خارطة طريق للتوصل إلى تسوية باليمن.. "وكالة" تكشف تفاصيل المحادثات بين السعودية والحوثيين

كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، عن تفاصيل المحادثات السعودية مع الحوثيين عبر القنوات الخلفية بهدف التوصل إلى اتفاق يُنهي الصراع في اليمن.
 
ونقلت الوكالة نقلاً عن مصادر أممية وسعودية ويمنية، القول إن المملكة العربية السعودية أحيت مع خصومها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، محادثات عبر القنوات الخلفية، على أمل تعزيز وقف إطلاق النار غير الرسمي والتخطيط، طريق لإنهاء تفاوضي للحرب الأهلية الطويلة.
 
وقال مسؤول الأمم المتحدة ـ فضل عدم الكشف عن هويته لهشاشة المحادثات ـ إن المملكة طورت خارطة طريق مرحلية للتسوية، وأيدتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة.
 
وأضاف المسؤول إن التحالف قدم فيه عددًا من الوعود الرئيسية، بما في ذلك إعادة فتح المطار في صنعاء وتخفيف القيود على ميناء الحديدة.
 
وتابع: "إنها فرصة لإنهاء الحرب، إذا تفاوضوا بحسن نية وضمت المحادثات ممثلين يمنيين آخرين".
 
وبحسب الوكالة، يطالب الحوثيون التحالف بدفع رواتب جميع موظفي الدولة - بما في ذلك قواتهم العسكرية - من عائدات النفط والغاز، وكذلك فتح جميع المطارات والموانئ الخاضعة لسيطرة الحوثيين.
 
وأضافت نقلاً عن مسؤول حوثي مشارك في المداولات القول "إن السعوديين وعدوا بدفع الرواتب".
 
واستدركت: "لكن الدبلوماسي السعودي قال "إن دفع رواتب العسكريين مشروط بقبول الحوثيين ضمانات أمنية، بما في ذلك منطقة عازلة مع مناطق يسيطر عليها الحوثيون على طول الحدود اليمنية السعودية.
 
وأضاف المسؤول السعودي، "إن على الحوثيين أيضًا رفع حصارهم عن تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن".
 
وقال الدبلوماسي إن السعوديين يريدون أيضا من الحوثيين الالتزام بالانضمام إلى المحادثات الرسمية مع أصحاب المصلحة اليمنيين الآخرين.
 
من جانبه قال المسؤول الحوثي إن جماعته لم تقبل أجزاء من الاقتراح السعودي، لا سيما الضمانات الأمنية، ويرفض استئناف تصدير النفط من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة دون دفع الرواتب.
 
وأضاف أنهم "اقترحوا توزيع عائدات النفط وفق ميزانية ما قبل الحرب" ويعني ذلك أن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون تتلقى ما يصل إلى 80٪ من الإيرادات لأنها الأكثر اكتظاظًا بالسكان.
 
ونقلت وكالة الأسوشيتد برس عن دبلوماسي سعودي قوله إن بلاده طلبت من الصين وروسيا الضغط على إيران والحوثيين لتجنب التصعيد، مضيفا ً "بأن إيران، التي أطلعها الحوثيون والعمانيون بانتظام بمجريات المحادثات مع السعوديين، أيدت حتى الآن الهدنة غير المعلنة.
 
كانت هجمات الحوثيين على منشآت النفط في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة هي أكبر اضطراب في الأشهر الأخيرة - لكن حتى الآن، لم تستأنف الأطراف المتحاربة القتال الكامل. وقال مسؤول حكومي يمني "التصعيد سيكون مكلفا على جميع الجبهات."  ومع ذلك، "كلهم يستعدون للجولة التالية (من الحرب) إذا انهارت جهود الأمم المتحدة والمحادثات السعودية الحوثية".
 
وقال الدبلوماسي السعودي إن السعوديين يريدون أيضا من الحوثيين الالتزام بالانضمام إلى المحادثات الرسمية مع الأطراف اليمنيين الآخرين.
 
 وأضاف بالقول بأن الجانبين يعملان مع المسؤولين العمانيين لتطوير الاقتراح ليكون "أكثر إرضاءً لجميع الأطراف"، بما في ذلك الأطراف اليمنية الأخرى.
 
 وقال مسؤول حكومي يمني إن المحادثات بين الحوثيين والسعودية تركت الحكومة المعترف بها دوليا بلا صوت، وقال إن المجلس الرئاسي الحكومي يخشى أن السعودية "قد تقدم تنازلات غير مقبولة" للتوصل إلى اتفاق.
 

الهدنة 

وانتهت الهدنة الرسمية في اليمن في الثاني من شهر أكتوبر الماضي، ولم تجدد منذ ذلك الحين، إلا أن معظم عناصرها استمرت في النفاذ، بما في ذلك استمرار توقف العمليات العسكرية الجوية بين السعودية والمتمردين الحوثيين، إلى جانب استمرار الرحلات الجوية من صنعاء إلى القاهرة والعاصمة الأردنية عمان، واستمرار تدفق الواردات النفطية إلى الحديدة.
 
واشترط الحوثيون لتجديد الهدنة إدراج عناصرهم العسكريين والأمنيين ضمن كشوفات دفع الأجور، وقاموا بقصف موانئ وسفن ومحطات تصدير النفط بمحافظتي حضرموت وشبوة، منعا لتصدير النفط للخارج، الأمر الذي تسبب في زيادة الأزمة المالية الخانقة في البلاد.
 
ومنذ توقف الهدنة رسميا قبل ثلاثة أشهر استمرت المباحثات الثنائية بين السعوديين والمتمردين الحوثيين بوساطة عمانية، وجرى تبادل وفود من الجانبين الزيارات إلى الرياض وصنعاء، وسط أنباء عن تفاهمات كبيرة تجري بينهما للتوصل إلى صيغة لإنهاء الصراع.
 
وأمس الاثنين، وصل إلى صنعاء المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، والتقى بقيادات حوثية، وذلك ضمن مساعي استئناف المفاوضات السياسية المتعثرة.
 
وجاءت زيارة "غروندبرغ"، بعد يوم من مغادرة وفد عماني لصنعاء بعد زيارة استمرت خمسة أيام أجرى خلالها مباحثات مع قيادة مليشيات الحوثي بشأن جهود إنهاء الأزمة في اليمن.
 
وقالت وسائل إعلام حوثية، إن "الوفد العماني غادر صنعاء برفقة رئيس فريق الحوثيين التفاوضي محمد عبد السلام بعد زيارة استمرت لأيام".
 
كما أفادت عن القيادي الحوثي قوله، إن "وفد المليشيات التفاوضي غادر إلى مسقط بعد إجراء نقاشات جادة وإيجابية مع الوفد العماني".
 
وأشار إلى أن النقاشات جرت حول الترتيبات الإنسانية التي تحقق للشعب اليمني الاستقرار وتمهد للسلام الشامل والعادل، على حد قوله.
 
وهذه الزيارة هي الثانية لوفد عماني إلى صنعاء خلال أقل من شهر، بعد زيارة مماثلة في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي تضمنت مباحثات وصفتها مليشيات الحوثي آنذاك بأنها مثمرة.
 
ويشهد اليمن منذ أكثر من ثماني سنوات، حرباً مستمرة بين الحكومة اليمنية مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، ومليشيا الحوثي المدعومة من إيران.


المصدر: أسوشيتدبرس + يمن شباب نت
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر