عقب مجزرة الحوثيين بالسجن المركزي..

الرئيس هادي يوجه بإطلاق سراح السجناء على ذمة قضايا عارضة بـ"تعز"

[ الرئيس هادي ]

وجه، الرئيس عبدربه منصور هادي، مساء الأحد، بإطلاق سراح كافة السجناء والمحجوزين على قضايا وأحداث عارضة بمحافظة تعز، وعلى ضمانة وكفالة أهاليهم؛ باستثناء سجناء القضايا الجنائية والجسيمة.

جاء ذلك خلال اتصال أجراه بمحافظ تعز نبيل شمسان، على خلفية تداعيات جريمة استهداف مليشيات الحوثي الانقلابية لقسم النساء في السجن المركزي بمدينة تعز، وما أسفر عنه من استشهاد وإصابة عدد من السجينات.

وبحسب وكالة سبأ، فقد قدّم الرئيس هادي، خالص تعازيه إلى أسر وذوي الشهداء من السجناء، ومتمنياً الشفاء للجرحى، وموجها بتقديم كافة الرعاية الصحية والاهتمام للجرحى وذويهم.

كما اطلّع الرئيس على المستجدات في المحافظة وعلى مختلف الأوضاع ومنها الحالة الأمنية والأوضاع الصحية والتجهيزات اللازمة في هذا الإطار لمواجهة الأوبئة في المحافظة كغيرها من محافظات الوطن.

واستمع الرئيس من محافظ تعز إلى التطورات الميدانية ومختلف القضايا المرتبطة بالمحافظة وتعزيز دور ومهام أجهزة ومؤسسات الدولة.. مشدداً على تفعيل جهود قيادة المحافظة والأجهزة الأمنية والعسكرية وتعاون أبناء المجتمع لما فيه خدمة الصالح العام.

وأكد الرئيس اهتمام الدولة بالأوضاع الأمنية والخدمية والتنموية وتطبيع الأوضاع في المحافظة.. مجدداً الحرص على تقديم كافة أوجه الدعم في مواجهة قوى التمرد والانقلاب من المليشيات الحوثية الإيرانية التي لا تكترث بأي التزامات أو اتفاقات أو حرمات أو عهود في استهدافها المستمر للأبرياء من الأطفال والنساء والسجناء والمنشآت المدنية والاقتصادية واستهداف الأشقاء والجيران دون اكتراث.

من جانبه ثمن محافظ تعز اهتمام الرئيس الدائم بتعز كغيرها من محافظات الوطن.

وأكد المحافظ العمل على تنفيذ توجيهات الرئيس الفورية بما من شأنه الوقاية وحقن دماء العزل الأبرياء التي لا تكترث مليشيات الانقلاب في استهدافهم كعادتها طوال سنوات مضت وفي ظل صمت دولي مؤسف.

وأكد أن تعز وأبنائها سيظلون كما هو عهدهم على الدوام مدافعين عن الثورة والجمهورية المضي لهزيمة المشروع الإمامي والانتصار لليمن الاتحادي المنشود.

وكانت مليشيا الحوثي قد استهدفت، الأحد، السجن المركزي بتعز، بعدة قذائف، سقط على أثرها أكثر من 30 امرأة بين قتيل وجريح.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر