حذرت من استمرار هجومهم على مأرب..

الخارجية الأميركية: الحوثيون فوتوا فرصة كبيرة برفضهم لقاء المبعوث الأممي بمسقط

 
قالت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إن الحوثيين "خسروا" برفضهم لقاء المبعوث الأممي في العاصمة العمانية، مسقط، داعية إلى أهمية التوصل إلى اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار في البلد الذي مزقته الحرب.
 
وحذر بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية من "استمرار الهجوم الذي يشنه الحوثيون على مدينة مأرب، حيث أنه يزيد من المعاناة الإنسانية في اليمن".
 
وأضاف البيان أن "الحوثيين فوتوا فرصة كبيرة، برفضهم لقاء المبعوث الأممي في مسقط".
 
ونقل البيان عن المبعوث الأميركي الخاص باليمن، تيم ليندركينغ، قوله إن هناك "حاجة لتخفيف جميع القيود في ميناء الحديدة ومطار صنعاء، وضرورة التوصل إلى اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء اليمن".
 
وأشار البيان إلى أن المبعوث الأميركي كان قد زار الرياض وأجرى جولة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين من السعودية، بما في ذلك ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.
 
وفي مسقط، التقى المبعوث الأميركي بوزير الخارجية العماني، سيد بدر البوسيدي، في اجتماع مشترك ضم أيضا السيناتور الأميركي، كريس ميرفي.
 
واتفقت أطراف الاجتماع على ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار في اليمن، والالتزام بالعمل مع أطراف الصراع للوصول إلى حل سلمي للنزاع.
 
وفي وقت سابق قال السيناتور الأمريكي الديمقراطي عن ولاية كونيكتيكت، كريس مورفي، إن لإيران دوراً حاسماً في "تأجيج حرب اليمن".
 
وكتب على تويتر قائلاً: "لنكن واضحين.. لقد ساعدت إيران في تأجيج حرب اليمن، بزيادة دعمها للحوثيين على مدى السنوات الماضية".
 
وأضاف عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الذي عاد للتو من جولة في المنطقة: "وبينما قد يكون موقف إيران المعلن هو دعم وقف إطلاق النار في اليمن، طالما استمر الضغط الأقصى عليها، فمن المرجح أن رغبتها مع استمرار الحرب".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر