مزاج الثورة


سلمان الحميدي

 تتقدم الثورة مجموعة من الأحداث، الإرهاصات، الوقائع الغريبة والمتناقضة، القمع والتظاهر بالنعيم، وأشياء أخرى..

في الوقت الذي يسبق الثورة، تكون المعلومات كلها عند من وضعتهم الثورة هدفًا للإطاحة بهم، هم غالبًا يكونون في موقع الحاكم، لديهم حيل السلطة وألاعيب إطالة البقاء، لديهم الأجهزة لمراقبة الجماهير ورصد التحركات ونقل وشوشات الضيق والضجر.

يتحول هم الطغاة من إدارة السلطة، إلى كيفية الظهور بحزمها وأنها على الصراط المستقيم..

وربما لو فكروا فعليًا في كيفية تحسين الحكم في الوقت الضائع، لخففوا من حدة الثورة وخفتت جذوة الثائرين، غير أن طبيعة الأنظمة الديكتاتورية تتقن صناعة المزيد من الإرهاصات ليظهر المزيد من قبح الحاكم..

وفي هذا الوقت، وقت توجس الحاكم من الثورة، تزداد الهجمة الأمنية على أبناء الشعب وتمتلئ السجون، ينشف فم الحاكم ويظهر الرضاب على شدقيه، يختال في مشيته على السجاد الأحمر، يخال الممر دمًا من دماء الثوار، ويحدث نفسه: لا شيء يحدث.. ننشغل بما هو أهم من التعامل مع الجرذان!.

لا يوجد طاغية اعترف بثورة، ولا متسلط رأى خروج الشعب عليه حدثًا يستحق الاهتمام..

ومع أن أحداث مثل هذه تقلقه وتنتزع النوم من عينيه، إلا أنه يتغافل عن الشرارة الأولى، كي لا يجذب أنظار الآخرين ولكي لا ترمقه حداق نظرائه الرؤساء والملوك كانوا عادلين أو طغاة.

هذا الاضطراب الذي تحدثه الثورة، أشبه بمواجهة بين الحقيقة والوهم، القوة والضغف، وهي في الأصل مواجهة بين الشعب والحاكم..

تمتلئ السجون ويخرج الحاكم ليحدث الناس عن الرغد وعن حقوق الإنسان والحرية..

هذا الدرس البسيط، تعلمنا من ثورات الربيع العربي، نحن أبناء هذا الجيل الذين لم يعايشوا الثورات ضد الاستعمار والإمامة، حتى الذين لم يطلعوا على تجارب الثورات ضد المستعمرين أو الطغاة يفقهون هذا الدرس جيدًا، بمن فيهم الشعراء الذين يحبون نيرودا ولم يعرفوا كيف قضى أعوامه الأخيرة في ظل انقلاب طاغية تشيلي بيوتشه..

علمتنا ثورات الربيع العربي، أمزجة الطغاة، وساعدتنا وسائل التواصل الاجتماعي في تناقل الخبرات والتعاليم حول مواجهة القنابل المسيلة للدموع باستخدام البصل.

التهديد بالجماهير المضادة، هي سلاح أيضًا يستخدمه الطاغية عندما يستشف خطر الثورة يتهدده.

وفي أثناء تواصله معهم، تفلت منه عبارات الخوف مع عبارات النعيم مع التذكير بمناقبه التي جعلت الشعب يعيش في نعيم.

الخطر محدق بالطاغية، وأخطار محدقة بالبلاد، والرجل فرح بنفسه وبزيف خطابه للشعب..

سبقت ثورة 26 سبتمبر 1962، إرهاصات وأحداث ووقائع غريبة للثوار مع الإمام يحيى..

كانت أعظم الثورات، الثوار يقومون بتحركات في الداخل، وفي الخارج كان "موسوليني قد ابتلع الحبشة"، وفي خضم هذه اللحظات لم يظهر يحيى حميد الدين تأثره، بل استمر في تجويع الشعب وأخذ الجبايات منه ومطالبتهم بتقديسه، هذه الأحداث ذكرها الشماحي في كتابه "اليمن.. الإنسان والحضارة":

"والإمام والعرب في نومة المترفين، فقال الإرياني قصيدة يخاطب بها الشعب ويستثيره على الإمام يحيى وبنيه، مستهلها:
هذا العدو غدا على الأبواب
يرنو بعين الفاتح الغلاب
والمستبد له إلى أموالكم
توقان مهجور إلى الأحباب
وبنوه فيكم ها هموا قد مثلوا
زمر الفساد وحفنة الأوشاب
فتيقظوا يا قوم واحموا شعبكم
فإلى متى حزب الطغاة نحابي.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر