دعا لإسناد الجيش والمقاومة.. الإصلاح: نستغرب الدعوات التي لا تنسجم مع تضحيات الشعب

أعرب حزب التجمع اليمني للإصلاح، الخميس، عن استغرابه لما ورد في البيان الصادر عن الدكتور أحمد عبيد بن دغر والأخ عبدالعزيز جباري، وما تضمنه من دعوات لا تنسجم مع تضحيات الشعب اليمني الكبيرة.
 
وأمس الأول الثلاثاء، أصدر ابن دغر وجباري بيانا مشتركا يدعو إلى تشكيل "تحالف للإنقاذ الوطني وإيقاف الحرب" بمبرر فشل الخيار العسكري لإسقاط الانقلاب الحوثي الإيراني.
 
وقال مصدر مسئول في الأمانة العامة للإصلاح- في بيان نشره الموقف الرسمي للحزب-، إن "تلك الدعوات تتجاهل موقف الانقلاب الرافض للسلام الذي كان وما يزال هدفا ومطلبا لنا، إلا انه كان يصطدم بإصرار مليشيات الحوثي على الحرب طيلة السنوات الماضية".
 
وأضاف المصدر، أن "التحديات التي تعاني منها الدولة لا ينبغي أن تكون مبررا لاتخاذ خطوات غير مدروسة، وقد تتسبب بإهدار كل ما ناضل الشعب اليمني من أجله وما ضحى الأبطال في سبيله وتُعرّض كل ذلك للضياع".
 
وشدد على أن الأوضاع الصعبة تستدعي رص جهود جميع القوى الوطنية وتوسيع الجبهة الشعبية المناوئة للانقلاب، لتشمل كافة القوى والكيانات الوطنية الرافضة للحرب الذي تشنها جماعة الحوثي ضد الشعب اليمني منذ سنوات والعمل على ايجاد حلول قابلة للتطبيق ولا تزيد الوضع تعقيدا.
 
وأكد المصدر أن الشعب اليمني اليوم يدافع عن نفسه في وجه المليشيا الحوثية التي كرست كل جهدها لإخضاع اليمن للمشروع التوسعي الإيراني بكل ما يحمله من مخاطر وتهديدات لليمن ولأمن الخليج والمنطقة العربية عموما، وطريق الملاحة الدولية.
 
واستدرك:" ناهيك عن رفضها المستمر الالتزام بالمرجعيات الثلاث وفرضها خيار الحرب كوسيلة وحيدة للتعامل مع الشعب اليمني، وهو ما يجعل السلم الأهلي والاقليمي مهددا على الدوام اذا ما استمرت جماعة الحوثي تمتلك السلاح وتستطيع الحصول عليه".
 
وجدد التأكيد على ضرورة الالتفاف حول شرعية مؤسسات الدولة بقيادة رئيس الجمهورية الأخ عبدربه منصور هادي، والعمل من داخل أجهزتها الرسمية، من أجل مواجهة كافة التحديات والاختلالات في مؤسسات الدولة المختلفة، والعمل على تقويم وتحسين أداءها.
 
بالإضافة إلى وقف انهيار العملة ومعالجة الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعاني منها أبناء الشعب اليمني، بالتعاون مع الاشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الذين قاموا ومازلوا بدور أخوي كبير ومشكور في دعم الشرعية عسكريا وسياسيا واقتصاديا وإنسانيا، معربا عن أمله استمراره  بما يلبي احتياجات المعركة الوطنية في مختلف جبهات المواجهة مع التمرد والانقلاب.
 
وحيّا المصدر في حزب الإصلاح، البطولات والتضحيات التي يسطرها أبطال الجيش والمقاومة في مختلف الجبهات، داعيا الى توفير مزيد من الدعم والاسناد النوعي للجيش والمقاومة الشعبية في معركة استعادة الدولة، مشيرا إلى خطأ التقليل من هذا الجهد الوطني او التنازل عن مكاسبه وتضحياته.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر