الحكومة تحذر من التداعيات الخطيرة للعدوان الحوثي على المدنيين والنازحين في مأرب

حذر وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، الإثنين، من التداعيات الخطيرة للتصعيد والعدوان الحوثي في مأرب على أوضاع المدنيين والنازحين في المحافظة.
 
جاء ذلك خلال لقائه رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن كريستا روتنشتاينر، لبحث الوضع الكارثي الذي يواجهه النازحون في مأرب والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحقهم، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وقال ابن مبارك، إن "محافظة مأرب شهدت نزوح أكثر من ثلاثة آلاف أسرة خلال شهر سبتمبر الماضي من مديرياتها الجنوبية بسبب تعرضها للقصف المستمر بالصواريخ الباليستية ومختلف الأسلحة الثقيلة من قبل المليشيات الحوثية".
 
ونوه إلى أن هذا التصعيد العسكري يفاقم الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحين وخاصة في محافظة مأرب التي تعد مأوى لأكثر من 2 مليون نازح.
 
وتطرق إلى الانتهاكات والانتقامات المروعة من قتل واختطافات قسرية ترتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين في مديرية العبدية، محذرا من أن غض الطرف من المجتمع الدولي عن مثل هذه الانتهاكات الجسيمة يطلق العنان للمليشيات الإجرامية لارتكاب مزيدا من العنف والانتهاكات ضد المدنيين، وهو ما يضاعف أزمة النزوح والتهجير القسري للمدنيين ويزيد من معاناتهم الإنسانية.
 
وأشار إلى أهمية استمرار وتكثيف نشاط المنظمة في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات المحررة لمعالجة أوضاع النازحين واللاجئين خاصة مع الاعداد المتزايدة من النازحين الفارين من مناطق سيطرة المليشيات الحوثية نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها، مؤكداً دعم الحكومة للمنظمة وتقديم كافة التسهيلات التي تساعدها ممارسة أنشطتها في كافة أنحاء اليمن.
 
من جانبها استعرضت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة بعض من أنشطة وخطط المنظمة في مختلف مناطق اليمن، وجهودها في توسيع أنشطتها وبرامجها الموجهة لحماية وتحسين الأوضاع للنازحين واللاجئين.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر