الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية لوقف القتال من أجل مواجهة "كورونا" والحكومة ترحب

[ غويتريش متوسطا الحكومة والحوثيين في ستكهولوم ]

شدّد الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي المسلحة، إلى وقف القتال والتوصل إلى حل سياسي في اليمن، والتفرغ لمواجهة وباء كورونا.

ودعا، غوتيريش، الأطراف المتقاتلة في اليمن إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض، وبذل قصارى جهدهم لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا.

وقال: إن "الصراع الذي استمر لأكثر من خمس سنوات دمر حياة عشرات الملايين من اليمنيين، كما يهدد القتال الدائر حاليا في الجوف ومأرب بالتسبب في زيادة حدة المعاناة الإنسانية". مؤكدًا "أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل شامل ومستدام للصراع في اليمن".

وطالب الأمين العام الأطراف بالعمل مع مبعوثه الخاص من أجل التوصل لخفض التصعيد على مستوى البلاد، وتحقيق تقدم في الإجراءات الاقتصادية والإنسانية التي من شأنها التخفيف من معاناة الشعب اليمني وبناء الثقة بين الأطراف، واستئناف عملية سياسية بقيادة يمنية تشمل الجميع.

من جهتها، رحبت الحكومة اليمنية بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، بوقف إطلاق النار لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا، وخفض التصعيد العسكري على مستوى اليمن بشكل كامل، وفق وكالة الأنباء "سبأ".

وأوضحت الحكومة في بيان لها، الأربعاء، أن الوضع في اليمن سياسيا واقتصاديا وصحيًا يستلزم إيقاف كافة أشكال التصعيد والوقوف مع الجهود الإنسانية للحفاظ على حياة المواطنين، ومواجهة كورونا.

وأكد البيان أن الحكومة ستتعامل بإيجابية مع جهود الأمم المتحدة، الرامية لإستعادة الدولة، معربة عن استعدادها للانخراط في عمل مشترك وجاد لمواجهة مخاطر كوورنا، ومنعه من الانتشار داخل الأراضي اليمنية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر