تركيا تعتبر ما يجري بسقطرى تهديدا لوحدة وسيادة اليمن وتدعو لاحترام الحكومة الشرعية

[ متظاهرون بسقطرى يرفعون صور الرئيس هادي ويطالبون بخروج القوات الإماراتية ]

 
اعتبرت الحكومة التركية التطورات الأخيرة في جزيرة سقطرى اليمنية تهديدا لوحدة وسيادة الأراضي اليمنية في إشارة إلى الوجود العسكري الإماراتي الذي اعتبرته الحكومة اليمنية غير مبررا واشتكته إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وقالت الخارجية التركية في بيان بها نشرته على موقعها الالكتروني اليوم الخميس إنها "نتابع عن كثب التطورات الأخيرة التي تمر بها جزيرة سقطرى اليمنية".


 
وجاء في البيان "نعرب عن قلقنا إزاء هذه المستجدات التي تشكل تهديدا جديدا لوحدة وسيادة الأراضي اليمنية التي نصت عليها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".
 
وأضاف "نعتقد بأن اليمن لن يستطيع تحمل المزيد من المشاكل والنزاعات، فهو أساسا يمر في مرحلة صعبة للغاية بسبب الاقتتال المستمر منذ أكثر من ثلاثة أعوام".
 
ودعت الخارجية التركية "جميع اللاعبين لاحترام الحكومة اليمنية الشرعية وتجنب الخطوات التي من شأنها أن تزيد من صعوبة التوصل إلى حل للأزمة الراهنة".
 
وتابعت "كما نتوقع منهم دعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وعملت على تسريعها في الآونة الأخيرة للوصول إلى حل للأزمة اليمنية عبر المفاوضات".
 
ويعتبر الموقف التركي ثاني موقف بشأن أحداث سقطرى بعد الموقف الأمريكي لكنه الأقوى من حيث دعمه الصريح للحكومة الشرعية وموقفها في مواجهة الأطماع الإماراتية بسقطرى.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر