عدن.. احتجاجات موظفي شركة النفط تتواصل والنقابة تلوح بالتصعيد

[ احتجاجات شركة النفط بعدن تتواصل ]

تواصلت احتجاجات موظفي وموظفات شركة النفط اليمنية في العاصمة المؤقتة عدن لليوم الثاني على التوالي استجابة لدعوات المكتب التنفيذي للمجلس التنسيقي العام لنقابات شركة النفط وفرع النقابة بعدن للمطالبة بإزالة مساكب البيع المباشر للمشتقات النفطية الموجودة في شركة مصافي عدن ووقف تعديها على اختصاصات شركة النفط اليمنية.

وكانت نقابة شركة النفط قد أصدرت بيانا في التاسع من نوفمبر 2021 أمهلت به الحكومة والجهات المختصة شهرا لتقوم بدورها بمسؤولية وتوقف التجاوزات غير القانونية الصادرة من قبل شركة مصافي عدن، الا ان المهلة انتهت دون أن تتدخل الحكومة وبقيت التجاوزات مستمرة ما حدا بالنقابة لأن تبدأ خطواتها التصعيدية.
 
واحتشد جمع غفير من الموظفين والموظفات اليوم الاثنين وهو ثاني أيام الاحتجاجات أمام مقر إدارة شركة النفط بمديرية المعلا، رافعين شعارات رافضة للتجاوزات التي تستهدف الشركة وتضر بالاقتصاد الوطني وتدفع نحو انهيار العملة المحلية وتشجيع تهريب المشتقات النفطية.

وقال رئيس المكتب التنفيذي للمجلس التنسيقي العام لنقابات شركة النفط رئيس فرع النقابة بعدن عبدالله قائد الهويدي إن الخطوات التصعيدية ستتواصل ولن تتوقف حتى تتوقف التجاوزات التي تجري على مرأى ومسمع من رئيس الحكومة الموجود في عدن.

وأضاف الهويدي في بلاغ صحفي، أن إصرار شركة مصافي عدن على التعدي وتجاوز اختصاصاتها لا يصب سوى في مصلحة من يريدون ضرب العملة الوطنية وإنهاك المواطن بأسعار المشتقات النفطية الباهضة وضرب الشركات الوطنية وإخراجها من ميدان عملها الريادي في الاقتصاد الوطني وإدخالها في شلل تام قبل خصخصتها.

وأشار إلى أن لدى النقابة حزمة من الخطوات التصعيدية التي ستنفذ تباعا حال لم تستجب الحكومة لأولى خطوات التصعيد.

ولفت إلى أن من بين تلك الخطوات وقف تموين الطائرات بالوقود وإعلان الإضراب الشامل في منشآت الشركة وقد يصل إلى وقف تموين الوقود لكل المنشآت والمصالح الحكومية وهي آخر خطوات الضغط باتجاه وقف ما يجري من عبث.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر