"التعليم في عرين الميليشيات".. أول تقرير خاص يرصد انتهاكات الحوثي للتعليم بصنعاء (يناير- أبريل 2018)

[ ميليشيات الحوثي تستخدم المدارس في صنعاء ومناطق سيطرتها كمحاضن للتجنيد والتدريب على القتال (الصورة الرئيسية للوكالة الفرنسية-أرشيف) ]

 تواصل مليشيا الحوثي الانقلابية محاولاتها المستميتة لتغيير الهوية اليمنية والمعتقدات الدينية، وفقا لمخطط طائفي مرسوم بعناية، مستغلة في ذلك وزارة التربية والتعليم، منذ انقلابها على الدولة في 21 سبتمبر 2014م.
 
فمن خلال هذه الوزارة، التي حرصت على أن تضع على رأسها القيادي الحوثي "يحيى بدر الدين الحوثي"، شقيق زعيم الجماعة "عبد الملك الحوثي"، حولت الميليشيات المدارس الواقعة تحت سيطرتها إلى محاضن طائفية لتجنيد الطلاب للقتال، وتنفيذ دورات تعبوية، وإصدار التعميمات المفخخة لخدمة أجندتها الهادفة لمسخ الهوية اليمنية، ومحاولة استبدالها بهوية دخيلة تقوم على توجهات وأفكار مستوردة من الثورة الخمينية الإيرانية.
 
وفي هذا السياق، رصد "يمن شباب نت"، بالتعاون مع "التحالف اليمني للرصد"، قرابة (70) حالة انتهاك للتعليم من قبل مليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء فقط، خلال فترة الأربعة الأشهر الأولى من العام الجاري (2018).
 
وتنوعت تلك الانتهاكات بين استخدام المدارس لاستقطاب الطلاب للتجنيد، وإصدار تعميمات ذات توجهات طائفية، وفرض مبالغ مالية على الطلاب تحت مسمى "المجهود الحربي"، في الوقت الذي تواصل فيه قطع المرتبات عن المدرسين منذ عام ونصف، مع اقصاء وإيقاف كل من تشك في ولائه من السلك التربوي وإحلال بدلاء من الأتباع والموالين. إلى جانب اقتحام المدارس والاعتداء على الطلاب والمعلمين واختطافهم والتحقيق معهم وتعذيبهم.
 
يقول "ن.ص."، وهو مدرس في إحدى مدارس البنين غرب العاصمة صنعاء: "إن العملية التعليمية تسير نحو الهاوية منذ سيطرة الانقلاب، لأن معظم المعلمين لا يحضرون حتى وصل الامر إلى أن بعض المعلمين يدرسون مواد غير موادهم والمعلم الواحد يتحمل مادتين وأكثر".
 
وأضاف، ضمن حديثه لـ"يمن شباب نت": أن المليشيات الحوثية تستهدف التربويين بشكل عنجهي، بالتهديد ضد المعلمين من المكاتب، رغم ما يقدمه المعلم"، محذرا في الوقت ذاته من "الخطر الذي يحيط بالطلاب وتعبئتهم تعبئة جهادية خاطئة، توهمهم أن الحوثين قوة لا تهزم لأنهم آل البيت". كما يقول.
 
وقد خصصنا هذا التقرير لسرد أبرز تفاصيل تلك الانتهاكات التي طالت سلك التعليم من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية، منذ مطلع العام الجاري.
 
محاضن طائفية للتجنيد



اتخذت المليشيات الانقلابية من المدارس محاضن طائفية، وحولتها إلى وسيلة لاستقطاب الطلاب إلى التجنيد، وتدريبهم، لرفد جبهاتها القتالية.
 
في هذا الجزء، نستعرض أبرز تلك الممارسات والانتهاكات المقترفة بحق التعليم، في هذا الجانب، خلال الأشهر الماضية من هذا العام، بحسب تسلسلها الزمني، وفقا لشهادات طلاب أو أولياء أمورهم، أو مدرسين، أو مصادر تربوية ذات صلة، وذلك على النحو التالي:
 
- في بداية يناير الماضي، ألقى مشرف ميداني تابع للمليشيا، في مدرسة "معاذ" بصنعاء، محاضرة دينية طائفية، محرضا الطلاب على الانضمام للقتال في صفوف الحوثيين باعتباره عملا "جهادياً" حسب زعمه.
 
 - في مدرسة هائل وسط العاصمة صنعاء، أشرف مسئول حوثي مسلح، مشرف على تدريب الطلاب وتأهيليهم قتاليا، على عروض عسكرية لمقاتلين من الميليشيات يتوشحون الشارات الخضرا ويؤدون حركات قتالية استعراضية.


 
- وفي مدرسة "سالم قطن" بالعاصمة، أجبر مشرفون حوثيون الطلاب من الصف الخامس وحتى التاسع، على تسجيل أسمائهم تمهيدا لأخذهم إلى الجبهات. حسب تصريحات لأولياء أمور بعضهم.
 
- في 16 فبراير الماضي، نفذت المليشيات رحلة لطلاب مدرسة "الكبسي" للبنين، ومدرسة "القديمي" للبنات، بمنطقة الجراف شمال العاصمة صنعاء، دون علم أهاليهم، إلى القناة التعليمية الواقعة تحت سيطرتهم، وإخضاعهم هناك لدروس طائفية من ملازم مؤسس الجماعة الحوثية القتيل "حسين الحوثي".
 
- كما قام وكيل مدرسة "سيف بن ذي يزن" الواقعة بمديرية التحرير وسط العاصمة صنعاء، بتدشين حملة تجنيد واسعة بين الطلاب، وتفريغهم لحضور دورات المليشيات الطائفية وحثهم على ترك الدراسة والالتحاق بالتجنيد مقابل الأغراء بالمال. ومنذ مطلع مارس الماضي، شهدت المدرسة حملة استقطاب واسعة ومنظمة للطلاب، إلى جانب جملة من الأنشطة الطائفية التحريضية، الهادفة إلى تشويش النهج الوسطي المعتدل للإسلام. 
 
- ونهاية شهر مارس الماضي، نقلت المليشيات مجموعة طلاب من مدرسة "الحسن" بمديرية معين، على متن سيارة نوع شاص، وأرسلتهم- دون علم أهاليهم- الى جبهات القتال، بعد أن أغرتهم بالمال. وهي الطريقة التي تستخدمها عادة لخداع طلاب المدارس والأطفال دون سن الـ15.
 
- وفي الـ 4 من أبريل المنصرف، تعهدت المليشيات لطلاب الشهادتين الأساسية والثانوية، في مدرستي "عمر بن عبد العزيز" بحي دارس، و"الامام الشافعي" بمديرية بني الحارث، شمال العاصمة صنعاء، بإنجاح كل من يحضر منهم الدورات الطائفية، دون الحاجة لدخول الامتحانات.
 
- وفي 7 أبريل، أيضا، أكد شهود عيان أن أكثر من (20) سيارة على متنها أطفال وأسلحة، مرّت من منطقة مذبح بصنعاء، تمهيداً للزج بهم في جبهات القتال.
 
وتعليقا على هذه الانتهاكات، يؤكد المعلم "ن. ص."، الذي استشهدنا بحديثه في مقدمة هذا التقرير: "إن كثير من طلاب المدرسة التي يعمل فيها ومدارس أخرى كثيرة، ذهبوا للقتال مع المليشيات، إمّا بقوة السلاح، أو بالإغراءات، ومنها المحاضرات، واستقطاب الطلاب الى الدورات الثقافية (الطائفية) الحوثية التي لا تنقطع".
 
من جهتها قالت إحدى المدرسات في مديرية السبعين، تحفظت عن ذكر اسمها: إن الوضع في المدرسة متدهور لدرجه لا يستطيع أحد تخيلها.."، مستدركة: "فالتهديدات شبه يوميه، كما هو الحال للزيارات وأخذ الطلاب للدورات، واخراجهم للطواريد لسماع محاضرات الحوثين الضيوف".
 
توجيه الإذاعات المدرسية وتنفيذ دورات طائفية



أصدرت المليشيات الانقلابية تعاميم للمدارس في صنعاء والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرتها تلزمها بإقامة إذاعات مدرسية موجهة بما يتوافق مع أفكار الجماعة، وإلقاء الخطابات التحريضية المعممة من قبلها.
 
وضمن التعميمات الموجهة للمدارس، تعميم خاص يجبرها بإقامة سلسلة فعاليات إحياءً لذكرى مؤسس الجماعة "حسين بدر الدين الحوثي".
 
 ومنذ بداية فبراير الماضي، وجّهت قيادة الميليشيات بإيقاف العملية التعليمة في جميع المدارس الحكومية والأهلية بأمانة العاصمة، لمدة شهر كامل، واستبدال الحصص الدراسية بفعاليات دعائية لصالح الجماعة طيلة هذه المدة.
 
وفي سياق متصل، أصدرت المليشيات توجيهات إلى جميع المدارس في المناطق الخاضعة لسيطرتها، تقضي بإدخال حصص دراسية تحث على الجهاد ضد السعودية والتحالف العربي.
 
 وفي 18 فبراير الماضي، صدرت أوامر بايقاف التعليم في مدرسة "الموهوبين"- مدرسة "جمال عبد الناصر" بصنعاء، من أجل تنفيذ دورات طائفية إجبارية لجميع الطلاب، يتم فيها تدريس الفكر الحوثي.
 
ومنذ بداية مارس الماضي، ألغت جماعة الحوثي تدريس مادة "القرآن الكريم" في بمدرسة "الميثاق" في قاع القيضي بمديرية السبعين جنوب العاصمة صنعاء، واستبدلتها بدروس ودورات طائفية.
 
كما فرضت المليشيات مدرسين موالين لها لتدريس مادة "الإسلامية" على مدارس "الرشيد" بحي السنينة بصنعاء، ومدارس أخرى لم تسمها في سياق تسيس التعليم لخدمة مشاريعها الخاصة.
 
وفي 4 أبريل الفائت، استخدمت ميليشيات الحوثي مدرسة" جمال جميل" بمديرية التحرير بصنعاء لإقامة ندوة ثقافية لموظفي المنطقة والمجلس المحلي، وتم خلالها نقل محاضرات عبر الدوائر التلفزيونية لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي.

 

وحسب مصادر تربوية، فأن عدد من مدراء المناطق التعليمية ومدراء المدارس انسحبوا من اللقاء بطريقة مفاجأة فور بدء كلمة زعيم المليشيات عبر دائرة تلفزيونية.
 
جاء ذلك بعد دعوة الوزارة التابعة للمليشيات الحوثية جميع المدراء للحضور إلى مكتب التوجيه والإرشاد للمشاركة في برنامج طائفي تعبوي تنفذه الجماعة لجميع موظفي المؤسسات الحكومية في المناطق الخاضعة لسيطرتها وذلك في الـ 3 من ابريل.
 
مجهود حربي ورسوم دراسية مستحدثة



وتحت مسمى "المساهمة المجتمعية"، و"بدل مواصلات للمعلمين"، فرضت المليشيات على أولياء أمور الطلاب في عدد من المدارس، دفع مبالغ مالية شهرية من أجل استمرار العملية التعليمية خلال الفصل الدراسي الثاني 2017/2018م.
 
وأكد اثنان من أولياء الأمور لـ"يمن شباب نت"، أنهم دفعوا مبالغ شهرية "مقابل استمرار تدريس أبنائهم خلال الفصل الدراسي الثاني". وبحسب المعلومات التي حصلنا عليها، تدفع تلك الرسوم الدراسية بداية كل شهر كالتالي: الابتدائي (500) ريال، المتوسط- إعدادي- (1000) ريال، الثانوي (1500) ريال...!
 
ومن بين المدارس التي فرضت على الأهالي دفع تلك الرسوم، مدارس: "حفصة، والميثاق، وبلقيس". وهي عبارة عن مجرد نماذج، تأكد منها مراسل "يمن شباب نت"، من أولياء أمور لطلاب.
 
وبإجراء عملية حسابية سريعة، فإن طالب الابتدائية العامة يتوجب على ولي أمره دفع مبلغ (3,000) ريال خلال الستة أشهر من العام الدراسي. وفي مدرسة ابتدائية كبيرة يوجد فيها (1,500) طالب فقط في المرحلة الابتدائية (كحد أدنى)، فإن إجمالي ما سيدفع للمدرسة يصل إلى (4,500,000) ريال (4 مليون، و500 الف ريال).
 
وبالطريقة نفسها، فإن طالب المتوسط (إعدادي)، يفترض أن يدفع والده مبلغ (6,000) ريال رسوم للعام الدراسي. وفي مدرسة إعدادية يوجد فيها (1,500) طالب فقط، ستتحصل المدرسة على مبلغ (9,000,000) ريال (تسعة مليون ريال).
 
أما طالب الثانوية العامة، فسيدفع رسوم دراسية تصل إلى (9,000) ريال للعام الدراسي. وفي مدرسة ثانوية بها (1,500) طالب فقط، ستحصل المدرسة على مبلغ (13,500,000) ريال (13 مليون، و500 ألف ريال).
 
وفي مدرسة تدرس المراحل الثلاث، وفيها (1,500) طالب، يتوزعون بالتساوي على المراحل الثلاث، بواقع (500) طالب في كل مرحلة، فإنها ستجني سنويا مبلغ وقدره:
(1,500,000 أبتدائي + 3,000,000 إعدادي + 4,500,000 ثانوي= 9,000,000 ريال) (9 مليون ريال)
 
وسجلت حالات قامت فيها إدارة المدرسة بطرد من لا يدفع تلك الرسوم الشهرية. كما حدث في مدرسة "الوحدة" بحزيز- جنوب العاصمة. حيث قامت الإدارة بطرد مجموعه من الطالبات لرفضهن دفع مبلغ (500) ريال، كرسوم دراسية شهرية فرضتها جماعة الحوثي على الطالبات بحجة توفير رواتب المعلمين.
 
ومع ذلك، ما زال المعلمون يشتكون من عدم استلام أي مبالغ شهرية، منذ توقفت الميليشيات عن تسليم مرتباتهم قبل أكثر من عام ونصف...!!! في الوقت الذي تتهم فيه بنهب ملايين الريالات، ليس فقط من المدارس التي تفرض فيها رسوم دراسية على الطلاب، كما أوضحنا أعلاه، بل ومن موارد الدولة التي تسيطر عليها بصنعاء. ناهيك عن الجبايات الضخمة التي تتحصل عليها من فرض رسوم جمركية إضافية ومرتفعة على كل ما يدخل العاصمة من بضائع ومواد...!
 
وقالت معلمة بإحدى مدارس العاصمة صنعاء، إنها لجأت للعمل كخادمة في المنازل بعد عودتها من المدرسة كي تتمكن من إعالة أسرتها، جراء امتناع مليشيات الحوثي الانقلابية عن صرف مرتبات الموظفين لأكثر من عام.          
 
وفي تقليعة جديدة وغريبة، أكد مدرسون لـ"يمن شباب نت"، أن مليشيا الحوثي الانقلابية تقوم- بدلاً من صرف مرتبات المدرسين- بتوزيع الخبز (الكدم) عليهم، كنوع من المعونات، حسب زعمهم..!
 
ومن المدارس التي تقوم بهذا الأمر، وتأكد مراسل "يمن شباب نت" بصنعاء منها: مدرسة 26 سبتمبر، ومدرسة الهدى، ومدرسة الفاتح، ومدرسة الجلاء، ومدرسة العمري.
 
اقصاء وإحلال وتوزيع مساعدات

 

ولتمرير سياساتها التعليمية، وفرض اجندتها الطائفية، سعيا في محاولة تغيير هوية المجتمع اليمني، استخدمت الميليشيات كافة الوسائل والطرق الكفيلة لتحقيق ذلك، بما في ذلك اقصاء كل من يشكون بولائهم، أو لا يتجاوبون معهم في تنفيذ أوامرهم وتوجيهاتهم.
 
وبعد أن استكملت المليشيات الانقلابية تغيير مدراء مكاتب التربية والمناطق التعليمية بالأمانة، ومختلف المحافظات الخاضعة لسيطرتها، انتقلت إلى خطوتها التالية بتغيير مدراء المدارس الحكومية بأمانة العاصمة، بهدف تحويل المدارس الى أماكن لتنفيذ انشطتها الطائفية عبر المدراء والمعلمين المواليين لها.
 
في 13 يناير، عمدت مليشيا الحوثي الانقلابية إلى استبدل إدارة مدرسة الفرات الحكومية في حي الزراعة وسط العاصمة صنعاء، بأخريات إما حوثيات أو مواليات للمليشيات من الحي المجاور للمدرسة، بحجة إضراب الإدارة السابقة عن العمل للمطالبة بمرتباتهن الموقوفة للعام الثاني على التوالي.
 
في 20 فبراير، ومطلع مارس الماضيين، وزعت جماعة الحوثي مواداً إغاثية- (استلمتها من المنظمات الدولية)- على التابعين لها في مدرسة حسان حرمل، ومدرسة ثلاثين نوفمبر. حيث تم قطع الشارعين في منطقة هبرة. وأفادت المعلومات حينها أنه تم بيع المواد الإغاثية فور استلامها، حيث شوهدت عدد من السيارات (نوع هايلكوس)، تقوم بنقلها، ليتم بيعها في المحال التجارية.  
 
اقتحامات وتهديدات واعتدات واختطافات وتعذيب 



ولم تكتفي الميليشيات، بتلك الأساليب لإخضاع العملية التعليمية بالكامل تحت تصرفها، في المناطق الواقعة تحت سيطرتها. بل عمدت إلى إغلاق بعض المدارس، واقتحام أخرى، والاعتداء والتهديد واختطاف مدرسين وطلاب وتعذيبهم.

 فعلى سبيل المثال، في 3 يناير الماضي، أغلقت مليشيا الحوثي الانقلابية مدرسة الروضة (حكومية)، بقرية القابل شمال العاصمة صنعاء، ومنعت الطلاب من دخولها بحجة احتمال استهدفها بغارات التحالف.
 
وفي اليوم التالي اقتحمت مدرسة الصديق في حي عصر بالعاصمة صنعاء، وقامت بإنزال العلم الجمهوري من سارية المدرسة، ومنعت الطلاب من ترديد النشيد الوطني، وعينت مشرفاً من عناصرها على المدرسة. والذي أكد طلاب لـ"يمن شباب نت" أنه يمارس كافة الوسائل لتعبئة الطلاب بالأفكار الطائفية، وتحريضهم على الانضمام في صفوف الجماعة، مقابل امتيازات خاصة سيحصلون عليها.
 
وفي 8 يناير الماضي، اقتحمت الميليشيات الحوثية مدرسة "صروح المجد" الأهلية، بصنعاء وأعتدت على المعلمات لإجبار الطلاب على التجنيد.
 
وفي 28 يناير، نفذت لجان تابعة لمليشيات نزولا ميدانيا إلى مدرسة" الاتقان" بالحصبة، ضمن برنامج لاستجواب الكوادر التربوية في المدارس المستهدفة بتحقيقات حول نوع التخصص، وأرقام الهواتف.
 
وفي نهاية شهر فبراير الماضي، تعرضت إحدى المدرسات، تدرس مادة التربية الإسلامية بمدرسة "شهداء الجوية" في بني الحارث، للتحقيق، بعد أن سألتها طالبة (حوثية) عن مصير شهداء المليشيات، فأجابتها المعلمة بقولها: "الله اعلم".
 
على إثر ذلك، وفي اليوم التالي مباشرة، داهم المسلحون المدرسة بالتعاون مع مديرة المدرسة "ريم المحويتي" للتحقيق مع تلك المعلمة، بل وصل الأمر إلى التحقيق مع الطالبات وتهديدهن باعتقال أهاليهن وسجنهم.

 

وفي الـ 14من مارس الماضي، اعتدى قيادي حوثي يدعى "أحمد الكبسي" على الطالبة "سميه الشهاري" بمدرسة "حفصة" للبنات، لانتقادها سير العملية التعليمية بعبارة ساخرة على ورقة الامتحان. بل وصل الأمر إلى تهديد الميليشيات للطالبة بإعدام والدها وأخيها. واستدعت الإدارة ولي أمرها وأجبرته على الاعتذار نيابة عن ابنته، قبل أن تصعد القضية أكثر وينفذ الحوثيون تهديدهم بإعدامه مع نجله.
 
وفي 8 أبريل، أقدمت مليشيا الانقلاب على قطع أصبع الابهام لوالد المعلمة "ناهد الفودعي"، بعد اختطافه وتعذيبه على خلفية رفض ابنته (المعلمة) لإملاءات المليشيات وأتهامها بالتحريض ضدهم. وقد تم استدعاء جميع مدرسات مدرسة حليمة السعدية بالحصبة وسط العاصمة صنعاء، للحضور إلى منطقة الثورة التعليمية للتحقيق معهن إثر تهمة التحريض التي اتهمت بها المليشيات تلك المعلمة.
 
وفي اليوم التالي اعتدت نساء مسلحات تابعات للمليشيات، يطلق عليهن "الزينبيات"، على طالبات مدرسة "الروضة الأساسية"، بشارع المطار، بمديرية بني الحارث بالضرب ورمي الأحجار عليهن، بعد انتفاضتهن عليهن، ورفضهن ترديد الصرخة، أو عمل إذاعة مدرسية موجهة؛ تروج لحادثة اغتصاب فتاة بالخوخة من قبل جندي سوداني، حسب ما تروج له الميليشيات على نطاق واسع.
 
وفي 16 أبريل الفائت، أيضا، أقدمت مليشيا الحوثي، في اعتداء سافر، على تهديد طالبات مدرسة "الرسالة" بصنعاء، لإجبارهن على كشف النقاب من على وجوههن تحت تهديد السلاح بحجة البحث عن طالبة أقدمت على تمزيق شعاراتهم الطائفية بالمدرسة.
 
النتيجة: سخط طلابي عارم ضد سطوة الميليشيات
 


على إثر كل تلك الانتهاكات، وبلوغ السطوة الحوثية على المدارس مبلغا يتجاوز كل الأعراف والتقاليد الاجتماعية، ناهيك عن الشرائع السماوية والقوانين المحلية والدولية، شهدت عدد من مدارس العاصمة صنعاء احتجاجات طلابية ساخطة كردة فعل على تلك الممارسات والانتهاكات المتعددة والمتنوعة للعملية التعليمة في جميع مدارس العاصمة وبقية المدارس في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها.
 
ومن ضمن ردود الفعل، أكدت مصادر محلية في صنعاء أن طلاب وأعضاء هيئة التدريس بمدرسة "عمر بن الخطاب" في منطقة دارس شمالي صنعاء، انتفضوا في وجه مليشيا الحوثي الانقلابية، إثر محاولتها إقامة فعالية تعبويه داخل المدرسة ومطالبتها للطلاب والمدرسين بترديد شعارات الجماعة الطائفية.
 
وفي الـ 14 من ابريل المنصرف، انهالت عدد من طالبات مدرسة "آمنة" الحكومية بالجراف، وسط العاصمة صنعاء، بالضرب المبرح على إحدى القياديات الحوثيات، بعد محاولتها إجبار الطالبات لتنظيم وقفة احتجاجية دعت لها المليشيات في المدرسة.
 
وفي السياق، تداول ناشطون فيديوهات لعدد من المدارس تؤكد رفض الطلاب للمليشيات الانقلابية، بشكل شبه يومي، في العاصمة صنعاء، ومحافظات أخرى خاضعة لسيطرة المليشيا الانقلابية.

 
وتعزز هذه الحوادث المتتالية، مدى الرفض الشعبي المتزايد، والذي عبر عنه طلاب وطالبات المدارس على شكل احتجاجات. كان أخرها حتى الأن فيديو أنتشر في شهر أبريل الماضي على نطاق واسع في الاعلام المحلي والإقليمي والدولي، وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، لطالبات مدرسة "المنار" بصنعاء، وهن يرفضن ترديد الصرخة، وبدلا من ذلك يهتفن بكل ثقة "بالروح بالدم نفديك يا يمن".

 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر