"تواطؤ مع جرائم الحرب باليمن".. العفو الدولية تدعو الولايات المتحدة لوقف بيع طائرات مسيرة للإمارات  

دعت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة إلى وقف بيع 18 طائرة مسيرة مسلحة متطورة من طراز MQ-9B إلى الإمارات العربية المتحدة، وذلك على خلفية أدلة على مقتل مدنيين خلال هجمات في اليمن وليبيا التي مزقتها الحرب. 
 

وقال فيليب ناصيف، مدير الدفاع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، في بيان يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تخاطر "بالتواطؤ في جرائم حرب محتملة في اليمن". 
 

وقال ناصيف: "الحقيقة المذهلة المتمثلة في استمرار حكومة الولايات المتحدة في دعمها الثابت لتوفير الأسلحة التي قد تزيد من الخسائر الفادحة في صفوف المدنيين اليمنيين ... يجب أن تهز جوهر كل شخص يعيش في هذا البلد". 
 

واضاف بالقول "يجب على الولايات المتحدة الامتناع بحزم عن توريد الأسلحة التي يمكن استخدامها في الصراع وعدم نقل الأسلحة إلى الإمارات، أو المخاطرة بالتواطؤ في جرائم حرب محتملة في اليمن". 
 

ووفق لما ذكره موقع  «Middle East Eye» البريطاني، فقد أعطت وزارة الخارجية الأمريكية الكونجرس إخطارًا بشأن البيع المزمع تنفيذه بقيمة 2.9 مليار دولار الأسبوع الماضي، وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إشعار سابق ببيع محتمل لطائرات F-35 المقاتلة إلى الإمارات العربية المتحدة.
 

ووفق الموقع، سيمثل البيع الذي يقارب 3 مليارات دولار أول تصدير للطائرات بدون طيار منذ أن أعادت إدارة ترامب تفسير اتفاقية الأسلحة في حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة للسماح لمقاولي الدفاع الأمريكيين ببيع المزيد من الطائرات بدون طيار للحلفاء. 
 

وأضاف ناصيف أن "هذه الطائرات الأمريكية بدون طيار قد تكون مسؤولة عن هجمات إماراتية تنتهك القانون الإنساني الدولي وتقتل وتجرح آلاف المدنيين اليمنيين الذين يتحملون بالفعل وطأة واحدة من أكثر الكوارث الإنسانية تدميرا في العالم". 
 

وذكر الموقع بأنه في السنوات الأخيرة، تحركت أبو ظبي لدعم المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يقاتل ضد القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي. 
 

وقد أعلنت الأمم المتحدة أن اليمن يمثل "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، حيث أعاق القصف المدفعي والجوي المكثف الوصول إلى الرعاية الصحية وزاد الضغط على المرافق القليلة التي لا تزال تعمل. 
 

كما قالت منظمة العفو إنها حصلت على أدلة كثيرة على أن الإمارات استخدمت طائرات مسيرة مسلحة في ليبيا، في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة منذ فترة طويلة. 
 

وقالت منظمة العفو في اشارة الى ليبيا "استخدمت طائرات بدون طيار لاستهداف منازل المدنيين والمرافق الصحية، بما في ذلك المستشفيات الميدانية وسيارات الاسعاف". 
 

ووفق الموقع البريطاني، تستخدم الإمارات بالفعل طائرات بدون طيار صينية الصنع من طراز Wing Loong للقتال، والتي تزود بها قوات خليفة حفتر. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر