وقفة احتجاجية في جامعة عدن تندد باغتيال عميد كلية التربية بالضالع

نظمت جامعة عدن، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية للتنديد بجريمة اغتيال عميد كلية التربية بمحافظة الضالع جنوبي اليمن.

والسبت الماضي، أقدم مسلحون يستقلون دراجة نارية على اغتيال الدكتور خالد الحميدي أمام مبنى كلية التربية في مدينة الضالع الخاضعة لسيطرة مليشيات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

وشارك في الوقفة التي دعا لها مجلس جامعة عدن وحملت عنوان "لا للإرهاب ولا لقتل العلم والتنوير" العشرات من أعضاء هيئة التدريس، نددوا فيه باغتيال الحمدي، وطالبوا بسرعة الكشف عن منفذي الحادثة التي وصفوها بالإرهابية.

ورفعت لافتات تطالب السلطات المحلية والأجهزة الأمنية في محافظة الضالع، بتأمين الأساتذة الجامعين من أي عمليات استهداف من قبل بعض الجماعات المسلحة التي تنتشر بشكل لافت في المدينة.

وحمّل المحتجون السلطات المحلية والأمنية في محافظة الضالع مسؤولية ملاحقة المسلحين الذين اغتالوا الدكتور الحميدي، وأرسلوا رسائل تهديد بالقتل لأساتذة جامعيين في كلية التربية بالمحافظة ذاتها.

ودعت الوقفة مختلف منظمات المجتمع المدني والنخب الفكرية كافة إلى الوقوف صفًا واحدًا للتعبير عن التضامن المطلق وإدانة هذا الفعل الإرهابي المشين الذي لن يثنى كوادر جامعة عدن من مواصلة رسالتها الإنسانية  العلمية التنويرية.

في ذات السياق نظمت الهيئة التعليمية في كلية التربية بمحافظة الضالع وقفة احتجاجية ومسيرة راجلة تنديدا باغتيال الدكتور الحميدي.

ورفع المحتجون لافتات عبرت عن الاستنكار لحادثة الاغتيال الآثمة، والمطالبة بالقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة لينالوا جزائهم العادل.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر