ المحافظة الأستاذ نبيل شمسان، للالتقاء بمدير عام مديرية المسراخ ومدراء فروع المكاتب التنفيذية بالمديرية، ومن ثم الانتقال لتلمس معاناة المواطنين جراء انقطاع الطريق الوحيد الذي يربط المناطق المحررة بمحافظة ومدينة تعز، والمناطق الأخرى التي مازالت تحت قبضة الميليشيات الحوثية الانقلابية.."
 
وضمن حديثه لقناة "يمن شباب" أعرب النقيب عن تفاجئهم مما حدث قائلا: "نحن فوجئنا حقيقة أن يتم قطع مثل هذا الطريق الحيوي"، مستدركا: "ونعتبر كل من أقدم على هذا السلوك المشين هم وجه أخر للانقلابيّن".
 
وعليه، فقد شدد على أنه "لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نغض الطرف عن معاناة المواطنين، وعلى من يريدون الحاق الضرر بهذا المحيط الجغرافي المقاوم في منطقة الأقروض.."، مضيفا: كما أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تظل هذه الطريق والشريان الوحيد مقطوع..
 
ودعا النقيب من وصفها بـ"تلك الأيادي التي أرادت أن تسيء للسجل النضالي للواء 35 أو لأبناء الأقروض أو لأبناء محافظة تعز بشكل عام.." إلى أنه ينبغي عليهم أن "يصوبوا الأخطاء ويعودوا إلى الرشد، وتجاوز السفاسف، فالجوانب الخدمية ينبغي أن تحيد من المماحكات الجانبية".
 
وفي رده على سؤال مراسل قناة يمن شباب الفضائية حول عدم قدرته، وهو مدير نقل، في تجاوز هذه النقطة العسكرية التابعة للشرعية، برر النقيب ذلك بالقول: "نحن في ظروف استثنائية، وفي الخطوات الأولى لمراحل تعافي السلطة المحلية وأجهزتها التنفيذية، ومن الطبيعي أن نشهد منغصات هنا وهناك"..
 
وعلى هذا الأساس، يرى مدير عام مكتب النقل بالمحافظة، وعضو اللجنة، أن "إدارة هذه المرحلة تحتاج إلى حكمة وحنكة"، مضيفا: وبتكاتف الجميع في قيادة السلطة المحلية وقيادة المحور وقيادة الألوية المعنية والقيادات الأمنية وقيادة المديرية، ستتكامل جهود الجميع بإذن الله وسيتحقق المراد..
 

بلاطجة أبو العباس

وأكد مدير عام مديرية المسراخ الشيخ يحيى إسماعيل السبئي، على أنه تم قطع طريق الأقروض خلال الفترة الأخيرة، منذ أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، "بحجج واهية" لا ترتقي إلى مستوى تبرير قطع مثل هذا الشريان الوحيد الواصل بين المناطق المحررة والمناطق التي مازالت واقعة تحت سيطرة الميليشيات.
 
وأوضح السبئي، ضمن حديثه لقناة "يمن شباب" الفضائية، أن "هذه الطريق مفتوحة منذ أربع سنوات. وحتى رغم اشتداد المعارك والظروف الصعبة، إلا أنها ظلت مفتوحة لتغطية نشاطات واحتياجات المجتمع"  
 
وعن أسباب قطع المنفذ الوحيد، قال "هناك إشكاليات حدثت مؤخرا"، مشيرا إلى أن رئيس اللجنة الحالية، وهو وكيل المحافظة الذي تدخل مديرية المسراخ ضمن اشرافه، "قد اطلع على هذه الإشكاليات، وسيتم تجاوز كافة هذه التحديات بإذن الله، فنحن نرى أن اليوم أفضل من الأمس وغدا سيكون أفضل من اليوم، وبتظافر الجهود وتشابك الأيدي سنتجاوز هذه التحديات".
 
أما الشيخ قاسم عبده علي يحيى، وهو شيخ عزلة الأقروض بمديرية المسراخ، فقد أشار إلى أن الطريق أغلقت "من قبل اللواء 35 مدرع".  
 
وقال لمراسل قناة "يمن شباب": حسب علمنا أن الطريق أغلقت من قبل اللواء 35 مدرع، وتحديدا من قيادات ومجاميع تابعة لـ "أبو العباس"، الذين اتهمهم بأنهم "يريدون إحداث بلبلة".

 

وأكد شيخ الأقروض على أن مطالبهم التي رفعوها للجنة هي: العمل على فتح الطريق، ودعم الجبهة وإخراج المسلحين البلاطجة، سواء الذين يلقون دعم من أبي العباس أم من غيره، أو من أي جهة أخرى، مضيفا: ونرجو من اللجنة التي جاءت الينا أن تقوم برفع معاناتنا إلى السلطة العليا لحلها سريعا..
 
وكشف الأستاذ محمد حزام علي عقلان، وهو أحد أعيان المنطقة، أنهم قاموا بعمل عدد من البيانات (الشكاوي) ضد ما قام به اللواء 35 مدرع، ورفعوها للمحافظة وقيادة المحور وقيادة المنطقة الرابعة..
 
وأضاف لقناة "يمن شباب": جاءت تلك البيانات على أساس ما وجدناه أن اللواء 35 هم من قاموا بقطع الطريق، وعبر مجاميع تابعين له مثل ناظم العقلاني وفاروق الجعفري، اللذين يقومون بالتقطع وإطلاق النار على أي سيارة قادمة من الدمنة.. وذلك تحت حجج واهية، يقولون أن هناك بلاطجة.. وفي الحقيقة هؤلاء البلاطجة هم منتسبون للواء..
 
وأكد عقلان: ونحن اليوم تحركنا مع اللجنة المشكلة من وكيل المحافظة ومدير الناحية ومدير مكتب النقل، وحاولنا الذهاب إلى هناك لمعرفة أسباب قطع الطريق، إلا أن الأفراد في هذه النقطة التابعة للواء 35 بقيادة مبارك الجندي منعونا من التقدم والمرور..
 
يذكر أن اجتماعا سابقا ضم أعيان من أبناء المنطقة وضباطا من اللواء 35 مدرع، ناقش أسباب إغلاق الطريق. وعلى ضوء ذلك، أكدت مصادر خاصة لـ"يمن شباب نت"، أنه تبين للجميع أن الأمر في حقيقته يعود إلى رغبة اللواء في توجيه المسافرين والبضائع التجارية، بشكل خاص، عبر منطقة العين/ النشمة، حيث تتواجد نقطة فرض الجبايات التابعة للواء.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر