غريفيث يُدين جرائم الحوثي في تعز والحديدة ويؤكد استمرار مساعيه لوقف التصعيد

[ غريفيث ]

أدان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الثلاثاء، جرائم القصف الحوثي الذي استهدف مدنيين في محافظتي تعز والحديدة وأدى إلى مقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء.
 
وقال غريفيث، في بيان مقتضب على "تويتر": "إن مقتل العديد من المدنيين، بما يتضمن 11 طفلاً حتى الآن، في الحديدة والدُريهِمي وتعز خلال الأيام القليلة الماضية لهو أمر مفزع".
 
وأضاف: "يُلزم القانون الدولي أطراف النزاع بحماية المدنيين، فحتى الحروب لها قواعد".
 
وأكد المبعوث الأممي أن "مكتبه سيواصل السعي من أجل التوصل لاتفاق وقف إطلاق للنار يُلزم الأطراف بخفض تصعيد العنف وتقليل المخاطر على أرواح المدنيين في كل مكان في اليمن".
 
وفي وقت سابق من الثلاثاء، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة" يونيسف" إن الهجمات التي وقعت في قرية بالدريهمي بمحافظة الحديدة وفي تعز جنوبي غربي البلاد، أدت إلى مقتل 11 طفلا ولا يزال التحقق جاريًا".
 
ويومي الأحد والاثنين، قتل وأصيب 29 مدنياً غالبيتهم من الأطفال، في هجومين منفصلين لمليشيات الحوثي على الأحياء السكنية في محافظتي الحديدة(غرب)، وتعز(جنوب غرب).
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر