العراق: مقتل مسؤول بالحشد الشعبي بقصف صاروخي قرب مطار بغداد

قالت خلية الإعلام الأمني في العراق إن صواريخ سقطت على مطار بغداد الدولي وأصابت عددا من المواطنين، في حين قال مصدر أمني عراقي إن القصف أدى لمقتل مسؤول في الحشد الشعبي.
 
وذكرت خلية الإعلام الأمني الحكومية في بيان نشر على صفحتها بموقع فيسبوك أن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت على مطار بغداد الدولي قرب صالة الشحن الجوي، مما أدى إلى "احتراق عجلتين اثنتين وإصابة عدد من المواطنين".
 
أما المصدر الأمني فقال إن مسؤول العلاقات في الحشد الشعبي محمد الجابري قتل إثر استهداف سيارتين في قصف مطار بغداد.
 
ونقلت الجزيرة عن مدير مكتبها  في بغداد قوله: "إن هناك أنباء متداولة تشير إلى أن المستهدف الرئيسي في القصف ربما كان شخصا أو أشخاصا برفقة الجابري"
 
وفي وقت سابق، قالت مصادر أمنية عراقية إن مطار بغداد الدولي أغلق بعد سماع دوي انفجارات بقربه في ساعة متأخرة من ليل الخميس، مضيفة أن مروحيات عسكرية تحلق في المنطقة.
 
وأوضحت المصادر أن الانفجارات ناجمة عن سقوط صواريخ في المحيط الخلفي للمطار، مشيرة إلى أنها سقطت قرب موقع مشترك لقوات التحالف الدولي وقوات مكافحة الإرهاب العراقية جنوبي المطار.
 
وقالت مصادر استخباراتية عراقية إن صاروخا سقط قرب بناية خاصة بقوات التحالف الدولي، وإن صاروخا آخر أصاب مدرج المطار العسكري، في حين أصاب صاروخ ثالث بناية تابعة لمركز مكافحة الإرهاب المتاخم للمنطقة الجنوبية للمطار، في حين أصاب صاروخ رابع الطريق الخارجي للمطار.
 
يأتي ذلك بعد يومين على اعتداء ميليشيات الحشد الشعبي على السفارة الأميركية في بغداد عقب ضربات جوية أميركية لقواعد تابعة لميليشيات كتائب حزب الله العراق، التي كانت قد استهدفت معسكرا للجيش العراقي يضم جنودًا أميركيين.
 
وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قال الخميس إنه يتوقع أن تقوم الفصائل الموالية لإيران في العراق بشن هجمات جديدة على القوات الأميركية، وقال "سنجعلهم يندمون" عليها، وذلك بعد هجوم غير مسبوق على السفارة الأميركية في بغداد.
 
وقال وزير الدفاع الأميركي للصحفيين "إننا نشهد استفزازات منذ أشهر" مضيفا "إننا جاهزون للدفاع عن انفسنا" وإلى "اتخاذ اجراءات وقائية" في حال كانت الولايات المتحدة هدفا لهجمات جديدة يتم التحضير لها.
 
 
المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر