طالب بإقالة محافظ شبوة.. حزب الإصلاح يهدد بالانسحاب من المجلس الرئاسي والحكومة 

[ شعار حزب الإصلاح اليمني ]

هدد حزب التجمع اليمني للإصلاح، بإعادة النظر بمشاركته في المجلس الرئاسي والحكومة، وفي مختلف المجالات؛ وذلك ردًا على ما آلت اليه الأمور في محافظة شبوة، عقب التمرد الذي قاده المحافظ عوض العولقي.

وحمل التجمع اليمني للإصلاح، في بيان له، الخميس، محافظ شبوة عوض العولقي، كامل المسئولية عما آلت إليه الأمور في المحافظة، وما أفرزته من ضحايا ونهب وفوضى.

وقال الإصلاح، إن عوض العولقي، رفض كافة الجهود السياسية والاجتماعية والقبلية في احتواء الفتنة، وقاد عمليات التحريض والاقتتال بمعية العناصر الخارجة عن القانون، وباستخدام أسلحة الإبادة الجماعية بما فيها الطيران المسير ضد أبناء شبوة ومكوناتها ومنتسبي الجيش والأمن.

واعتبر الإصلاح، هذه الأعمال إمعانا وتنفيذا لأجندات غير وطنية؛ بهدف الاجتثاث والاقصاء، وطالب مجس القيادة الرئاسي بإقالة المحافظ العولقي وإحالته للتحقيق، والا فإن الإصلاح سيضطر إلى إعادة النظر في مشاركته في كافة المجالات.

وعبر الإصلاح عن أسفه وادانته للفوضى والجرائم التي ارتكبتها المليشيات وكذا أعمال القمع والإقصاء الموجهة نحو القوى السياسية المؤيدة للشرعية والوحدات العسكرية والأمنية صاحبة الرصيد المشرف في مقاومة مليشيا الحوثي الإيرانية في المحافظات المحررة عموما وفي محافظة شبوة خصوصا والتي قدمت آلاف الشهداء وعشرات الالاف من الجرحى والمعاقين.

وتابع: "والأشد والأنكى تدخل الطيران المسير بكثافة ومتابعته للمنسحبين بالقصف مخالفا بذلك كل الشرائع والقوانين الدولية.

وأدان بأشد العبارات ما أقدمت عليه العناصر الخارجة عن القانون في سلوك معبر عن عقلية العصابات التي تشكلت وامتلكت السلاح خارج إطار مؤسسات الدولة وخارج أهداف الشرعية في تحرير البلاد وإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة.

وعدّ هذا النهج الذي لم تشهده محافظة شبوة من قبل استهدافا ممنهجا للمشروع السياسي الوطني الذي ظل ملتفا حول الشرعية منذ بداية الانقلاب الحوثي الإيراني على الدولة، واستهدافا لكل قوى المجتمع الحية ومؤسسات الدولة العسكرية والأمنية ذات الرصيد الوطني. 

وحمّل مجلس القيادة مسئولية محاسبة الضالعين في هذه الجريمة ومعالجة الأحداث بطريقة منصفة تعيد الاعتبار للمعركة الوطنية التي يخوضها الشعب ضد المشروع الحوثي الايراني وتؤسس لحالة من الاستقرار السياسي، انطلاقا من المسؤولية القانونية للمجلس.

وطالب الإصلاح مجلس القيادة الرئاسي بسرعة معالجة تداعيات هذه الفتنة وجبر الضرر للمتضررين من أبناء شبوة، وإعادة الاعتبار لكافة الوحدات العسكرية والأمنية وجميع منتسبيها. 

ودعا كافة الأحزاب والقوى السياسية والمكونات الاجتماعية إلى إدانة هذه الجرائم بما فيها اقتحام مقر الإصلاح بشبوة ونهب ممتلكاته، لإعادة الاعتبار للعمل السياسي والتعددية الحزبية.

كما دعا كافة المكونات الاجتماعية والقبلية بشبوة والمحافظات اليمنية عموما إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهة الفتن ومشاريع الفوضى والانقلاب وحماية مؤسسات الدولة وجيشها ومقاومتها ورجالها المخلصين من حملات الاستهداف والشيطنة وبث الكراهية وتفتيت النسيج المجتمعي.
 
وحث الإصلاح مجلس القيادة الرئاسي على حشد الجهود والتركيز على مهمته الرئيسية والمنصوص عليها في قرار إنشائه وأبرزها استعادة الدولة والقضاء على الانقلاب الحوثي، وكذا تحسين الوضع المعيشي والخدمي لشعبنا اليمني الصبور.

وأشاد بجهود الاشقاء في المملكة العربية السعودية، مؤكداً بأن السماح بأي تهاون يحول دون إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة في اليمن فإنها تستهدف في نفس الوقت مجلس التعاون لدول الخليج العربي وفي مقدمتهم الاشقاء في المملكة.

وحذر الاصلاح، السعودية من مغبة أي تهاون مع أي مؤامرة قد تحول دون إنهاء الإنقلاب واستعادة الدولة في اليمن. مؤكدا أن أي تهاون في ذلك "انما يمثل استهدافا لمجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم المملكة".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر