فرانكشتاين..


نور ناجي

  لم أصب بالدهشة حين وجدت أسم الكاتبة "ماري شيلي" على غلاف "رواية فرانكشتاين"، فمثل الكائن المتجول بين صفحاتها لا ينبغي إلا أن يوجد على يد "إمرأة"!..
 
لا أحد ينكر براعة المرأة في الإنتقام، على الرغم من توقف مهارتها على رسم المخططات. فغالباً ما يكتفي خيالها بالتوغل في دماء عدوها، أو حتى شربه، قبل أن تنهره عاطفتها بالكف عن تصرفات الصبيان!..
 
تقف أمام الرواية مثنياً على الإنتاج النسائي البحت، فاتزان المرأة يمنعها من إرتكاب أخطاء تقليدية تبعث على السأم، كخلق وحوش لا تملك سوى الخلود أو القوة الفائقة!..
 
ما الذي يجعل أحدهم يتمسك بإقامة مملة، أمام إثارة لحظات قصيرة مكتظة بالشغف، وما المتعة التي قد نجدها في حياة مطعمّة بإلاكراه؟!..
 
"ينبغي أن لا تختلف الوحوش النسائية عن محيطها، حتى يسهل اختفائها بين الجموع باقنعة غير مكلفة!"، أكدت ماري شروطها على الطبيب "ڤيكتور فرانكشتاين" بطل الرواية وهو يعد نفسه بحماس لأداء دوره!..
 
تجلى إبداع "شيلي" في عدم إتكالها على تدوير منتجات الغير. فعلى الرغم من جمع الطبيب لأجزاء وحشها من بين الجثث والمقابر، صممت على جعله بذاكرة نقية، لم تلوث بأي ماضي. ليس لإمرأة قادرة على الإنجاب وبعث الحياة أن تنسخ وحوشاً بذكريات قديمة، كمصاص الدماء مثلاً، الكائن الذكوري المنشأ، الذي مازال يقتات على دماء غيره، متخذاً حيرته- أمام التوقيت الحقيقي لميلاده- عذراً لشراهته!..
 
برغم وقوف ماري على ما يدور في معمل فرانكشتاين، إلا أنها تراجعت عن تحذيره لمخاطر تمرير التيار الكهربائي ونتائجه! كانت قد اعتبرت الطبيب الحاضن الشرعي للأوصال المرقعة امامها، وليس لها منعه من تحمل مسؤوليته حتى مع عدم اقتناعها باهداف قيامه بتلك التجربة والتي راح يسردها وهو يدون ملاحظاته الأخيرة!..
 
لم تكن محاولة الخلق خطيئة الطبيب، تخليه اللا اخلاقي عن ما صنعه لاحقاً هو ما وضعه ضمن قوائم المذنبين. فكيف لماري أن تغفر لفرانكشتاين اقتصار نظرته على ملامح المخلوق المشوهة وبشرته الصفراء وتغافله عن الروح الحائرة التي استيقظت للتو على طاولته!..
 
لم يكن التيار الكهربائي هو من أوجد الوحش، "الوحدة وازدراء النفس" الذي شعر بهما عقب تخلي فرانكشتاين عنه، كان الخطوة الأولى لاتمام صناعته كوحش..
 
"كان يجب أن أكون آدم الخاص بك، لكني بدلًا من ذلك كنت الملاك السيء!"، يقول المخلوق لصاحبه وقد اختلط لوم نفسه بمشاعر الخذلان والخيبة التي احس بهما. ألم يكن "فرانكشتاين" قادراً على اسعاده، أم أنه شعر بعدم استحقاقه لأدنى قدر من الاهتمام؟! لم يكن الوحش على دراية بعد بمقاييس البشر، لتبادل المحبة بينهم البين ومشاعر الجبن والخوف التي قد تعترضها!..
 
استغرق الكائن أو المخلوق ما يلزمه من وقت، حتى كف عن تساؤلاته وتوقف عن ملاحقة الطبيب الفزع، "لا تتوقف الحياة على أحد!"، قالت "ماري تشيلي"، وهي تلحق بمخلوقها بعد أن فقدت الأمل في إصلاح ما بين ابطالها!..
 
ليس العيش المنفرد سهلاً على المرأة، لذلك فشلت "ماري" في تشكيل مخلوق لا يقدّر الحياة العائلية أو يستشعر اهميتها. مازال وحشها يجتهد في البحث عن عائلة تحتويه أو يحتويها، حتى أدرك بأن شكله المخيف سيقف عائقا بينه وبين ما يريد، "يبدو أن البشر يعطون الأغلفة البراقة أهمية أكثر من جوهرها!"، تمتم الوحش بأسى أمام صورته التي انعكست على سطح الجدول!!..
 
"لست وحشاً، ولن أكون ما يريده لي الغير!" هتف بغضب قبل أن ينهض من مكانه عازماً على تغيير قدره، بينما تبعته ماري وقد امتلأ قلبها بالاسف عليه!!..
 
لا يعود المجرم منفرداً لمسرح جريمته، غالباً ما تعود الضحايا لتفقدها أيضاً! وعاد الثنائي للالتقاء مجدداً..
ربما تجددت مشاعر المخلوق تجاه الطبيب في تلك اللحظة، لكنه جاهد لكبحها بالحساسية المفرطة التي اورثته فيها كاتبته، "انتهى وقت الاستجداء!"، همس لنفسه قبل أن يقف بثبات أمام فرانكشتاين الفزع ويهتف بحزم: "عليك إصلاح ما افسدته!"..
 
كان يستحق الحب، وهو على ثقة من إمكانية إيجاده وإن عبر الشخص الذي حرمه اياه، فالحاجة أمّ "التنازل" الذي اضطر إليه وهو على ثقة بأن قِطع الأجساد الملتقطة من المقابر ستكون أكثر رقة من قلب بشري ينبض بالقسوة!.
 
وضع المخلوق مطالبة على الطاولة التي شهدت ميلاده بكل صرامة: "يجب عليك إيجاد رفيقة لي!". على الأغلب أن "فرانكشتاين" لم يلتقط رسالة الكبرياء القوية التي اخفاها الوحش بين طيات مطلبه، واستبدلها بمخاوف تهديد فناء البشرية التي راح عقله يرددها بصمت!..
 
"أي أنانية حملها ذلك "الفيكتور"؟!، قدرة البعض على عدم الفهم تتجاوز قدرتك على الدهشة!"، لعل هذا ما جال في خيال ماري شيلي، وهي تسعى لاهثة بين الأوراق لمراقبة تلاعبه ومواعيده الكاذبة، ولم يمر وقت طويل حتى صدق حدس الوحش ودمر فرانكشتاين جسد رفيقته التي كان يفترض به خلقها!..
 
لم تكن "الكاتبة" منذ البدء لتسكب مدادها على "كائن" لا مبرر لوجوده. امتلكت ما يكفي من أسباب الوجع لاسقاطها عليه، سواء تعمدت ذلك أم باحت بما فيها دون أن تعي. قد يكون ذلك هو سبب تعاطف القراء أمام المخلوق البائس، وقد لامس حضوره اوجاعهم الخاصة!..
 
على الأغلب أن "ماري شيلي" شعرت بالذنب تجاه "اليزابيث"، خطيبة الدكتور "ڤيكتور"، إلا أنها زمت شفتيها وضمت كفيها لقبضة الوحش لتشاركه اعتصار عنق الفتاة: "حانت لحظة السداد التي انتظرتها طويلاً، ولن يضير الرواية تخلصي من بعض شخصياتها!"..
 
انتظرت "ماري" ما يكفي حتى تذوقت بطرف لسانها لوعة فرانكشتاين وهو ينوح على جثمان حبيبته: "من قال بأن الإنتقام ليس حلواً؟!"، تسآلت قبل أن تمضي بحماس وتلقي آثارها أمام الطبيب الخاوي من كل شيء إلا ملاحقة الوحش، حتى لم يعد بامكانها الابتعاد أكثر. تلفتت للمدى الأبيض الذي احاط بها دون ان تخفي ابتهاجها، لن تجد لفرانكشتاين وقلبه موضع أكثر مثالية من المحيط المتجمد!..
 
مازال قلب المرأة هو الأكثر رأفة، لذلك لم تقوى كاتبتنا على ترك فرانكشتاين وحيداً، ألقت جواره اوجاعها القديمة قبل أن تعطيه ظهرها وتغادر: "كان لا بد من ذلك الختام، فأجود أنواع النهايات تلك التي تلصق لعنتها بمستحقيها للأبد!"، رسمت ماري ابتسامة بريئة على وجهها ووضعت الاوراق المذيلة بكلمة "انتهى!" جانباً..
 
يدرج البعض رواية فرانكشتاين ضمن "أدب الرعب"، متجاهلين تقلبات روح ذلك المخلوق وصداها، الذي مازال يصرخ مدافعاً عن نفسه وعن ماري: "ان كان هناك من جانب مظلم بين الأحداث، فأصله يعود لما تحت رداء "فرانكشتاين"!..
 
جميعنا يسكنه وحش ما، البعض ينكره والبعض يعترف بوجود ما يشبهه، كانت "ماري شيلي" من القلائل الذين حملوا شجاعة الاقرار بحقيقته. حاولت كثيراً الترويح عنه وترويضه حتى فقدت السيطرة عليه.. 
 
لم تكن سعيدة بتنظيف الفوضى التي تركها خلفه، إلا أنها تحلت بالشجاعة ونصرته متحملة كافة مسؤوليتها تجاهه..

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر