سلطات سقطرى تتهم الانتقالي بمحاولة اغتيال المحافظ وتصفها بـ"السلوك الأهوج" 

[ محافظ سقطرى رمزي محروس ]

اتهمت، السلطة المحلية بمحافظة أرخبيل سقطرى، مليشيا الإنتقالي المدعوم إماراتيا، بمحاولة إغتيال محافظ المحافظة، رمزي محروس، وهو في طريقه إلى مقر عمله، في مدينة حديبو، عاصمة الأرخبيل.

وقال بيان صادر عن السلطة المحلية بسقطرى، اليوم الأربعاء، "إن عناصر مسلحة تابعة لميليشيا الانتقالي أقدمت اليوم الأربعاء الساعة التاسعة والنصف صباحاً على محاولة اغتيال محافظ محافظة ارخبيل سقطرى أ. رمزي محروس، وهو في طريقه إلى مقر عمله".

ووصف البيان، تلك المحاولة بأنها "تصرف مشين وسلوك أهوج ليس جديدا على ميليشيا الانتقالي المسلحة الخارجة عن القانون والمدعومة من طرف خارجي بل دأب الانتقالي على اقلاق الأمن والسكينة ومحاولة جر أرخبيل سقطرى الى مربع العنف والفوضى".

وأكد البيان "تبادل تلك العناصر اطلاق النار مع حراسة المحافظ وقوات امنية، ونتج عن الاشتباكات القاء القبض على ثلاثة من المهاجمين وفرار الباقين ويجري تعقبهم للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.
 
وطمأنت، مواطني وأهالي الأرخبيل بأن السلطة المحلية والسلطات الأمنية والعسكرية في سقطرى ستضرب بيد من حديد في سبيل فرض النظام والقانون وتعزيز أمن المواطنين ومؤسسات الدولة ومصالح الأمة والشعب وسيتم تعقب تلك العناصر وضبطها والتحقيق معها وتقديمها للعدالة.

واكدت السلطة المحلية، أنها لن تسمح للخارجين عن القانون والجماعات المسلحة بفرض أجندتها ومشاريعها التخريبية مهما كان الثمن، ولن تسكتها تلك العمليات الارهابية بل تزيدها قوة وصلابة وإيمانا".

وعملت الإمارات خلال الأشهر الماضية على محاولة تنفيذ انقلاب عسكري على السلطة المحلية، ممثلة بالمحافظ بعد اتهامه للإمارات بنشر الفوضى في الجزيرة، ووقوفه أمام كل الأجندات التي تحاول الإمارات فرضها في الجزيرة، بعيدا عن السلطات الشرعية.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر