تدليس واضح جدا تمارسه قناة العربية في تقسيم القوات العسكرية التي تواجه مليشيات الانقلابيين الحوثيين والتي لا تزال تفصل غرب محافظة تعز في منطقة أقدام الجبال بعد الساحل الغربي للمحافظة بين قوات الجيش الوطني في محور تعز وبين ما تعرف بحراس الجمهورية والمقاومة الجنوبية في المخا غرباً.

وكذلك تم اختزال ستة ألوية عسكرية تتمثل ( 17 مشاة و22 ميكا والخامس حرس رئاسي و145 ولواء170دفاع جوي واللواء الرابع مشاة جبلي). كل هؤلاء لا تعلم عنهم قناة العربية الحدث السعودية شيء، ثم قسمت تعز بين لواء واحد فقط والستة الألوية العسكرية المكونة للمحور.

هل فعلا أعاق الجيش المحافظين الثلاثة في تعز؟ استقالة أول محافظة لتعز الأخ النائب علي المعمري منشورة تلفزيونيا محددا فيها الأسباب، والمحافظ الأخير الأخ نبيل شمسان اليوم في المحافظة وحضر إلى حفل الجيش.
ما هو مبرر استهداف للجيش الوطني والأمن بتعز من قبل قناة العربية الحدث بشكل مستمر؟

هل هناك مسلسل مفاوضات قادم وتريد هذه القناة. العمل على تحجيم الجيش واتهامه انه مليشيات تتبع حزب الإصلاح او كما تسميه الإخوان المسلمين؟

أم أن هناك مسلسل استهداف أخر لتعز المدينة والمحافظة التي حولها التحالف العربي مجرد مترس استنزاف بشرى وإنساني وسياسي للانقلاب الحوثي وتقديمها للعالم كواحدة من أهم وسائل الضغط ذات الصوت المرتفع إعلاميا؟
أم نحن أمام اقتسام لسواحل المحافظة وللممر البحري والجزر في مضيق باب المندب وجزر اليمن في جنوب البحر الأحمر؟

نحن أمام فرض أوضاع جديدة في تعز، على كافة المستويات مقلقة ومخيفة أيضا وهذا التقرير التمهيدي ليس إلا بداية إعلان بدء مسلسل من عدم الاستقرار والقلاقل في محافظة تعز المحافظة الأكثر أهمية إستراتيجية وذات الكتلة السكانية الكبيرة.

لماذا يتم استهدافها بجل هذا التحريض الاعلامي ونفث الكراهية أين المهنية الإعلامية هنا.؟
أليس الإعلام ركن أساسي في الحرب؟

لماذا إذن يتم كل هذا التحريض والاستهداف في حين مستوى الجريمة ليس خطيرا أولا. وهناك تحسن في اغلب القطاعات الحكومية. لماذا تصمت السلطة المحلية والجيش وكذلك القوى السياسية في المحافظة والناشرين إذن ؟؟؟؟
 
 *من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر