بعد شهر ونصف من المماطلة.. الحوثيون يسمون ممثليهم في اجتماع عمان بشأن فتح طرق تعز

[ مواطنون يتظاهرون للمطالبة بإنهاء حصار الحوثي لمدينة تعز ]

سلمت مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، الجمعة، أسماء ممثليها في لقاء عمان الذي ترعاه الأمم المتحدة بشأن فتح طرق تعز طبقا للهدنة الأممية، بعد مماطلة استمرت أكثر من شهر ونصف.

وبحسب مصدر حكومي خاص، فإن وفد الحكومة الشرعية يضم كلا من عبدالكريم شيبان ومحمد المحمودي وعلي الاجعر والعميد عبدالعزيز المجيدي ونبيل جامل، فيما يتكون وفد الحوثيين من كلا من يحيى الرزامي وحسين ضيف ومحمد محمد المحطوري وشكري مهيوب نعمان.
 
وأكد عضو الوفد الحكومي نبيل جامل لـ"يمن شباب نت"، أن الطرفين سلما مكتب المبعوث الأممي، أسماء ممثليهما في الاجتماع الذي ترعاه الأمم المتحدة، بشأن فتح طرقات تعز المحاصرة من قبل مليشيات الحوثي".
 
وبشأن موعد الاجتماع قال جامل، إنه "لم يتم تحديد الموعد، ومن المتوقع أن يتم إبلاغنا (من قبل مكتب المبعوث) بموعد الاجتماع مساء اليوم".
 
والأربعاء الماضي، أكد المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، أن الحكومة اليمنية "حددت مسؤولين للتواصل من جهتها لحضور اجتماع ترعاه الأمم المتحدة حسب بنود الهدنة".
 
وقال غروندبرغ في مؤتمر صحفي عقب مشاورات مغلقة لمجلس الأمن الدولي: "ننوي تنظيم اجتماع في عمَّان، الأردن، في أقرب وقت ممكن فور تعيين (الحوثيين) لممثليهم"، مؤكدًا أن "هذه أولوية بالنسبة له ولمكتبه".
 
وأضاف: "لقد سبق لي أن زرت تعز في العام الماضي وشهدت بنفسي كيف يؤثر إغلاق الطرق على إطالة مدة التنقل والسفر في اليمن، ويفرق أفراد العائلات بعضهم عن بعض، ويحول ضرورات الحياة اليومية...". 
 
وجدد المبعوث الأممي التأكيد على أن إنهاء حصار تعز "يمثل جزءً أساسيًا من الهدنة".
 
وفي مطلع أبريل الماضي أعلن المبعوث الأممي عن هدنة لمدة شهرين تتضمن اتفاقية الهدنة الأممية إلى جانب وقف إطلاق النار؛ "السماح بدخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة، وتسيير رحلات تجارية من وإلى مطار صنعاء الدولي، وفتح الطرق في محافظة تعز وغيرها من المحافظات".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر