فخ التضحية للوطن


فكرية شحرة

 في محاضرة لزعيم جماعة المليشيا، تحدث فيها حول كيف يستثمر الشخص موته في أفضل وأرقى وأسمى استثمار من فناء محتوم !! 
 
يقول إن الله بفضله وكرمه أعطى عباده فرصة ذهبية لاستثمار هذا الانتقال الحتمي من الحياة إلى الموت، وهذا الاستثمار هو الشهادة والموت قتلا في سبيل الله..! 
 
هذا الخطاب الديني المؤجج للعاطفة، هو العصا التي تسوق به الجماعات الدينية المنحرفة، أو غيرها، جموع الناس وتعبث بعقولهم.
 
وسيكون هناك رؤوس كافية لتؤمن بما جاء في خطاب زعيم المليشيا. فالشهادة في سبيل الله حقيقة في ديننا، لكن الفرصة الذهبية منحها حسين الحوثي لعبيده بتدليسه وفتنته، وليس كما وصف هو.
 
لكي تخلق جيشا من العميان تقودهم، عليك أولا خلق عدو لهم يحمل كل الصفات التي يكرهون؛
عليك اقناعهم أنه الطاغوت الذي يتحكم في أقواتهم وأمنهم. وهذه سمة أو خاصية تميز وتلتصق بالجماعات الشاذة، وهي إيجاد مظلومية تحفيزية لمشاعر الأتباع.
 
وللأسف لم يبذل الحوثيون مجهودا كبيرا لتأصيلها في عقول اليمنيين، فقد ساعد الأشقاء في ذلك منذ وقت طويل.
 
الوضع المعيشي المفتعل والمروع الذي يعيشه اليمنيون، هو البيئة الخصبة لنشر أفكار الحوثيين عن الجهاد وطاعة قائد الجماعة وتقديس شخصه. وبالتالي تقبل كل ما يتلفظ به، من أحكام وأوامر، ما دام هو قرين القرآن وامتداد وحي السماء.
 
يبدو الاقتناع بهذه الفكرة سخيفا، في زمن المعلومة والعلوم وتداخل الثقافات؛ لكن يظل الفكر المرتبط بالدين هو المسيطر على عقول الشعوب المتخلفة عن ركب التعليم والتثقيف والوعي.
 
صناعة الموت هو الفن الذي يتقنه المسلمون بشتى طوائفهم، ليتركوا تعمير الأرض لغيرهم ويتسابقون إلى الجنة عبر الموت فقط.
 
هذه المشكلة لا يتسبب بها الدين الإسلامي، بل طوائف المسلمين الذين فهموا الإسلام كلا بطريقته.
 
الإسلام الذي أوجد فكرة التضحية، كحالة استثنائية، من أجل الكل في أوقات معينة، لم يجعلها أسلوب حياة.
 
 فالله لم يفتح فرصة ذهبية لتحويل موتك الطبيعي إلى حالة قتل بشعة؛ بل خلقك لتعمير الأرض واستخلفك فيها لتمارس فرصتك في الحياة والعيش. 
 
وحين صنع الرسول عليه الصلاة والسلام دولة، كانت غزواته معدودة على الأصابع من أجل حماية أركان الدولة؛ لكن من أتوا بعده أشبعوا الدنيا قتالا من أجل الحكم والسلطة. 
 
الحكم والسلطة ذاتهما، اللتان تدفعان إيران للعبث في دول المنطقة تحت عباءة الدين، والاختلاف الشاذ في المعتقدات، والمظلومية الحسينية.
 
حرٌفوا الدين القويم ليناسب مصالحهم المعوجة، التي تستبيح الدماء بحجة الجهاد ونيل الشهادة،
وتدفع الشباب للموت سراعا بحجة التضحية والفداء من أجل الوطن !!
 
وما الوطن سوى أبنائه، فإذا ذهبوا قتلا وتشريدا، لمن يبقى هذا الوطن؟ إن لم يكن لأعدائهم الطامعين في ثرواتهم..! 
 
هؤلاء الشباب الصغير، الذين كان الأجدى بهم أن ينهضوا بالوطن، سقطوا زرافات، من أجل فكرة السيادة المنتهكة والفقر المذل.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر