ناطق الجيش: مجازر الحوثيين في تعز والحديدة تحتم التحرك لإيقافها 

قال الناطق الرسمي للجيش العميد الركن عبده مجلي "بأن مجازر المليشيا الحوثية تفصح عن إرهابها ودمويتها وإجرامها، وأن مسألة تصنيفها من الجماعات الإرهابية سيعدّ توصيفاً قانونياً للتمهيد لمحاكمتها ومحاكمة داعميها في إيران". 
 

 وأضاف في تصريح نقله موقع الجيش "سبتمبر نت"، أن مجازر المليشيا الأخيرة في تعز والحديدة إمعان في الإجرام الممنهج، يحتم التحرك بكل المستويات لإيقافها عند حدها، وعلى الأمم المتحدة والمنظمات المعنية التحرك من هذا المنطلق. 
 

ولفت "بأن استمرار المليشيا على إجرامها، هو تحد سافر للقوانين الدولية، وأنها ستمضي في ذلك، إن لم يتم ردعها، والوضع يتحتم إنقاذ المدنيين من بطشها، وهي مسؤولية الأمم المتحدة التي ترعى مفاوضات سلام معها". 
 

وقال ناطق الجيش "لم يسلم أحد من إرهاب المليشيا الحوثية، التي تمعن في جرائمها، حتى النازحين، التي تستهدفهم بقذائفها وصواريخها، تطاردهم بعد أن نزحوا من منازلهم إلى المخيمات وفي العراء، كما هو حاصل في في مديريات شمال مأرب". 
 

ودعا إلى محاسبة مخططي عمليات ميلشيات الحوثي الإرهابية والمنفذة لها، كونها أعمالاً عدائية، ضد الآمنين في منازلهم، تستوجب التدخل كما كفلت كل المواثيق الدولية، التي تنص على حماية المدنيين ومعاقبة من يستهدفهم. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر