موقع أمريكي يكشف: طهران تجند قوات أفغانية كمرتزقة لتعزيز صفوف الحوثيين في اليمن

كشف اثنان من كبار المسؤولين الأمنيين الأفغان السابقين، إن بعض الأعضاء السابقين في القوات الخاصة الأفغانية الذين فروا إلى إيران بعد استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان يتم تجنيدهم الآن للقتال من أجل روسيا في أوكرانيا ولصالح إيران في اليمن.
 
ونقل موقع صوت أمريكا «VOA»، عن قائد الجيش الأفغاني السابق، اللواء هيبة الله عليزاي، "إن طهران تستغل ضعف القوات الأفغانية السابقة التي تتواجد حالياً في البلاد لتجنيدها لتعزيز صفوف المتمردين الحوثيين في اليمن".
 
وقال عليزاي: "عندما يذهب أفراد عسكريون أفغان سابقون إلى مكاتب الهجرة في إيران لتمديد تأشيراتهم، يُطلب منهم الذهاب إلى اليمن للقتال لدعم الحوثيين".
 
وصرح محمد فريد أحمدي، القائد السابق لفيلق الكوماندوز بالجيش الوطني الأفغاني، لـ VOA أن القوات الأفغانية الخاصة السابقة تشارك الآن في "ستة مناطق حرجة" من العالم: ناغورنو كاراباخ، أوكرانيا، اليمن، إيران، سوريا، روسيا، لكن "في مجموعات صغيرة".
 
يعتبر الكوماندوز الأفغان الذين دربتهم الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أكثر الأفراد العسكريين السابقين خبرة في أفغانستان، وقبل سقوط أفغانستان في أيدي طالبان، قادت الكوماندوز معظم العمليات القتالية المعقدة في جميع أنحاء البلاد.
 
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن روسيا تسعى الآن أيضًا إلى تجنيد القوات الأفغانية الخاصة السابقة في إيران للقتال إلى جانب جيشها في أوكرانيا من خلال تقديم "مدفوعات بقيمة 1500 دولار شهريًا ووعودًا بملاذات آمنة لهم ولعائلاتهم".
 
ويقول الجنرالات السابقون إن روسيا تجند قوات كوماندوز أفغانية دربتها الولايات المتحدة، ولم يرد مسؤولون بالسفارة الروسية في واشنطن وممثلو إيران لدى الأمم المتحدة على أسئلة عبر البريد الإلكتروني حول ما إذا كانت حكوماتهم تقوم بتجنيد القوات المسلحة الأفغانية السابقة والقوات الخاصة.
 
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن يفغيني بريغوزين، رئيس مجموعة فاغنر، رفض مزاعم تجنيد جنود أفغان سابقين ووصفها بأنها "هراء مجنون".
 
 لكن الضغط على الأفغان للقتال ليس تكتيكًا جديدًا.  ففي عام 2016، قالت هيومن رايتس ووتش إن إيران تستخدم اللاجئين الأفغان كجنود للقتال في سوريا.
 
 
تهديد طالبان
 
وقال أحمدي، القائد السابق لفيلق الكوماندوز بالجيش، إن هناك حوالي 30 ألف كوماندوز يخدمون في أفغانستان قبل سيطرة طالبان على كابول.
 
وقال أحمدي "الآن غالبية كبيرة من الكوماندوز الأفغان السابقين موجودون داخل أفغانستان، متنكرين ويعيشون مختبئين"، مضيفًا أن "طالبان اعتقلوا وعذبوا عددًا منهم".
 
وفقًا لتقرير نشر قبل بضعة أشهر من قبل مكتب المفتش العام الأمريكي الخاص لإعادة إعمار أفغانستان (SIGAR)، فإن الكوماندوز الأفغان السابقين الذين بقوا في البلاد قد انضموا "بشكل شبه مؤكد" إلى جماعة المعارضة الوليدة المعروفة باسم جبهة المقاومة الوطنية، أو يعيشون في مخبأ خوفًا من القتل أو السجن من قبل طالبان.
 
وقال أحمدي إن بعض الجنود السابقين احتجزوا وتعرضوا للتعذيب في سجون طالبان، لكنه قال إنه بعد تدخل شيوخ القبائل، أطلق سراح العديد بعد أن دفعوا نقوداً وتعهدوا بعدم الحديث عن معاملتهم في السجن.
 
يقول أحمدي إن القوات الخاصة الأفغانية تشعر بالخيانة من قبل القادة السياسيين السابقين للبلاد، ويصف الكثير حالهم الآن بأنهم "يائسون وضعفاء".
 
كما حث المسؤولين في واشنطن على محاولة مساعدة الأفغان الذين قاتلوا جنباً إلى جنب مع القوات الأمريكية على مدى السنوات العشرين الماضية.
 
وقال أحمدي "على الولايات المتحدة أن تفي بوعودها ولا تسمح بتوظيف هذه القوات كمرتزقة".
 

واشنطن "في موقف صعب"
 
في إفادة إخبارية في واشنطن في 31 أكتوبر / تشرين الأول، رد المتحدث باسم وزارة الخارجية إدوارد برايس على أسئلة حول تجنيد الكوماندوز الأفغان بقوله: "أنا على علم بهذه التقارير، ومع ذلك لست على علم بأننا كنا في وضع يسمح لنا بتأكيد أن مثل هؤلاء الكوماندوز الأفغان قد تم تجنيدهم بالفعل في حرب الرئيس بوتين".
 
وقال جيسون كامبل، الباحث في مجال السياسات في مؤسسة راند، إن الوصول المحدود للولايات المتحدة في أجزاء من إيران وأفغانستان التي تسيطر عليها حركة طالبان حيث يعيش الكوماندوز الأفغان السابقون، يضع واشنطن، من الناحية اللوجستية، "في موقف صعب".
 
وقال كامبل "من المؤكد أنه قرار صعب على الولايات المتحدة اتخاذه فيما يتعلق بمحاولة اتخاذ خطوات لضمان سلامة كل هؤلاء الآلاف من الكوماندوز، لا سيما في ضوء التطورات الأخيرة، حيث كما قلنا بالتأكيد روسيا ولكن [أيضًا] دول أخرى قد ترى فرصة هنا لتجنيد بعض هؤلاء المقاتلين المتمرسين والمدربين تدريباً جيداً الذين يجدون أنفسهم يعيشون في ظروف بائسة".
 
وقال بيل روجيو، الزميل البارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومقرها واشنطن، لإذاعة صوت أمريكا إن الانسحاب الفوضوي للولايات المتحدة من أفغانستان خلق هذه المشكلة.
 
وأضاف بأن هذه إحدى النتائج غير المتوقعة لانسحاب الولايات المتحدة الكارثي من أفغانستان، وقال "تركنا ورائنا عشرات الآلاف من الجنود الأفغان المدربين تدريباً عالياً، هؤلاء هم الكوماندوز القادرين تمامًا، لقد كانوا على الخطوط الأمامية في القتال ضد طالبان".
 
وقال روجيو: "لقد ذهب بعض [الكوماندوز الأفغان السابقين] إلى إيران، ولكن من خلال فتح روسيا لهم الفرصة للحصول على الجنسية الروسية وإخبارهم أنك تقاتل من أجلنا في أوكرانيا، سنساعدك ونساعد عائلتك، هذا جذاب للغاية".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر