"غريفيت" يدعو الحكومة والحوثيين إلى اجتماع عاجل ويتوقع وقف "إطلاق النار"

[ غريفيت ]

دعا المبعوث الأممي الى اليمن، مارتن غريفيت، الأطراف اليمنية، إلى إجتماع عاجل؛ لبحث تطبيق ما تم الإلتزام به، عبر الاتفاقيات السابقة، إلى واقع عملي. متوقعًا امتثال الأطراف لتحقيق السلام، ووقف الحرب.

وقال المبعوث الأممي، في تغريدات له على منصة التدوين الأصغر "تويتر": "أدعو الأطراف - اليمنية -  إلى عقد اجتماع عاجل؛ لمناقشة سبل ترجمة ما قطعوه على أنفسهم من التزامات أمام الشعب اليمني لواقع ملموس".

وأضاف غريفيت: "أتوقع من الأطراف الامتثال لرغبة اليمنيين في السلام، عن طريق الوقف الفوري لكل الأعمال العدائية العسكرية".

وشدد المبعوث الأممي في تغريدة أخرى، على ضرورة مشاركة الأطراف اليمنية في هذا الإجتماع بروح التعاون. وقال: "أتمنى أن تشارك الأطراف في هذا الاجتماع بروح التعاون والاستعداد لتقديم التنازلات وترجمة الأقوال إلى أفعال".

وجاءت الدعوة للاجتماع بعدما أعلنت جميع الأطراف ترحيبها بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات على خلفية المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد، دون أن تعلن عن أي خطوة عملية للمضي في ذلك.
 
والاثنين، وجّه الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش دعوة الى "وقف فوري لإطلاق النار في جميع انحاء العالم بهدف حماية من "يواجهون خطر التعرض لخسائر مدمرة بسبب فيروس كورونا".
 
وقالت الحكومة الشرعية أمس الاربعاء انّها ترحّب بدعوة الأمين العام "لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا وخفض التصعيد على مستوى البلد بشكل كامل".
 
وأكدت "الوضع في اليمن سياسيا واقتصاديا وصحيا يستلزم إيقاف كافة أشكال التصعيد والوقوف ضمن الجهد العالمي والإنساني للحفاظ على حياة المواطنين والتعامل بكل مسئولية مع هذا الوباء".
 
وأكّد المتحدث باسم قوات التحالف العربي الركن تركي المالكي الخميس أن قيادة التحالف "تؤيد وتدعم قرار الحكومة اليمنية في قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن ومواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا".
 
وفي صنعاء، رحب رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، الذراع السياسي لميلشيات الحوثي مهدي المشاط في بيان "بدعوات وجهود الأمين العام للأمم المتحدة"، مؤكّدا "الاستعداد التام للانفتاح على كل الجهود والمبادرات".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر