الحكومة تتهم الإمارات بتفجير الوضع في شبوة وتؤكد عزمها مواجهة التمرد بكافة الوسائل

[ راجح بادي ـ المتحدث باسم الحكومة ]

أكدت الحكومة عزمها على مواجهة التمرد الذي يقوده ما يسمى بالمجلس الانتقالي، بكافة الوسائل. عقب اندلاع اشتباكات بين القوات الحكومية وميلشيات الانتقالي الإماراتي في مدينة عتق بمحافظة شبوة (شرق اليمن).
 
واتهم الناطق باسم الحكومة راجح بادي "قيادة القوات الإماراتية في بلحاف بمحافظة شبوة بتفجير الوضع العسكري ومحاولة اقتحام مدينة عتق عاصمة المحافظة، رغم الجهود الكبيرة للمملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد العسكري".
 
وأوضح بادي ف- ي تصريح نقلته وكالة "سبأ" الرسمية - أن توسيع التمرد المسلح الى محافظة شبوة يمثل تحديا واضحا لأهداف التحالف العربي ولجهود السعودية للتهدئة وإصرار على إفشال كل جهود التهدئة واحتواء الأزمة.
 
ولفت الى "ان موقف الوحدات العسكرية ثابت ومتماسك وقوي في التصدي للتمرد المسلح الذي تقوم به ميلشيات الانتقالي".

واندلعت اشتباكات عنيفة مساء الخميس بين القوات الحكومية وقوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) عقب تعزيزات، وبالتزامن مع تواجد لجنة سعودية في المحافظة وصلت الخميس لنزع فتيل الأزمة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر