تقرير أوروبي: ستة أبعاد لكارثة اليمن الإنسانية المتفاقمة "يجب مراقبتها" (ترجمة خاصة) 

بعد خمس سنوات ونصف من الحرب بين المتمردين الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليًا والمدعومة من تحالف تقوده السعودية والإمارات - تتزايد احتمالية حدوث مجاعة مرة أخرى في اليمن، وتقول الأمم المتحدة يحتاج أكثر من 80 في المائة من سكان البلاد البالغ عددهم 30 مليون نسمة إلى نوع من المساعدة.
 

وقال تقرير لموقع أوروبي إنساني "ينهار الاقتصاد، ومن الصعب للغاية على عمال الإغاثة الوصول إلى المحتاجين، ويشتعل الصراع مرة أخرى بعد فترة من الهدوء النسبي".
 

وعلى الرغم من أن المجاعة هي الكلمة التي تتصدر عناوين الصحف - وفي بعض الأحيان تفتح دفاتر شيكات الممولين - فهي بعيدة كل البعد عن التحدي الوحيد الذي يواجهه العاملون في المجال الإنساني والدبلوماسيون في صراع غالبًا ما تغيرت فيه الخطوط الأمامية والتحالفات، ولكنها ستظل هناك حيثما يظل هلاك الأرواح وحيث ما بقيت سبل العيش أمرًا صعبًا، وفق التقرير.
 


موقع «The New Humanitarian» المهتم بالشؤون الإنسانية، سلط الضوء - في تقرير مطول ترجمة "يمن شباب نت"- على ستة أبعاد لكارثة اليمن الإنسانية المتفاقمة والتي يجب مراقبتها.
 

التمويل

أولا، المال، تقول الأمم المتحدة إنها بحاجة ماسة إلى مليار دولار لمنع أسوأ تداعيات التخفيضات، لكن الجهود المبذولة للضغط على المانحين الرئيسيين لتقديم المزيد أثبتت حتى الآن فشلها إلى حد كبير. 
 

في خطاب ألقاه أمام مجلس الأمن في 15 سبتمبر / أيلول، وجه منسق الإغاثة في الأمم المتحدة مارك لوكوك انتقادات لثلاثة مانحين هم أيضًا أعضاء في التحالف الذي يدعم هادي - المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت - قائلاً إنه على الرغم من "مسؤوليتهم بصفة خاصة (...) لم يقدموا أي شيء حتى الآن لخطة الأمم المتحدة لهذا العام". 
 

وقال لوكوك: "إنه أمر مستهجن بشكل خاص أن نعد بالمال، مما يمنح الناس الأمل في أن المساعدة قد تكون في الطريق، ثم تبدد تلك الآمال بمجرد الفشل في الوفاء بالوعد". 
 

بعد ذلك، قالت السعودية إنها وقعت صفقات لتقديم أكثر من 200 مليون دولار لليمن عبر وكالات الأمم المتحدة.  وتظهر سجلات الأمم المتحدة أن المملكة قدمت لغاية الآن ما مجموعه 297 مليون دولار لنداء الأمم المتحدة، ولكن هذا أقل من مليار دولار في عام 2019. لا الكويت (التي لعبت دورًا نشطًا في الوساطة على الرغم من عضويتها في التحالف) ولا الإمارات قدمتا أي أموال هذا العام - بعد منح 94 مليون دولار و420 مليون دولار في عام 2019، على التوالي.  لم ترد أي من الدول الثلاث على أسئلة من موقع New Humanitarian حول تمويلها لليمن. 
 

في الفترة التي سبقت مؤتمر التعهدات في يونيو/ حزيران لجمع الأموال للجهود التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن، أعربت الدول المانحة عن عدم ارتياحها بشأن تقديم المساعدة لعملية إغاثة تعاني من العرقلة والتلاعب - في نفس الوقت الذي تعرضت فيه تلك الدول للمشكلات الاقتصادية الناجمة عن كورونا.
 

الولايات المتحدة، أكبر مانح حتى الآن في عام 2020، كانت الأكثر صراحة بشأن هذه المخاوف.  فحتى أوائل أكتوبر/ تشرين الأول، كان تمويلها أقل بكثير من إجمالي تمويلها لعام 2019، لكن مسؤولًا في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قال إن إجمالي الإنفاق للعام 2020 في اليمن سيصل إلى مستوى مماثل لمستوى العام الماضي. 
 

وأخبر المسؤول «TNH» أن القيود التشغيلية والاحتيال والتحويل تعرقل رغبتها في التمويل، حيث احتج بالقول بأن "العرقلة" من قبل المتمردين الحوثيين "منعت حتى البرامج الممولة بالكامل من الوصول إلى المحتاجين". 
 

وقال المسؤول "إنه نتيجة لذلك، قررت الولايات المتحدة تعليق تمويل بعض عمليات الإغاثة في شمال اليمن جزئيًا في مارس/ آذار 2020، وستركز الآن على دعم وكالات الأمم المتحدة التي تبنت نهجًا اعيد النظر فيه بحيث يأخذ هذه القيود في الاعتبار". 
 


الجوع

وفي نفس الخطاب الذي أدان فيه المانحون لعدم تقديمهم ما وعدوا به، حذر لوكوك مجلس الأمن من عودة "شبح المجاعة" إلى اليمن.
  

إنها نتيجة تم تجنبها في عامي 2017 و2018، على الرغم من أن الملايين من الناس لم يكن لديهم ما يكفي من الطعام ومات العديد من الأطفال بسبب سوء التغذية.  كما ان عدم وجود بيانات موثوقة وحقيقة أن المجاعة لها تعريف تقني يجعل من الصعب الوصول إلى عتبة الازمة. 
 

كما كان الحال عندما كان اليمنيون يعانون من الجوع في الماضي، هناك طعام بشكل عام في المتاجر والأسواق.  لكن الأسعار آخذة في الارتفاع منذ بداية الحرب في عام 2011، في حين انهار الاقتصاد ولم يتم دفع رواتب الملايين من الموظفين العموميين. 
 

لطالما ساهمت هذه العوامل التي تزداد سوءًا في تدهور قدرة الشخص العادي على شراء الطعام، والآن فقط أصبح الوضع أكثر يأسًا حيث يكافح الأقارب خارج اليمن لإرسال الأموال إلى الوطن بسبب فقدان الوظائف المرتبط بـكورونا، كما أن الريال اليمني.  ينخفض بسرعة، وقد أجبر نقص التمويل برنامج الغذاء العالمي وجماعات الإغاثة الأخرى على تقليل توزيع الغذاء.
 

 وقالت ويلو روك، القائم بأعمال المدير القطري لمنظمة العمل ضد الجوع في اليمن، لـ «TNH» عبر البريد الإلكتروني "أنه بينما تتزايد حالات سوء التغذية الحاد في مراكزها، فإنها باتت أكثر قلقًا مما قد يحدث". 
 

وقالت روك: "القلق الحقيقي ليس متعلق بالضرورة بالأرقام التي نراها في الوقت الحالي، ولكن بالتغييرات السياقية المتوقعة والمستمرة التي قد تؤثر على الأمن في الأسابيع والأشهر المقبلة". 
 

وأشارت إلى زيادة أسعار المواد الغذائية، وانخفاض الوصول إلى المياه والخدمات الأساسية الأخرى بسبب نقص الوقود، وانخفاض الدعم الإنساني بسبب فجوات التمويل.  وأضافت روك أن القيود المفروضة على وصول المساعدات هي أيضًا "مصدر قلق كبير".  
 

وبالإضافة إلى تحويل مسار المساعدات، زادت السلطات في أجزاء مختلفة من البلاد من صعوبة سفر عمال الإغاثة وأداء وظائفهم - وهو السلوك الذي أدانته هيومن رايتس ووتش مؤخرًا باعتباره "إجراميًا". 
 

وقالت روك أيضًا إن المجاعة أو تدهور الأمن الغذائي ليس أمرًا حتميًا، بل نتيجة لا يزال من الممكن إيقافها. 
 

وتابعت روك: "لا أحب كلمة" انزلاق "في إشارة إلى الأمن الغذائي - فهي تشير إلى أن الاتجاه عرضي، والنتيجة متوقعة أو لا مفر منها.  المجاعة يمكن منعها إلى حد كبير.  هذه ليس انزلاقا - وإنما دفعا نحو المجاعة. حيث يُدفع الناس إلى انعدام الأمن الغذائي بسبب الأسعار المرتفعة، وانخفاض القوة الشرائية، وحظر الوقود، وانخفاض الحيز الإنساني بسبب نقص التمويل ونقص القدرة على الوصول". 
 


تبادل الأسرى ومحادثات السلام

بعد أسبوع من الاجتماعات السرية في سويسرا، أعلنت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر في 27 سبتمبر/ أيلول أن المتمردين الحوثيين وحكومة هادي قد اتفقا على تبادل ما مجموعه 1081 سجينًا. 
 

كان تبادل الأسرى من نوع ما في طور الإعداد لسنوات، تم تعميم ومناقشة قوائم الأسماء (التي يزيد عددها عن 1000) حتى قبل إدراج الفكرة في الاتفاقية المعروفة باسم "اتفاقيات ستوكهولم"، والتي أوقفت هجومًا حكوميًا على مدينة الحديدة الساحلية في ديسمبر 2018. 
 

لم يتم تحديد موعد ومكان وكيفية إجراء المبادلة بعد، لكن مدير الشرق الأوسط باللجنة الدولية للصليب الأحمر حث الأطراف على العمل بسرعة حتى تنتقل الصفقة من التوقيعات على الورق إلى الواقع على الأرض.
  

وترى الأمم المتحدة أن الخطوة المتوقعة هي إجراء هام "لبناء الثقة" بين الأطراف المتحاربة، وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث إن التبادل "سيشير إلى أنه عندما تُظهر حسن النية والاستعداد لتقديم تنازلات، فإن المفاوضات السلمية يمكن أن تنجح وستنجح في إغاثة الشعب اليمني وبناء الثقة لعملية السلام". 
 

تعرضت الأمم المتحدة في الماضي لانتقادات بسبب مبالغاتها في تصوير التقدم المحدود في المحادثات التي كان لها مشاركة محلية محدودة.  لكن في الوقت الحالي، قد تكون مفاوضاتها هي اللعبة الوحيدة. 
 

لقد تعرض اتفاق توسطت فيه الرياض بين القوات المتحالفة مع هادي والانفصاليين الجنوبيين - وكلاهما عضو في التحالف المناهض للحوثيين لكنهما متنافسان على السلطة على الأرض - للعديد من العقبات الرئيسية في التنفيذ، في حين أن المحادثات المباشرة بين الحوثيين والرياض لم تظهر الكثير من التقدم الملموس.  في الوقت نفسه، تصاعد القتال - وأجبر الناس على الفرار من منازلهم - على عدة جبهات رئيسية، لا سيما في محافظة مأرب التي كانت مستقرة سابقًا، بالإضافة لجنوب الحديدة. 
 

المرض

بعد الموجة الأولى المدمرة من فيروس كورونا - التي بدا أنها بلغت ذروتها في عدن وصنعاء ومدن أخرى في مايو ويونيو - انخفض عدد حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن الفيروس. 
 

يُعتقد على نطاق واسع أن الأرقام الرسمية - 2041 حالة و544 حالة وفاة اعتبارًا من 5 أكتوبر - أقل بكثير من العدد الحقيقي، نظرًا لمحدودية القدرة على الاختبار، والخوف من الذهاب إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وسجلات الوفيات التي لم تعد تعمل، والقمع من قبل السلطات. 
 

حتى لو مرت الموجة الأولى، فإن هذا لا يعني أن اليمن خرج من الغابة: حيث يشعر العاملون في المجال الإنساني بالقلق من احتمال حدوث موجة ثانية، وكان هناك تأخير في جلب كل من الإمدادات والأفراد اللازمين لمكافحة الفيروس.
 

كما انه من غير المرجح أن تتصدر المخاوف الصحية الملحة الأخرى عناوين الصحف. 
 

الكوليرا، المستوطنة في اليمن والتي كانت تقتل شخصًا واحدًا في الساعة في ذروة تفشي المرض في عام 2017، أصابت ما يقدر بنحو 180 ألف شخص في عام 2020، وقتلت 48 حتى أغسطس. 
 

تأثر عشرات الآلاف من اليمنيين بالفيضانات والأمطار الغزيرة في الأشهر القليلة الماضية، مما أجبر الكثيرين على الفرار من منازلهم إلى أماكن مزدحمة حيث قد ينتشر المرض الذي تنتقل عن طريق المياه. وفقًا لوثيقة الأمم المتحدة التي تحدد عمليات المساعدة التي تم إغلاقها أو من المقرر إغلاقها إذا لم يتم تلقي التمويل، من المقرر إغلاق ما يصل إلى 60 بالمائة من مراكز علاج الكوليرا في اليمن في أكتوبر.  لن تتمكن الفرق التي تتعقب تفشي الامراض وتراقبها من العمل بعد الآن. 
 

يعني نقص الأموال أيضًا أن دعم اليونيسف لمياه الشرب النظيفة، مثل نقل المياه بالشاحنات، سيشهد انخفاضًا كبيرًا، وفقًا للوثيقة التي اطلع عليها «TNH». وتقول الوثيقة إن هذا "سيزيد على الفور وبشكل كبير من احتمال أن [الناس في المدن في جميع أنحاء اليمن].. سيكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض والوفاة بسبب الكوليرا والأمراض المنقولة عن طريق المياه".
 

في خضم كل هذا، بدءًا من أغسطس، أبلغت محافظة صعدة الشمالية عن تفشي شلل الأطفال، حيث  يمكن أن يحدث هذا في المجتمعات التي تم فيها استخدام لقاح شلل الأطفال الفموي - الذي يحتوي على كمية صغيرة من الفيروس الحي - ولكن ليس لعدد كافٍ من الناس لمنح السكان مناعة: وتقول اليونيسف إن آخر حملة تطعيم ضد شلل الأطفال من منزل إلى منزل  استخدمت اللقاح الفموي في اليمن في تشرين الثاني (نوفمبر) 2018، لأنه أرخص وأسهل في النقل والإدارة من الشكل القابل للحقن الذي لا يحتوي على الفيروس وبالتالي لا يمكن أن يتحول إلى حالات مشتقة من اللقاح. 
 

وصرح متحدث باسم اليونيسف لـ «TNH» أنه من المقرر أن تصل دفعة جديدة من لقاحات شلل الأطفال بالطائرة إلى اليمن يوم الثلاثاء، وأن "الخطط جاهزة بالفعل لنشر التوعية بالتطعيم". 

  

معركة حول الضرائب والوقود والرحلات الجوية

أدى النقص الحاد في الوقود في الشمال الذي يسيطر عليه الحوثيون، والمتصاعد منذ يونيو/ حزيران، ليس فقط إلى طوابير طويلة صارت مألوفة الآن في محطات البنزين، ولكن أيضًا إلى ارتفاع الأسعار الذي يعني أن الضروريات مثل المياه - التي تصل إلى العديد من اليمنيين عبر المضخات والشاحنات - سيصعب الحصول عليها، والمستشفيات التي تعتمد على المولدات لن يمكنها العمل بكامل طاقتها. 
 

تستورد اليمن الغالبية العظمى من وقودها عبر ناقلات النفط، والتي يتم تفتيشها من قبل التحالف الذي تقوده السعودية قبل السماح لها بالرسو في أي ميناء، بما في ذلك الحديدة التي يديرها الحوثيون. لكن بسبب الخلاف المستمر منذ فترة طويلة بين الحوثيين وحكومة هادي بشأن ضرائب الاستيراد وعائدات الجمارك، رفض التحالف السماح لمعظم السفن بالرسو في الحديدة.  وقال لوكوك إن نحو نصف الحجم الطبيعي للوقود التجاري دخل الميناء الشمالي منذ يونيو بسبب ما أسماه "الحصار". 
 

في خطوة ينظر إليها على أنها انتقامية، أعلن الحوثيون في 9 سبتمبر/ أيلول أنهم سيعلقون الرحلات الجوية الإنسانية من وإلى مطار صنعاء. لم يكن لهذا تأثير كبير على شحنات المساعدات، حيث يدخل معظمها البلاد على متن السفن أو بواسطة الشاحنات، لكن عمال الإغاثة لم يتمكنوا من القدوم والذهاب، حيث توقفت الإمدادات الطبية مثل لقاح شلل الأطفال مؤقتًا.
 

بدأت رحلات الأمم المتحدة في التحرك مرة أخرى في الأسبوع الماضي، بما في ذلك رحلة العودة الخاصة للمرضى المسموح لهم بالخروج من البلاد لتلقي الرعاية الطبية في الأردن.  أوقف التحالف، الذي يسيطر على المجال الجوي حول صنعاء، جميع الرحلات الجوية المدنية المنتظمة من وإلى العاصمة منذ أغسطس/ آب 2016. 
 


كارثة بحرية تلوح في الأفق

صافر.. ضحية أخرى للمشاحنات السياسية، وهي ناقلة نفط متحللة تقطعت بها السبل قبالة ساحل البحر الأحمر اليمني. وأطلق عليها مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية مؤخراً اسم "القنبلة العائمة العملاقة".
 

تم تحميل الناقلة بـ 1.1 مليون برميل من النفط الخام عندما كانت متوقفة بالقرب من الحديدة منذ أكثر من خمس سنوات، حيث وعلى الرغم من أنه - نظرًا لعدم وجود صيانة تقريبًا للسفينة وقيل إن مياه البحر تتسرب منها - فليس من الواضح الكمية المتبقية أو، بشكل حاسم، كم هو ثمنها.
 

 وقد أوقف المتمردون الحوثيون حتى الآن محاولات مفتشي الأمم المتحدة للصعود إلى السفينة وإصلاحها في نهاية المطاف، ويقال إنهم أصروا، من بين مطالب أخرى، على انضمام مفتشيهم إلى الفريق الدولي. 
 

هناك جدل مستمر حول من له الحق في بيع أي نفط متبقي على متن السفينة، ولكن القلق الأكبر للمدنيين هو احتمال انسكاب نفط الناقلة، مما يتسبب في أضرار كارثية للبيئة والاقتصاد المحلي - وحسب بعض التقديرات إطلاق كمية نفط أكثر بأربعة أضعاف من تسرب Exxon Mobil عام 1989 - بالإضافة الى عملية تنظيف معقدة. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر